أقلام وآراء

الطائرة الإسرائيلية المُحترقة.. الصورة خلاص اكتملت.. د. وليد القططي أقلام وآراء

الطائرة الإسرائيلية المُحترقة.. الصورة خلاص اكتملت.. د. وليد القططي

وتكرار الغارات الإسرائيلية الجوية العدوانية على سوريا ليس مرتبطاً فقط بتدمير المعارضة لقواعد الدفاع الجوي السورية وعدم قدرة الجيش السوري على تجميع قواته المنتشرة في كل الجغرافية السورية في جبهة واحدة أمام العدو فيما لو تطورت الأمور نحو الحرب، بل بعدم رد سوريا على الغارة الإسرائيلية الأولى التي بدأت حتى قبل اندلاع (الثورة السورية) عام 2011، وبالتحديد عام 2007 عندما هاجمت الطائرات الإسرائيلية دير الزور ودمرت موقعاً يُعتقد أنه بداية لمشروع مفاعل نووي سوري، فلو ردت سوريا على تلك الغارة الأولى لما تجرأت (إسرائيل) على تكرارها، وإذا كررتها مع استمرار الرد لما زادت عن غارتين أو ثلاث على الأكثر؛ ذلك بأنها لا تفهم إلا لغة القوة، ومعادلة الردع المتبادل وتوازن الرعب حتى مع فارق القوة المسلحة الهائل أسوة بالمقاومتين: اللبنانية والفلسطينية.

صَعَدْنا، وتركناها تسقطُ مع الساقطين... عبد الله الشاعر أقلام وآراء

صَعَدْنا، وتركناها تسقطُ مع الساقطين... عبد الله الشاعر

لسنواتٍ خلت والمصنوعون من الفتنة يدقّون طبولَ الفرقة بين شرائح المجتمع، ويصرخون بكلّ ما آتاهم الأثرياءُ الخونةُ من مالٍ ومنابرَ وطوابيرَ من الحمقى والمراهقين، وكلّما تجاوزت الشعوبُ بفطرتها البريئة شِباكهم الخبيثةَ أوقدوا للفتنة ناراً، وسكبوا فوقها من التراث الأخرق، ومن الكذب والتلفيق ما يُؤجّجها إذا خبت، لتزداد مع الوقت قذارةً وسعيرا.

كف المختار... معروف الطيب أقلام وآراء

كف المختار... معروف الطيب

نعم، خافوا من الميركفاه، ومن ساعر 5، ومن الf16 . ولكنَّ طفلٌ ما قرَّرَ التمرُّد على العجزِ المستشري في ولاة الأمر وأكوام الجيوش العاجزة، وتحطيم أسطورة المختار الذي لا يقدر عليهِ أحد، طفلٌ ما كانت حساباتُهُ مختصرة، وقرَّرَ أن يكون قدوةً للثوَّار وقال في نفسهِ» ماذا سأخسر لو أني (لسعت) المختار ذا الهيبة، والوقار، والعصا الغليظة صفعةً واحدةً؟.. وماذا سيخسر هو؟. تجرأ الطفلُ، ولدى دخولِ المختارِ الحارةَ، وبعدَ شروعه في تخويفِ الأطفالِ، قفز الطفلُ (هالعكروت) في الهواء فارتفع ليصبح في موازاة خدِّ المختار ولسعَهُ (خمساويَّاً) نفض بريق الكبر والعجب، وشحبار ملامح القسوةِ المرسومة بالألوانِ الكاذبةِ عن وجنتِهِ. وسقطت الطائرةُ ومعها معالم رجولته، وانهار الضعفاء وكأنَّ الصفعة على وجوههم هم، وسقطت قلوب السكارى في أصابع أقدامهم على وتيرة (الباراشوت) الذي تدلَّى حطام الطيَّار.

هل من حلّ؟ هل من مخرج؟,,, رفيق احمد علي أقلام وآراء

هل من حلّ؟ هل من مخرج؟,,, رفيق احمد علي

أمّا على مستوى عالمنا العربي فأقول: إنّ الحال البئيس المرهّل لدوله الاثنتين والعشرين كما فصل بها المستعمر، ليس هو فقط انقسامها وتشرذمها، ولكنه في ارتباطها المستمر بذلك المستعمر وذيليتها غير المنقطعة له! وعليه يجب أن تقوم حكومات بها تعلن تحرّرها التام من تمام سيطرته.. وأن ينشأ حكّام أحرار في يدهم الزمام والقرار!  وبمقدار ما يُهمل هذا الطرح أو يتأخر، بمقدار ما نظل في تيهنا وضعفنا وتخلفنا.. وإنها لصيحة ثائر آمل ونفثة شاعر صادقٍ محاذر، قال ويعيد القول:

معادلة... عمر أبو حرب أقلام وآراء

معادلة... عمر أبو حرب

المقاومة من خلال هذه الصفعة أثبتت أن لديها وصفة متكاملة لمداواة الاحتلال في كل تفاصيله، ولديها القدرة على افقاده توازنه وحرمانه أوراق القوة التي يتميز بها والتي طالما لوَّحَ بها واستدعت من العرب جميعاً تقديم واجبات الطاعة.

نتنياهو في قفص الاتهام... مصطفى أبو السعود أقلام وآراء

نتنياهو في قفص الاتهام... مصطفى أبو السعود

 طبعاً إعجابي بفكرة تطبيق القانون لا يقدح بوطنيتي. بل ان الحكمة ضالة المؤمن. وهذا الرأي لا يقر لهم بممارساتهم العنجهية تجاه فلسطين أرضاً وشعباً، بل هم يلتزمون بالقانون تجاه أنفسهم فقط، وهذا لا ينفي أيضا وجود تمييز وعنصرية بين طبقات اليهود.

هل هناك بوادر لانتفاضة ثالثة في الأفق؟!... ياسمين مسودة أقلام وآراء

هل هناك بوادر لانتفاضة ثالثة في الأفق؟!... ياسمين مسودة

بدأ مؤخرًا يلوح بالأفق التفاف حول خيار المقاومة في مدن الضفة المحتلة طارحاً البدائل السلمية الأخرى التي تنادي بها سلطة أوسلو من مفاوضات عقيمة لما يزيد عن 24 عامًا، وليس أدل على ذلك من مباركة العملية شعبيًا التي قام بها أحمد نصر جرار وتبجيل ذكرى الشهيد والاحتفاء بكونه أرّق جيش الاحتلال في عملية مطاردته لما يزيد عن واحد وعشرين يومًا، فانتفضت الجماهير في نابلس للتصدي لقوات الاحتلال ما أسفر عن استشهاد الشاب خالد تايه في نفس اليوم ووقوع إصابات قدر عددها بـ 110 إصابات وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية. فضلاً عن العملية التي نفذها عبد الكريم عاصي والتي أدت إلى مقتل مستوطن من مستوطنة أرئيل قرب سلفيت، والتي جاء بعدها عملية قام بتنفيذها الشاب حمزة زعامرة من الخليل في مستوطنة كرم تسور والتي أسفرت عن إصابة مستوطن بجراح وصفت بالمتوسطة، قد توحي كل هذه العمليات ببداية مرحلة جديدة في تاريخ القضية.

صفقة القرن.. بين الحقيقة والوهم... جميل عبد النبي أقلام وآراء

صفقة القرن.. بين الحقيقة والوهم... جميل عبد النبي

مبدئياً: أزعم أن الفلسطينيين على ضعفهم هم وحدهم من يمتلكون القدرة على الرفض أو القبول، ولا يمكن لأي جهة عربية- مهما بلغت درجة تساوقها مع أميركا- أن توقع نيابة عن الفلسطينيين، ولا أن تجبرهم على التوقيع، لكن هذا لا يعني أن خياري الرفض أو القبول هما من السهولة بمكان على الفلسطينيين، فالرفض يعني مواجهة أمريكيا وسياساتها وذيولها، ما يعني حتمية الولوج إلى مرحلة من التضييق الذي قد تمس قوت الناس، والموافقة تعني تفريطا بما لا يجوز التفريط به.

المخرج من جحيم غزة...  حماد صبح أقلام وآراء

المخرج من جحيم غزة... حماد صبح

أميركا المتصاغرة المتضائلة الآن ترى غزة الصغيرة الفقيرة جديرة بالإخافة طمأنةً لإسرائيل المسكونة في أعماقها بوسواس الأمن . كيف لغزة أن تحيا حياة طبيعية  في هذا الجحيم ؟! طبعا لا حياة ، ولكننا يجب أن نصبر ونصمد ، فكل ما يحدث لغزة جرائم كبرى أيا كانت الجهة التي تفعلها ، وجرائم إسرائيل ضد غزة ما كان لها ان تحدث لو واجهتها جبهة فلسطينية متماسكة ، ولو كانت هناك قيادة فلسطينية أمينة على قضية شعبها . التفتت الفلسطيني أوهن الشعب الفلسطيني، وأغرى إسرائيل بالتجرؤ على تصعيد جرائمها ضده في غزة وفي الضفة ، وشجع كثيرين من الصهاينة العرب على المجاهرة بصهيونيتهم المخبوءة . الشعب الفلسطيني ليس له قيادة تستثمر لمصلحته تضحياته الجريئة  في الدفاع  عن حقه في الحياة وفي السيادة الوطنية على ترابه . هل لدينا قيادة فلسطينية في عظمة تضحية الشهيد ابن الشهيد أحمد نصر جرار ؟! قال أحد مسئولي السلطة عند  استشهاد أحمد بعد شهر من مطاردة القوات الإسرائيلية  له : " لا نريد العودة إلى أيام المطاردين " !.

حين كنا وكان أحمد!...  نجلاء أبو شلبك أقلام وآراء

حين كنا وكان أحمد!... نجلاء أبو شلبك

وفي لحظات الوداع الأخير، لم نرغب بأن نصدق أنّ أحمد قاسمنا أيضًا لحظات استشهاده وموته.. لم نرغب أن نعي بأنّ هذه اللحظات باتت حقيقة لا خيال.. لحظات الفقد مرعبة، ولكنها كانت المرة أكثر رعبًا لا لأنه غاب، فهو باقٍ لا محالة، بل لأننا بتنا نخاف نحن أن نغيب.. فروحه باقية حيّة ومنتصرة، أما أرواحنا فباتت تحتاج إلى ذرات حياة كتلك التي يعرفها أحمد..