أقلام وآراء

عندما تلبس الضحية عباءة الجلاد,,, د. وليد القططي أقلام وآراء

عندما تلبس الضحية عباءة الجلاد,,, د. وليد القططي

ولعل استمرار السلطة في فرض العقوبات على الشعب الفلسطيني في غزة يدخل في هذا الباب؛ وإلا كيف يُمكن تفسير الإصرار على مواصلة فرضها رغم العلم باستفحال خطرها على المجتمع الغزي، وكل هذا العناد في رفض النداءات الداعية لرفعها عن جماهير البؤساء والتعساء في غزة، رغم مضي شهور على المصالحة وتسليم الوزارات والمعابر لحكومة التوافق بحجة عدم اكتمال التمكين اللعين الذي أصبح كقميص عثمان يٌرفع في وجه الصامدين المرابطين في غزة ليذكرهم بأن سيد السلطة المقهور حتى النخاع لم يرضَ عنهم بعد، وأن أولي الأمر والطول الراسخين في السلطة من السادة العبيد لم يصلوا إلى درجة النشوة بعد من التلذذ بعذابات الغلابة الذين فتك بهم ثلاثي الاحتلال والحصار والانقسام وأنهكتهم الحروب والعقوبات ونال منهم العجز والفشل والحزبية والفساد واستوطنت دورهم البطالة والفقر ورافقهم في نهارهم وليلهم البؤس واليأس.

حصاد الأخبار المُرّ... عبد الله الشاعر أقلام وآراء

حصاد الأخبار المُرّ... عبد الله الشاعر

ستظلّ هذي الأرض تلفظ كلَّ أصحاب الوجوه المارقة، وكلَّ الملوّنين، وستظلّ تجهر بالكراهية لمَنْ سَقَوْها بولهم وضنّوا عليها بالدمع والعرق والدم!

الوحدة حجر الأساس للتحرير... تيسير الغوطي أقلام وآراء

الوحدة حجر الأساس للتحرير... تيسير الغوطي

ورابع مقومات التحرير هو العمل بجميع الخيارات دونما استثناء وفي مقدمتها الخيار العسكري والتناسق والتنسيق بينها لتحقيق أعلى كفاءة في مواجهة الاحتلال وجرائمه ورفع تكلفة احتلاله للأرض الفلسطينية واغتصابه لحقوق الشعب الفلسطيني.

العودة والزحف السلمي... جميل عبد النبي أقلام وآراء

العودة والزحف السلمي... جميل عبد النبي

المطلوب هنا ليس مجرد مسيرات موسمية- على أهميتها- وإنما فعل متدرج هادئ، قد يصل إلى مستوى زحف شعبي مليوني تقوم به كل التجمعات الفلسطينية المحاذية لفلسطين المحتلة، في كل من غزة والضفة وسوريا ولبنان والأردن، ترافقها مسيرات شعبية تدعو لها كل الجاليات الفلسطينية في كل أماكن تواجدها، بالتعاون مع كل المؤسسات الحقوقية المدافعة عن حق الإنسان في الحياة، ترفع شعارا واحدا:» نريد أن نحيا بسلام في أرض الآباء والأجداد»، ليس بالضرورة أن تحاول هذه الجموع اقتحام السلك الفاصل، بين فلسطين المحتلة وبقية الأماكن التي يتواجد فيها اللاجئون، خاصة في مراحل الزحف الأولى، إنما لا بد أولا من تحشيد أكبر قدر ممكن من الداعمين الدوليين، ووسائل الإعلام العالمية التي ستبادر هي لحضور هذا الحدث التاريخي إن حدث، ونحن قادرون على إحداثه. لا يجب أن يستهين أحد بقوة الجماهير، ولا أن يسعى لاستبدالها بأي وسيلة أخرى، قد تفقد القدرة على الحركة، بفعل معادلات يستطيع الاحتلال فرضها، كما هو حاصل الآن، لقد استطاعت الجماهير في خمسينيات القرن الماضي أن تفشل مشاريع التوطين التي اقترحت في حينه، وهي قادرة على أن تفشل المحاولات الحالية لشطب قضية اللاجئين، إن استطاعت أن تخاطب العالم باللغة التي يفهمها، والتي كانت حكرا على إسرائيل، حيث طوال الوقت كانت إسرائيل تعمل على إخفاء معاناة اللاجئين، والظهور بمظهر المظلوم في وسط محيط متوحش من الفلسطينيين والعرب، الذين يريدون سحقها.!

تــعــلــيــمــة... معروف الطيب أقلام وآراء

تــعــلــيــمــة... معروف الطيب

في الخندق المقابل تبدو جرعة ثقة المقاومة بنفسها قد تضاعفت، بحيث لا تؤثر التحركات الأمريكية والصهيونية سلباً على معنوياتها، وكأنها تدرك سلفا بالمسار الذي سيؤول إليه، ورأينا كيف تستعرض المقاومة مؤخراً منظومة صواريخها التي تقدم الحلول في البر والبحر والجو، بل وصل الأمر لنشر الاحداثيات للأهداف التي ستقصف في الحرب وفي الساعة الأولى لاندلاعها، وفضح جميع القواعد العسكرية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وأنواع الصواريخ الموجهة إلي كل واحدة. وقد ارتفع السقف في تهديدات روسيا لأمريكا إلى حد التحدي حيث صرح سيرغي لافروف أن أمريكا تلعب بالنار في سوريا، وهذا المصطلح يمثِّلُ تهديداً بامتياز. يبدو أن تهديدات لافروف تأتي في سياق التسارع غير المعلن في التحشيد الذي تقوم به (إسرائيل) وكأنَّ المقاومة تطرق الجمجمة الصهيونية من جديد لتقول: «إذا كانت أمريكا منحازة تماما لمصالحها مع الكيان، فإن روسيا أيضا منحازة لمصالحها في المنطقة وهي مع المقاومة..

صائب عريقات... وموسم الهجرة نحو الحقيقة.. مصطفى ابو السعود أقلام وآراء

صائب عريقات... وموسم الهجرة نحو الحقيقة.. مصطفى ابو السعود

تصريح عريقات يفيد ويؤكد بأن ما ينطق به قادة السلطة هو بالتأكيد ما يرغب به الاحتلال ، فحديث السلطة المتكرر والادعاء بوقف التنسيق الامني هو اكذوبة كبرى يروجها اصحابها لكسب المواقف ، فاللقاءات التي يعقدها قادة السلطة مع قادة الاحتلال لا تأتي من اجل التشاور بل من اجل تلقي الاوامر ،ثم إن حديث السلطة عن ضرورة التمكين بغزة هو ترديد لرغبة صهيونية بلسان عربي مبين.

السيف أم القلم... الأسير محمد عرندس أقلام وآراء

السيف أم القلم... الأسير محمد عرندس

 والمتتبع لسيرته عليه السلام والتي هي ترجمة عملية لآي القرآن الكريم يجد أن أول ما صنع عند دخوله المدينة «بناؤه للمسجد « والذي كان يجهز صحابته فيه « ثقافياً بتعليمهم شؤون دينهم صغيرها وكبيرها ، وبتعليم القتال بشتى أنواعه وفنونه وأما حديثاً فيلفت نظر المتابع لقضية الشعب الفلسطيني شخصيتان نهلتا حظا وافرا من الثقافة فكلاهما درس الطب وأبحر في العلوم الشرعية كذلك ، وأثناء تعلمهما كانا يحملان البندقية ويحرصان على ذلك ويعدان العدة للإثخان بالعدو ؛ الشخصية الأولى الملهمة « الدكتور فتحي الشقاقي « فقد كان خلال دراسته للطب يجهز  فكريا وعملياً لإنشاء نواة تنظيم جديد يتبنى « البندقية _السيف» ، في مواجهة العدو وبالفعل أينعت تلك الأفكار «حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والتي يشار إليها بالبنان لحجم إثخانها بالعدو الصهيوني ، وما زالت كلماته والتي تتوافق مع هدف المقال _ تتردد في الآفاق « المثقف أول من يقاوم وآخر من ينكسر «

حقيقة موقف روسيا من أقلام وآراء

حقيقة موقف روسيا من "إسرائيل".. حماد صبح

المتفق عليه ، أو هذا ما نفهمه ، أن روسيا وإيران تدخلتا عسكريا في سوريا لمعاونتها في مواجهة هذه الحرب الكونية المأساوية التي ينعدم شبيهها في الحروب ، وللدولتين قطعا مصلحة ذاتية في هذه المعاونة المكلفة ، ووحدة هدفهما فيها تحتم على أي منهما ألا تنزعج أو تتخوف من زيادة التواجد العسكري لشريكتها في المعاونة ؛ فهذه الزيادة من أثرها تحقيق هدفهما منها في وقت أسرع من عدم زيادة تواجدها ، وكلام فرولوف يناقض هذه الحتمية المنطقية ، ويحرك التساؤلات والشكوك حول حقيقة الموقف الروسي من إسرائيل  ، وتخصيصا في سوريا : هل تدخلها لمصلحة سوريا أم لمصلحتها فقط ومصلحة إسرائيل ؟! المتفق عليه والمفهوم مثلما قلنا أنه لمصلحة سوريا ولمصلحتها ، أي روسيا ، وقد يمكن ، وعلى كره وألم ، مثلما اضطرت سوريا حتى الآن ، قبول مراعاة ما لمصلحة إسرائيل آخذين في الرأي قوة النفوذ اليهودي في روسيا ، ووجود قرابة مليون  من أصل روسي أو من مواطني الاتحاد السوفيتي السابق في إسرائيل  ، ومنتبهين إلى جوانب مصلحية أخرى بين الدولتين ، وإلى حقيقة أن المشروع الصهيوني تأسس بسواعد يهود روس ، ويكفي أن أربعة من أعمدته الأساسية روس الأصل ، وهم جابوتنسكي ومناحيم بيجن  وحاييم وايزمان وجولدا مائير ، وخامس هذه الأعمدة  ، ديفيد بن جوريون ، من بولندا الدائرة زمن ولادته وبعدها بعقود في الفلك الروسي كرها أو طوعا ، لكن توافقات وتلاقيات العلاقة الروسية الإسرائيلية لا يجب أن يكون حصادها الأسود تحرير يد إسرائيل في سوريا من بوابة روسيا ، وإطالة هذه الحرب الوبيلة فيها .

لهم ذاكرتهم.. ولنا ذاكرتنا!!.. نجلاء أبو شلبك أقلام وآراء

لهم ذاكرتهم.. ولنا ذاكرتنا!!.. نجلاء أبو شلبك

يمكن لي أن أجزم بأنّ أخطر ما قد يطمس القضية الفلسطينية ويهمشها ويحقق مقولة غولدا مائير « الكبار يموتون، والصغار ينسون»، ليس الاحتلال نفسه، فلو كان هو الأخطر لكنا اليوم قد نسينا!

نتنياهو يترنح أقلام وآراء

نتنياهو يترنح

رأي عام في كيان الاحتلال يدور ويتصاعد بأن بداية نهاية نتنياهو قد أزفت, وأن محاولات المراوغة التي بدأها لن تنقذه, بل ستكون لمجرد كسب الوقت, وأن حديثه عن ماضيه وسجله “الناصع” في خدمة إسرائيل في الجيش والأمم المتحدة لن يشفع له بأنه مرتشٍ, وهو رغم ما قاله, لم ينف أنه طلب وحصل على هدايا ومنافع بمبالغ طائلة, كما لم ينف صفقة “البيع والشراء” مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت أرنون موزيس للحصول على التغطية الإخبارية, مقابل تقليص انتشار صحيفة “يسرائيل هيوم”.