أقلام وآراء

أبو مازن.. ارحل أو لا ترحل لقد حلّت النهاية.. نادية عصام حرحش أقلام وآراء

أبو مازن.. ارحل أو لا ترحل لقد حلّت النهاية.. نادية عصام حرحش

تزداد حالة الاشتعال في الشارع الفلسطيني بين فعل وفعل مضاد، بين ردة فعل وردة فعل مضادة، بين خطاب وخطاب مضاد، بين تخوين وتخوين مضاد. حالة صعبة للغاية، ولكنها غير مفاجئة. منذ الانقسام ونحن نراوح هذا المكان من التضاد. ووصلنا الي مرحلة بديهية بأن حالة الاشتعال لم تعد بحاجة لمن يشعل فتيلها، لأننا أصلا نصلى في الجحيم. بينما يبدو ان نهاية أبو مازن والسلطة كما عهدنا قد اقتربت بالفعل، والمشهد الأقرب لما سيحدث بتراوح بين نهاية لنظام مبارك او بن علي او القذافي- مع الأسف- يزداد القلق من الكثيرين حيث بدأ سؤال هل حلّ السلطة بالفعل اقل مأساوية من عودة الحكم العسكري الإسرائيلي؟

إسقاط نظام أقلام وآراء

إسقاط نظام "الأبارتايد" أم تحرير فلسطين؟.. راغدة عسيران

تصطدم أطروحة إسقاط نظام "الأبارتايد" الصهيوني كبديل لتحرير فلسطين بعدة حقائق، أولها أن المشروع الصهيوني لم ينجح ولم يستسلم الشعب الفلسطيني بعد قرن من الزمن أمام الهجمة الاستيطانية. معنى ذلك أن المستوطن لم ولن يصبح شعبا أصيلا، لم ولن تتم شرعنة وجوده على أرض فلسطين، طالما يواصل الشعب الفلسطيني، في كل أماكن تواجده، في فلسطين 48 أو 67 وفي اللجوء، مسيرة المقاومة.

أكاديمي فلسطيني يصدر كتاباً في فرنسا عن العدوان الأخير على غزة أقلام وآراء

أكاديمي فلسطيني يصدر كتاباً في فرنسا عن العدوان الأخير على غزة

ويحمل الكتاب عنوان "شهادات تحت القصف في غزة - يوميات العدوان الإسرائيلي الرابع" وهو أول كتاب يصدر بالخارج عن العدوان الإسرائيلي الأخير على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بعد حوالي شهر ونصف منه.

أقلام وآراء

"التسحيج" أسلوبٌ دخيلٌ على المجتمع الفلسطيني.. أ.محمد حميد

يشهد المجتمع الفلسطيني تزايد أسلوبٍ غريبٍ في تعامل المواطنين الفلسطينيين مع الجهات المختلفة والمتمثل في التسحيج الموجه إلى ذوي النفوذ، عبر إظهار توصيف مبالغٍ به وتوجيه التأييد دوماً لهؤلاء المتنفذين في المواقع المختلفة طمعاً فيما عندهم، ورغم تفرد الفلسطينيين على مدار الزمن بقدرتهم على الإشادة في مواضع الإشادة، وتوجيه الانتقاد في مواطن الخطأ والزلل بشكلٍ مجرد دون إلقاء بالٍ لأي بعدٍ سواء سياسيٍ كان أم مناطقيٍ، حيث تشير الإحصائيات إلى ارتفاع نسبة المتعلمين في أواسطه لنسبةٍ تقارب 99% بما يعزز القدرة على النقد العلمي والموضوعي، إلا أن أسلوب المداهنة بدأ يجتاح بعض قطاعاتٍ من هذا الشعب المرابط.

غضب الضفة يُقلق كيان العدو: «الشركاء» يحتاجون إنعاشاً..  يحيى دبوق أقلام وآراء

غضب الضفة يُقلق كيان العدو: «الشركاء» يحتاجون إنعاشاً.. يحيى دبوق

لا «ربيع فلسطينياً» في الضفة الغربية المحتلة. هذا ما خلصت إليه التقديرات الصهيونية لمستقبل الاحتجاجات التي أعقبت قتل الأجهزة الأمنية الفلسطينية للناشط الحقوقي، نزار بنات. هل يعني ذلك أن لا قلق "إسرائيلياً"؟ وأن عمليات القمع ستعيد الأمور إلى ما كانت عليه؟ من وجهة نظر تل أبيب، فإن الواقع مفتوح على سيناريوات لا يمكن التنبّؤ بها من الآن، وإن كانت تستبعد حدوث تغيير في أداء السلطة، في كلّ ما يتعلّق بالأمن "الإسرائيلي". الثابت إلى الآن أن الاحتجاجات تشكّل مصدر قلق "لإسرائيل"، خصوصاً لناحية إمكانية تضرّر قدرة السلطة على فرض سيطرتها الأمنية في مدن الضفة، والتي تُعدّ واحداً من عوامل قدرة الكيان على تحقيق أمنه.

أقلام وآراء

"حلف القدس".. إيران والجهاد الإسلامي نموذجاً.. د. وليد القططي

ما بين انتصار الثورة الإسلامية في إيران، واشتعال معركة "سيف القدس" في فلسطين، مروراً بحرب تموز/يوليو 2006 في لبنان، تكوّن من خلال الصراع ضد الاستعمار الأميركي والكيان الصهيوني حلف جديد في المنطقتين العربية والإسلامية، يضمُّ دولاً ممانِعة للاستعمار الصهيوني الأميركي، وحركات مقاوِمة للاحتلال الصهيوني الإسرائيلي. هدف هذا الحلف هو تدمير المشروع الغربي الاستعماري ضد الأمة الإسلامية، ممثَّلاً بالوجود الأميركي والكيان الصهيوني، ومحور الحلف فلسطين وقبلته القدس.

(من ذكريات الحرب).. عبد الله الشاعر أقلام وآراء

(من ذكريات الحرب).. عبد الله الشاعر

هذا الخراب الذي ترونه من فوّهة الجريمة، سيحتضن براعم المستقبل، ويمدّهم بالعزيمة والمواصلة، وحينئذٍ ستدركون معنى انتصار الضغفاء على الوحوش، والمشرّدين على مَنْ ظنّوا أنّ حصونهم مانعتهم من الله.

 حرب جديدة مع فصائل المقاومة ستكون أشد فتكاً وستهدد أمن أقلام وآراء

 حرب جديدة مع فصائل المقاومة ستكون أشد فتكاً وستهدد أمن "إسرائيل" ووجودها

يجد الإسرائيليون اليوم أنفسهم عاجزين عن القيام بعملية ناجحة واحدة في قطاع غزة، ولذلك يتجه رئيس الوزراء الحالي لحفظ ماء الوجه عن طريق عمليات انتقامية جبانة رغبة منه لدفع المفاوضات إلى الأمام وإدخال ملف تبادل الأسرى على طاولة المفاوضات مع حماس، علّ الإفراج عن بعض المعتقلين الإسرائيليين يحفظ ماء وجههم المسكوب عقب الهزيمة الأخيرة.

(لا يستويان مثلا)... عبد الرحمن الراوي أقلام وآراء

(لا يستويان مثلا)... عبد الرحمن الراوي

لا يستويان مثلا، شارعٌ يطالب بالعدالة والقصاص من الجناة، وآخر ينقضُّ على القانون ويحتمي خلف الهراوات الباغية، والأسلحة الكاتمة، ثمّ يأتي من يهدّد الشعب بشارعٍ مقابل شارع، والتي تعني أحرارًا مقابل شبّيحة وموالين ...عزّلًا مقابل مدجّجين بما منّت عليهم به إسرائيل... القدس في مقابل من يذودون عن أورشليم... والشيخ جرّاح في مقابل من مهّدوا الطريق للمستوطنين، ومنحوهم خنوعًا مزمنًا؛ ليمرّوا فوق أجسادنا هانئين!