أقلام وآراء

نفق الحرية وأنفاق المصالحة... د.أحمد الشقاقي أقلام وآراء

نفق الحرية وأنفاق المصالحة... د.أحمد الشقاقي

رسمت دماء شهداء نفق الحرية خارطة الوطن، وقدمت المقاومة بقادتها وفصائلها وجنودها لوحة بطولة، جمعت في تفاصيلها مكونات الهوية الفلسطينية لشعب محتل يقاوم ويرفض التنازل، تجمعه المقاومة وتوحده التضحية.

حَذارِ السماح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك... د. وليد القططي أقلام وآراء

حَذارِ السماح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك... د. وليد القططي

بعد اغتيال المناضل العربي الكبير سمير القنطار على الأراضي السورية قبل حوالي عامين كتبت مقالاً بعنوان ( ماذا لو روت سوريا على الغارة الإسرائيلية الأولى؟) أنهيته بالإجابة على سؤال العنوان «... لو ردت سوريا على الغارة الإسرائيلية الأولى لما وصلت الأمور إلى آخر هذه الاعتداءات باغتيال سمير القنطار، وبالتأكيد لما تجرأ العدو على مواصلة هجماته المتكررة على سوريا، وبالتأكيد لكانت ضريبة العزة والكرامة أقل بكثير من ضريبة الذل والمهانة. فهذا العدو لا يفهم إلاّ لغة القوة ولا يردعه شيء عن جرائمه إلاّ بقوة ردع مضادة وتوازن رعب متساوٍ، ولنا في المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية أسوة حسنة حيث يخشى العدو من تنفيذ عمليات الاغتيال على أراضِ قطاع غزة ولبنان في أوقات (السلم) تجنباً لرد فعل المقاومة التي حققت نوعاً من توازن الرعب بين المقاومة والكيان الصهيوني.».

وعد بلفور أساس للهجمة الاستعمارية... تيسير الغوطي   أقلام وآراء

وعد بلفور أساس للهجمة الاستعمارية... تيسير الغوطي  

   نعيش هذه الأيام الذكرى المئوية لأول وأسوأ محطات الصراع مع المشروع الصهيوني الاستعماري على أرض فلسطين المباركة ، ذكرى وعد بلفور ذلك الوعد المشئوم الذي تضمنته الرسالة التي أرسلها وزير الخارجية البريطانية آرثر جيمس بلفور في الثاني من نوفمبر 1917 إلى اللورد روتشيلد وقال فيها: «إن الحكومة البريطانية تنظر بعين العطف إلى إقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وأنها ستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية»، وقد عملت الحكومات البريطانية المتعاقبة على تاريخ تلك الرسالة على تسهيل مهمة تحقيق الوعد على الأرض خاصة بعد هزيمة الدولة العثمانية وتقاسم أملاكها بين الدول الاستعمارية المنتصرة حيث كانت فلسطين من نصيب بريطانيا، فسمحت وسهلت للعصابات الصهيونية التمكن والسيطرة في فلسطين من خلال أهم أمرين لاقامة الدولة وهما الشعب  والأرض، اذ فتحت الباب على مصراعيه أمام الهجرات اليهودية من كافة مناطق العالم الى فلسطين، وفي نفس الوقت مهدت الطريق أمام تلك العصابات للاستيلاء على الأرض الفلسطينية سواء عبر الشراء من الفلاحين بشكل مباشر أو غير مباشر عبر الوسطاء، وصولا الى الانسحاب من الأراضي التي تسيطر عليها القوات البريطانية أمام تلك العصابات للاستيلاء عليها في حرب 1948م.

التهاوش على الفريسة... عبد الله الشاعر أقلام وآراء

التهاوش على الفريسة... عبد الله الشاعر

بهذه الصلافة يكشف رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني عن شريعة الغاب والوحوش العربية التي كانت تُدير الفتنة والحرب على سوريا ، وبكل ما تحمل كلمة ( تهاوشنا ) من دونية ووحشيّة يلخّص حمد الوجه الحقيقيّ القذر لحربٍ تلبّست لبوس الحريّة والمظلومية والخلاص من الطغيان، وتمّ التسويق لها من قبل المتآمرين بكل ما أوتوا من مالٍ ونفطٍ وفضائيات وطائفيين ومرتزقة.

شهداء الواجب... رأي الاستقلال العدد (1103) أقلام وآراء

شهداء الواجب... رأي الاستقلال العدد (1103)

لم تكن دماء القادة العظام إلا نبراسا وخارطة للأمة التي أخذت على عاتقها مواصلة النضال والتضحيات حتى النصر والتحرير, فعندما يقدم القادة العظام أرواحهم في سبيل الله, فإنهم يجسدون المعنى الحقيقي للفداء, ويغرسون في الأجيال اللاحقة معاني أصيلة للعطاء الذي يتجاوز حدود الجسد والروح, ومن هؤلاء العظام الذين افتدوا الوطن بأرواحهم الشهيد القائد والمدير العام المؤسس لصحيفة الاستقلال هاني عابد الذي استشهد في الثاني من نوفمبر 1994م على يد الموساد الصهيوني بتفجير سيارته, فقد كان رحمه الله نموذجا للتضحية والفداء, ورجلا نذر نفسه في سبيل الله عز وجل لخدمة قضيته الفلسطينية, وكان لا يكاد يجد وقتا للراحة, فقد كان محاضرا في جامعة العلوم والتكنولوجيا بخانيونس, ومديرا عاما لصحيفة الاستقلال, ومجاهدا صلدا في القوي الإسلامية المجاهدة – قسم, هذا بخلاف نشاطاته الاجتماعية وخدمته للفقراء والمحتاجين وانشغاله بحل العديد من المشكلات, ورغم صغر سنه إلا انه عرض عليه ان يكون «مختارا» لعائلته نظراً للباقته في الحديث, وعلاقاته الاجتماعية الواسعة, وقدرته على الإصلاح بين الناس, لقد كان رحمه الله قائدا فذا ومحل ثقة وإجماع.

الــتــحــام.... معروف الطيب أقلام وآراء

الــتــحــام.... معروف الطيب

أما للقراءة فيما وراء الدم فبلا شك أن الموقف قمة في الحساسية حيث ينتظر الدم الثأر ولكن هذا الثأر لا يأتي مندفعاً أهوج بل يراعي مصلحة الوطن العليا ولا يأتي في سياق التشفي الذاتي، وطالما أننا نتحدث عن شعب واحد فنحن ملزمون بوضع كل الاعتبارات في الحسبان، بنفس قدر حرصنا على تحقيق التوازن والردع وهو حق مشروع لنا لا جدال في أهميته،؛ لأن العدو يعلم أن عدم ردنا يعني أن يصبح استهداف رجالنا عادة، وبالتالي فرض قواعد اشتباك جديدة.. كما يعني في المقلب الآخر إن نحن قمنا بالرد بصورة منفردة أننا ندير ظهرنا للمصلحة العليا للشعب وهذا أمر غاية في الخطورة وبالذات في هذه اللحظة الحساسة من تاريخنا حيث الكل مجمع على أهمية المصالحة وضرورة انجازها.

رئيسة وزراء بريطانيا.. هذا هو الاستعمار... الشيخ : نافذ عزام أقلام وآراء

رئيسة وزراء بريطانيا.. هذا هو الاستعمار... الشيخ : نافذ عزام

الموقف البريطاني المتعجرف حول وعد بلفور يفتح النقاش من جديد حول العلاقة مع المستعمرين القدماء، واكثر من ذلك يعيد النقاش حول ما حصل في الحقبة الاستعمارية، من مجازر وويلات وتدمير وعنف، خاصة أن التوجه السائد طوال العقود الماضية، كان طي صفحة الماضي تماماً، والتعامل مع الغرب والدول الاستعمارية القديمة بشكل طبيعي وكأن شيئا لم يحدث، وهذا ربما أحد أسباب إصرار رئيسة وزراء بريطانيا على عدم تقديم اعتذار في مئوية وعد بلفور وتأكيد افتخارها بما حصل.

دور السعودية في المنطقة... الشيخ : عبد الله الشامي أقلام وآراء

دور السعودية في المنطقة... الشيخ : عبد الله الشامي

«أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (*) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لَا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ»

أسوأ من بلفور... رأي الاستقلال العدد (1102) أقلام وآراء

أسوأ من بلفور... رأي الاستقلال العدد (1102)

نحن لسنا مشغولين كثيرا باعتذار بريطانيا عن وعد بلفور المشؤوم, كما أننا لسنا مشغولين بتصريحات رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، بأنها ستحتفل بمرور 100 عام على وعد بلفور «بافتخار»، ولم نكن يوما ننتظر تغيرا جذريا في الموقف البريطاني تجاه القضية الفلسطينية, وندرك تماما ان هناك دورا استعماريا تكامليا بين بريطانيا والاحتلال الصهيوني, وتجمعها مصالح مشتركة وأطماع في المنطقة, وأهداف مرحلية ومستقبلية يسعون لتحقيقها, ونعلم علم اليقين ان السياسة البريطانية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالسياسة الأمريكية وتدور معها حيث دارت, وأمريكا هي الحليف الأكبر لإسرائيل, وتنحاز إليها انحيازا كاملا على حساب القضية الفلسطينية, ولم تكن يوما طرفا نزيها, وبالتالي لا يمكن لبريطانيا ان تكون طرفا نزيها.

ليكن الفلسطينيون معول قطع شجرة وعد بلفور الملعونة !.. حماد صبح أقلام وآراء

ليكن الفلسطينيون معول قطع شجرة وعد بلفور الملعونة !.. حماد صبح

لكنه الضعف الذي نكب الفلسطينيون والعرب به أنفسهم ، والفلسطينيون أوسع استحقاقا للوم على هذا الضعف من بقية العرب ؛ لأن الفلسطينيين هم الذين ابتلوا بمأساة الوعد ، واحترقوا بلظى جهنمه ، ومهما كانت مقاساة بعض الدول العربية من توابع المشروع الصهيوني كبيرة شاقة الأعباء ، ومهما كان الخطر الذي ينتظرها منه ، فما من أحد استطعم علقم  الطرد وسمه من الوطن مثلما استطعمهما أكثر الشعب الفلسطيني . وهذا يوجب أن يكون التصدي الفلسطيني للمشروع الصهيوني أصلب وأعند وأخلص من أي تصدٍ عربي آخر له مع قناعتنا الراسخة بأنه يستهدف العرب جميعا ، مرحلة وراء مرحلة . فليكن الشعب الفلسطيني المعول الذي يقطع الشجرة الملعونة السامة التي غرسها الوعد في أرضنا ! ورغم الضعف الفلسطيني الظاهر مازلنا نمتلك عناصر قوة هائلة ، وأول هذه العناصر ،وأغناها فاعلية ، وأعنفها خطرا على المشروع الصهيوني هو الوفرة السكانية الفلسطينية في الضفة وغزة والداخل الفلسطيني . هذه الوفرة التي تزيد على ستة ملايين ، وتتفوق على الإسرائيليين ب 2 %  ، يمكن أن تستخلص مرحليا كثيرا من الحقوق الوطنية في الجغرافيا الفلسطينية متى نظمتها قيادة وطنية  صالحة مقتدرة على تجميع طاقات وقوى الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج لتحدي المشروع الصهيوني الذي تعتريه آفات ضعف حقيقية وإن بدت عليه تجليات القوة . وإذا كانت الحركة الصهيونية مؤازَرةً بالقوى الغربية الاستعمارية استطاعت جمع أشتات متنوعة من يهود العالم لاغتصاب الوطن الفلسطيني فأحرى بنا ، نحن المؤلفين من نسيج واحد ، أن نكون أقدر على البقاء والتجذر في وطننا ، ونحن أطول نفسا منهم ، وإنه لما له دلالته على قصر نفسهم أن نسمع  في استطلاع رأي أخير أن 58 % من طلاب الجامعات الإسرائيلية يفكرون في الهجرة بحثا عن حياة أرغد وأكثر أمنا .