• النخالة: عملية القدس تؤكد صوابية خيار المقاومة

    وقال :"العملية البطولية في القدس المحتلة ومحاولة اغتيال يهودا غليك والتي تأتي في أيام الشهادة في شهر تشرين الأغر لتؤكد على صوابية المسار الذي تسير عليه حركة الجهاد الإسلامي، وان خيارها الأقدر على تحديد هوية المعركة مع العدو الصهيوني عبر دماء الشهداء وفوهات البنادق".

  • سرايا القدس: عملية القدس تؤسس لمرحلة جديدة والأقصى خط احمر

    وتعهدت السرايا بالدفاع عن مدينة القدس والمسجد الأقصى بكل ما تملك من قوة، محذرة الاحتلال من الاعتداء عليه، حيث قالت :" سندافع عن القدس ومسجدها المبارك بلحمنا وعظمنا وكل من يعتدي عليه سيدفع الثمن.

  • البطش: عملية القدس لن تكون الاخيرة

    وشدد القيادي البطش على ان رد معتز حجازي هو رد الجهاد الإسلامي الطبيعي على ما يجري في القدس.

  • الشهيد معتز حجازي أعاد توجيه البوصلة نحو القدس

    بالأمس القريب كنَّا نحتفي بالذكرى التاسعة عشر لفراق جسـد المعلـم والقائـد والمـربي وصاحـب المشروع د.فتحـي الشقاقـي والأقمار الخمسة، فجاءت دماء "معتز" لتؤكد للجميع أن فكر الشهيد ورفاقه لازال يجري في عروق أبنائه رغم الأشواك التي يضعها القريب قبل البعيد، ورغم الصعوبات والمعوقات الكثيرة والمعقدة التي..

  • جماهير مقدسية غفيرة تشيّع الشهيد "حجازي"

    وحجازي هو أسير محرر سبق أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 11 عاما وأفرج عنه قبل حوالي عامين وهو أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين التي أكدت في بيان لها أن دماءه لن تذهب هدرا، معتبرة أن طريق الجهاد والمقاومة هي الطريق الأوحد لاسترداد..

العدد: 797

تقرير: 210 أطفال في سجون الاحتلال
2013-09-21   08:40

غزة/ الاستقلال

 

أدان الناشط الحقوقي فؤاد الخفش مدير مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان الجرائم التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي بحق الطفولة والأطفال الفلسطينيين في سجونه من خلال طرق اعتقالهم والاحكام الصادرة بحقهم.

 

وطالب الخفش في بيان صحفي المؤسسات الأممية ومراكز حماية الأطفال ومجلس الأمن بالوقوف عند مسؤولياتها الاخلاقية والقانونية إزاء هذه الانتهاكات التي لا تتوقف ولا تنتهي وتتزايد يوماًبعد يوم يدون أن يقوم أحد بمحاسبة الاحتلال على كل هذه الجرائم.

 

وذكر الخفش إن آخر جريمة قام بها الاحتلال تمثلت في الحكم الذي صدر بحق الطفلين من عائلة عباسي محمد وأيمن والذي أعاد اعتقالهما وهما لما يتجاوزا ال14 عاماً وأصدر بحقهما حكماً لمدة عام ونصف.

 

وأشار الباحث الحقوقي إلى أن الجريمة التي عرضتها كل محطات العالم والتي قام الاحتلال باعتقال طفل من بيته بعد منتصف الليل ولم ترحم توسلات الطفل بالسماح له بتقديم امتحانه كان من الواجب ان تقدم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية لو وجدت من يستخدم هذا التسجيل.

 

وتطرق الخفش الى تقصير مؤسسة السلطة بتسجيل وتوثيق هذه الانتهاكات بحق الاطفال الفلسطينيين وعدم محاسبة الاحتلال على هذه الجرائم، وكذلك تقصير المؤسسات الخاصة بالطفولة في فلسطين والعالم والتي يجب أن تقوم بمسؤولياتها الحقيقة دون شجب واستنكار .

 

وتطرق الباحث في بيانه لوجود قرابة 210 طفل فلسطيني في سجون الاحتلال وأن أعداد الأطفال خلال العام 2013 بقيت مرتفعة.

 

وختم قائلاً: "لو أن هذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال كانت في أي مكان بالعالم لقامت الدنيا ولم تقعد ولكن حين يتعلق الامر بالفلسطينيين ويكون المجرم الاحتلال فالعالم يصبح اعمى واطرش، ويغض الطرف عن حقوق الفلسطينيين علما أن ظروف احتجاجهم لا إنسانية".

التعليقات

مواضيع مميزة

أقلام وآراء

الصحافة العبرية

كاريكاتير

  • 2014-03-24

  • 2014-03-23

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-19

  • 2014-03-17

  • 2014-02-17

  • 2014-02-17