القدس

غزة: القدس

غزة: "جوال" و"الشبان المسيحية" تفتتحان مشروع تطوير الساحة الداخلية بالجمعية

وحضر افتتاح المشروع في مقر الجمعية بمدينة غزة، كل من نائب رئيس مجلس الادارة د. عطا الله ترزي، ومدير إدارة إقليم غزة بشركة "جوال" عمر شمالي، ومدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية خليل أبو سليم، ومدير شركة حضارة بغزة عوني الطويل، وعدد من مدراء مجموعة الاتصالات، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الشبان المسيحية والسكرتير العام. وخلال حفل الافتتاح، ثمَّن نائب رئيس مجلس إدارة "الشبان المسيحية" عطا الله ترزي، دعم "جوال" لمشروع تطوير الساحة الداخلية بالجمعية، ودور الشركة الريادي في دعم المشروعات التنموية وحرصها الشديد على تطوير الخدمات التي تقدمها المؤسسات الخيرية لجمهور المواطنين المستفيدين منها. وأوضح "ترزي" أن الجمعية تقدم خدمات عدّة للمواطنين بقطاع غزة، في مختلف الأنشطة الرياضية، الاجتماعية والثقافية. وقال: "دعم شركة جوال للجمعية بتطوير وتأهيل الساحة الداخلية، سيخلق حالة من الارتياح العام لدى روّادها، ويساهم في استمرار أنشطتها بطرق سليمة وآمنة، ويُشجّع على تطوير الأداء وإتاحة المجال أمامها لتقديم المزيد من الخدمات". وعدَّ الدعم المُقدّم من "جوال" للمؤسسات والجمعيات في قطاع غزة بمثابة ركيزة أساسية لنهوضها واستمرارية العمل فيها والخدمات التي تقدمها، خصوصًا أمام الظروف التي يعيشها القطاع. بدوره، أكَّد مدير إدارة شركة جوال - إقليم غزة عمر شمالي، على أهمية التعاون بين الشركة والمؤسسات الوطنية التي تقدم الخدمات للمواطنين. وأوضح "شمالي" أن التعاون "الوثيق والاستراتيجي" بين الشركة وجمعية الشبان المسيحية هدفه الأساسي تسهيل تقديم الخدمات للفئات المستهدفة من الأُسر الفلسطينية والشُبّان والأطفال المستفيدين من خدماتها. وشدَّد على أن جوال تحرص بشدّة على تقديم الدعم وتوفير احتياجات المؤسسات التي تقدم خدمات مباشرة أو غير مباشرة للجمهور. وأشار إلى أن الهدف الأساسي لشركة "جوال" ترسيخ أُسس أعمدة الوطن الأساسية، التي تحتضن فئات المجتمع المهمّة وتعمل على تأهيلها وتوظيف طاقاتها والاستفادة منها بما يُعزّز روح التعاون وفتح آفاق جديدة وابتكار طُرُق تساهم في دفع المجتمع الفلسطيني إلى الأمام.

اعتقال شاب واصابة العشرات بالاختناق شرق القدس القدس

اعتقال شاب واصابة العشرات بالاختناق شرق القدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر الخميس، شابا وأصابت عشرات الطالبات بالاختناق، إثر اقتحام بلدة عناتا شرق مدينة القدس المحتلة، وإطلاق القنابل الصوتية والمسيلة للدموع في محيط المدارس.

100 مستوطن يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة القدس

100 مستوطن يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء اقتحامهم المسجد الأقصى بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في أنحاء متفرقة من المسجد، وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

الاحتلال يهدم ثلاث منشآت سكنية شرق القدس المحتلة القدس

الاحتلال يهدم ثلاث منشآت سكنية شرق القدس المحتلة

يُشار إلى أن تجمع “أبو النوار” واحد من 46 تجمعاً بدويًا فلسطينياً في الضفة المحتلة يواجه خطر الترحيل القسري بسبب خطط إعادة التوطين الإسرائيلية، وجراء الضغوط التي تمارس على المقيمين فيها كي يغادروها.

الحركة الأسيرة تطالب بتشكيل شبكة حماية وأمان لملف الأسرى القدس

الحركة الأسيرة تطالب بتشكيل شبكة حماية وأمان لملف الأسرى

وطالب البارودي بأن يتم إنصاف جميع الأسرى المحررين والمساواة بينهم دون تمييز سياسي، وأن لهم حقوقا كفلها القانون يجب منحهم إياها، ووقف هذه المعاناة وإكرامهم، لا أن يقضوا أوقاتهم على الطرق للمطالبة بأدنى حقوقهم.

رفح: القدس

رفح: "مبادرون" ينهي أزمة الطفل موسى موافي

أنهى تجمع "مبادرون" في رفح يوم الجمعة الخلافات والقضايا المتعلقة بالطفل موسى موافي وإخوان؛ خلال لقاء جمع وفد التجمع بكبار العائلة، إذ تم الاتفاق على عدد من الأمور التي تضمن حقوق الأسرة.

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى القدس

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

وأغلقت شرطة الاحتلال الساعة العاشرة والنصف صباحًا باب المغاربة عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية، حيث وفرت الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء الاقتحامات.

40 ألف مصل يدون صلاة الجمعة في الأقصى القدس

40 ألف مصل يدون صلاة الجمعة في الأقصى

أدى عشرات آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، بمدينة القدس المحتلة وسط انتشار لقوات الاحتلال في محيطه وعند بواباته.

ادارة سجن نفحة تمنع أسرى القدس

ادارة سجن نفحة تمنع أسرى "الجهاد" من خطابة الجمعة

وأبلغت الاإدارة، أسرى الجهاد أنهم ممنوعون من الخطابة في يوم الجمعة عقب خطبة ألقاها أسير من الحركة عن معركة صيحة الفجر والعدوان الأخير على غزة، والذي بدأ باغتيال القائد في سرايا القدس بهاء أبو العطا.

قطاع غزة.. نار الحرب ما زالت تحت الرماد.. وصواعق التفجير أكثر من عوامل الهدوء! القدس

قطاع غزة.. نار الحرب ما زالت تحت الرماد.. وصواعق التفجير أكثر من عوامل الهدوء!

وبالتالي يمكن أن تستغل حركة الجهاد أي إخلال من طرف العدو بشروط التهدئة كما يتوقع معظم المتابعين ،لتوجيه ضربة نوعية لقواته المنتشرة على حدود القطاع، أو ربما بتفعيل العمليات الاستشهادية من جديد في العمق الصهيوني، وما يمكن أن يشكله ذلك من تطور نوعي ومهم في ظل الظروف الحالية .