القدس

50 الف مصلِ أدوا صلاة الجمعة في الاقصى القدس

50 الف مصلِ أدوا صلاة الجمعة في الاقصى

أدى نحو 50 ألف مواطن، اليوم  صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، وسط تشديدات عسكرية إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة.

الاحتلال يشرع بإقامة مجمع سياحي تهويدي في ساحة البراق القدس

الاحتلال يشرع بإقامة مجمع سياحي تهويدي في ساحة البراق

ويهدف هذا المبنى إلى استجلاب 15 مليون زائر يهودي وأجنبي لتدنيس حرمة البراق سنويًا، والسيطرة الكاملة على أجزاء من حارة المغاربة، وطمس المعالم الإسلامية وعرض موجودات أثرية مدعاة من فترة الهيكل الأول والثاني المزعومين، وكذلك تمرير روايات تلمودية مزعومة.

الاحتلال يعتقل 4 مقدسيين بينهم حارس بالأقصى القدس

الاحتلال يعتقل 4 مقدسيين بينهم حارس بالأقصى

وذكر مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال داهمت منزل المقدسي زهير الرجبي في بطن الهوى بحثًا عن ابنه يزن، فيما أفرجت عن الشقيقين إبراهيم موسى عوده (27 عامًا) ومسلم (18عامًا)، بعد اعتقالهما فجرًا من منزلهما في حي البستان.

بكيرات: القدس

بكيرات: "إسرائيل" تُنفق 10 ملايين $ يوميًا لتهويد القدس

جاء ذلك خلال ندوة بعنوان "هوية القدس ومركزها الديني والحضاري"، نُظمت مساء الجمعة ضمن المعرض الدولي للكتاب بمدينة الدار البيضاء المغربية.   وأضاف بكيرات أن الدول العربية أنشأت صندوق دعم المسجد الأقصى "نسيته فيما بعد"، ما أثر على جهود مواجهة التهويد وصيانة المقدسات الإسلامية.   وأكد أن الاحتلال يحاول أن يحصل على اعتراف وضمانات لما خرّب ودمّر خلال نصف قرن، مشددًا على أن الشعوب العربية "ستزحف نحو القدس" عندما تمتلك حريتها، إلا أنها "ما تزال تعاني من عدم وضوح الرؤية".   بدوره، قال السفير الفلسطيني لدى الرباط جمال الشوبكي إن قرار واشنطن نقل سفارتها لدى الاحتلال إلى القدس المحتلة "ناتج عن جهلها بالمدينة ومكانتها عند المسلمين".   وفي كلمته خلال الندوة، أضاف الشوبكي أنه "لم يقدّروا مكانة القدس في نفوس العرب والمسلمين، وظنّوا أن المعركة هي مع ثلاثمائة ألف فلسطيني (يعيشون في المدينة) أو مع ستة ملايين على الأرض (داخل فلسطين)، وأنه يمكنهم بالتفوق المادي التغلب عليهم". وتابع: "الإسرائيليون لا يحتملون سنة واحدة من المقاطعة أو الحصار، ولو توقفت أمريكا عن دعمهم سنة واحدة لما صمدوا، فيما تقف كل المدن والقرى الفلسطينية صامدة رغم معاناتها من العزل بطرق مختلفة".   إلى ذلك، اعتبر مدير مؤسسة دائرة الخرائط بفلسطين خليل التفكجي في مداخلة له أن "(إسرائيل) تريد إنشاء أي شيء يدل على الوجود اليهودي في فلسطين"، داعيًا إلى مزيد من الحرص على حماية الآثار الإسلامية.

القدس

"البرلمانات العربية": يجب العمل على إسقاط  قرار "ترمب" بشأن القدس

وشدّد هؤلاء في ختام مؤتمرهم السنوي الثالث الذي عقد في القاهرة، اليوم السبت، على وجوب وقوف جامعة الدول العربية بحزم أمام بعض الدول التي خالفت قرارات الشرعية الدولية بعدم تصويتها لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاص بالقدس بتاريخ 21/12/2017. وأكدوا على دعم ومساندة قيادة السلطة والمؤسسات الفلسطينية وما اتخذته سياسات وقرارات لمواجهة قرار الإدارة الأميركية بشأن القدس المحتلة؛ للحفاظ على عروبتها، كونها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وتقديم الدعم اللازم لها في توجهاتها على المستويات كافة من خلال شبكة أمان عربية سياسية ومالية. وعبرّ رؤساء البرلمانات العربية عن رفضهم القاطع لقرار "ترمب" بشأن القدس المحتلة، وما يترتب عليه من سياسات وإجراءات تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية. واعتبروا القرار الأمريكي لاغيًا ومخالفًا للقانون الدولي، يستوجب العمل على إسقاطه، واعتبار الإدارة الأميركية بعد هذا القرار الجائر فاقدة لأهليتها كراع ووسيط لعملية "السلام"، بعد أن واجه هذا القرار رفضًا وإجماعًا دوليًا، يفرض عليها مراجعة قرارها، والعودة إلى المرجعيات الدولية ذات الصلة.   وقالوا:" سنواجه سياسة الإدارة الأميركية الهادفة لطرح مشاريع أو أفكار تتعلق بالقضية الفلسطينية خارجة على قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وسعيها لفرض حل منقوص لا يلبي الحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة. والتي ظهر جوهر هذه الإدارة من خلال إعلانها عن القدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)، وعدم إلغائها لقرار الكونغرس باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية "إرهابية" منذ عام 1987، وإغلاق مكتبها بواشنطن بتاريخ 17/11/2017، وفرض العقوبات وممارسة الابتزاز السياسي بتخفيض إسهاماتها المالية لوكالة "الأونروا" إلى النصف، وتتعرض للشعب الفلسطيني وقيادته. وطالبوا في بيانهم بدعم صمود الشعب الفلسطيني، خاصة في مدينة القدس الشريف، والطلب من الحكومات العربية والإسلامية تنفيذ قراراتها لدعم الصناديق الخاصة بالمدينة المحتلة من خلال دعم رسمي وشعبي للحفاظ على مؤسسات القدس التعليمية والصحية والاجتماعية والدينية والتجارية، والطلب من رئيس البرلمان العربي وضع خطة لتنفيذ القرارات ذات الصلة. وكذلك مطالبة جامعة الدول العربية بتفعيل مكتب المقاطعة العربية للقوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)، لمواجهة ما تفرضه الولايات المتحدة و"إسرائيل" من حصار مالي وعقوبات على الشعب الفلسطيني ومؤسساته. وأكد البيان على أن مدينة القدس المحتلة تشكل مسؤولية عربية وإسلامية ودولية جماعية وفردية رسمية وشعبية، تتطلب اتخاذ الإجراءات والتدابير العاجلة كافة لإنقاذها، والحفاظ على إرثها التاريخي والأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية بمسجدها الأقصى وكنيسة القيامة، وحمايتها مما تتعرض له من أخطار وسياسات التهويد والتشويه وطمس هويتها العربية والإسلامية.

القدس

"أوتشا" تحذر: وقود المنشآت الحيوية بغزة سينفد خلال 10 أيام

وقال القائم بأعمال المنسق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة روبرتو فالينت بهذا الشأن: "يعتبر الدعم الفوري من الدول المانحة أمرا ملحا لضمان تمكن وصول فئات السكان الفلسطينيين الضعيفة والمهمشة في غزة إلى الخدمات المنقذة للحياة والمياه وخدمات الصرف الصحي".