أقلام وآراء

تعاقب توصيات المجالس المركزية إلى أين ؟... تمارا حداد أقلام وآراء

تعاقب توصيات المجالس المركزية إلى أين ؟... تمارا حداد

المطلوب:- المطلوب من المجلس المركزي ان يحافظ على مستوى أدائه المهني والوظيفي كي يؤدي دوره السياسي وان تسود روح الشراكة الوطنية والسياسية بين فصائل العمل الوطني المعتمدة في المجلس الوطني والمستقلين وضم فصائل غير متواجدة داخل إطار المنظمة.

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران... د. فايز أبو شمالة أقلام وآراء

أربع خطايا سياسية لا يطهرها النكران... د. فايز أبو شمالة

الخطيئة الرابعة: الاعتراف بإسرائيل، ينكر الناطقون باسم حركة فتح اعترافهم بإسرائيل، ويدعون أن الذي اعترف بإسرائيل هي المنظمة، والذي يعترف بإسرائيل هي السلطة، أما هم أبناء حركة فتح، فمن العيب أن يعترفوا بإسرائيل، وأدبيات التنظيم وثقافتهم لا تعترف بإسرائيل.

بين بلفور وترامب...الوعود زائلة والحق الفلسطيني باق!!...منيب أبو سعادة أقلام وآراء

بين بلفور وترامب...الوعود زائلة والحق الفلسطيني باق!!...منيب أبو سعادة

ويأتي هذا الوعد المزدوج ليذكّر بوعد آخر أطلق، منذ مائة عام تقريبا، في الثاني من تشرين الثاني 1917، من قبل الدولة الأقوى في العالم الرأسمالي آنذاك، المملكة البريطانية المتحدة، وعلى لسان وزير خارجيتها اللورد بلفور .

بناء الإنسان هو الأهم... تيسير الغوطي أقلام وآراء

بناء الإنسان هو الأهم... تيسير الغوطي

أمام هذه الأقوال والأرقام الصادمة عن وضع المياه في قطاع غزة نجد لزاما تسجيل الملاحظات المؤسفة التالية:

وين ملاك؟!...  د. وليد القططي أقلام وآراء

وين ملاك؟!... د. وليد القططي

والدا ملاك وإيهاب، وأسرتهما، وكل المهاجرين لم يتركوا وطنهم للبحث عن وطنٍ بديل، فهذا ضربٌ من المستحيل، لكنهم خرجوا من وطنهم هائمين على وجوههم؛ هرباً من مجهولٍ بدون أمان وأمل، إلى مجهولٍ يحوي بعض الأمان ونافذةً من الأمل، خرجوا للبحث عن حياة أفضل بعد أن أصبحت حياتهم شبه مستحيلة في ظل واقع يأتيهم فيه الموت في كل مكان، وما هم بميتين، ومن ورائهم غول الاحتلال الذي هجَّر آباءهم وأجدادهم من وطنهم، ثم حاصرهم في أقصى جنوب وطنهم، وأوغل في دمائهم، وانتزع أرواحهم، واجتث آمالهم، وصادر أحلامهم، وجيء لهم بسلطة نصفها الأغنى تحت الاحتلال - تعاقبهم وتقطع أرزاقهم -، ونصفها الآخر يحاصره الاحتلال جعلت واقعهم أكثر بؤساً وحالهم أشد تعساً.

ملاحظات على قرارات المجلس المركزي... عبد الستار قاسم أقلام وآراء

ملاحظات على قرارات المجلس المركزي... عبد الستار قاسم

سابعا: لم يلمس المجلس في قراراته على ما هو أخطر من الاحتلال وهو الأزمات التي يعاني منها المجتمع الفلسطيني وعلى رأسها أزمة الشرعية وأزمة الهوية وأزمة التوزيع. وواضح أن المجلس لا يعرف بأهمية البناء المجتمعي والإنساني. علما أن الشعب لن يتمكن من مواجهة التحديات بهذا التفكك الاجتماعي والانحدار الأخلاقي والآفات الاجتماعية التي تستفحل يوما بعد يوم. المجتمع مفكك، والثقافة الوطنية متراجعة بصورة خطيرة جدا، والاقتتال الداخلي بين العائلات والأشخاص يزداد ويسقط بسببه القتلى، نسبة الطلاق ترتفع على الدوام، زراعة الحشيش منتشرة، ويزداد عدد الذين يتعاطون المخدرات، وظاهرة الزعران والبلطجية ما زالت موجودة وتسبب الأذى الكبير للناس، وهناك عمليا قتل في مختلف أنحاء الديار المحتلة/67، ومقاييس العمل الجماعي تتراجع، والتعاون المتبادل بين الناس في أسوأ حالاته، والتعليم يتدهور في المدارس والجامعات، والاحترام بين الناس ينخفض بخاصة بين فئة الشباب الذين يزدادون صلافة ووقاحة مع الزمن، والوساطات والمحسوبيات ما زالت تنخر عظام المجتمع ولا صاد لها. هذه كلها وغيرها تفرح الاحتلال وتجعله على يقين بأن الشعب غير الموحد والواقع تحت رحى الفساد والإفساد  لا قدرة له على مواجهة التحديات.

اسـتـثـمـار الـذُل... معروف الطيب أقلام وآراء

اسـتـثـمـار الـذُل... معروف الطيب

إن الخليجيين يفعلون ما لا يطيقه تحليل سياسي، إذ لا يمكن أن يستوعب أحد أن يصفق إنسان يتصف بالآدمية , أو أدنى مستوياتها لقتلة أطفاله، ومغتصبي شرفه، اللهم إلا إذا نزعت منهم آخر نسمة من مروءة، ورشحت من خلاياهم آخر قطرة من كرامة. بضاعة كساد تلك التي يعرضها ملوك التوحش، فنانو المناشير وإخراس الأصوات، أعداء شعوبهم وعشاق الأجانب. ولعمري هل تكون حقيقة كلمات العجائز الذين كنا نحسبهم يفهمون السياسة بسذاجة، والذين كانوا يتحدثون عن أصول الملوك العرب، بأنهم بقايا تلك الجماعات اليهودية التي هربت من العثمانيين، وصُنعت لهم كيانات مشيخية تمهيداً لقيام الكيان المسخ على تراب فلسطين، والذي يمثل رأس الحربة في المشروع الغربي المعاصر، كالخنجر المغروس في خاصرة الأمة.

خضر عدنان فارس هذا الزمان... ماهر عبيد أقلام وآراء

خضر عدنان فارس هذا الزمان... ماهر عبيد

خذوا الطعام.. أنا لا أريد طعامهم فالله يطعمني ويسقيني.. وينصرني ويشفيني.. رغم اندلاع الحرب بين الكرامة والحطام..  ما بين أمعائي وبين عزيمتي يبقى الخصام..

أين وصلت مسيرات العودة؟ أقلام وآراء

أين وصلت مسيرات العودة؟

الثاني: إعجاب شباب الضفة الغربية ببطولات إخوانهم شباب غزة، وبالتالي فإن محاكاة البطولة جزء من الثقافة الفلسطينية، وإمكانية انتقال مسيرات العودة من غزة إلى الضفة هو الخطر الذي يحرص الصهاينة على تفاديه، وهذا هو مقتل الاستيطان.

الشهيد فتحي الشقاقي في ذكراه: عناق الوطن والدين والهوية... الدكتور أحمد يوسف أقلام وآراء

الشهيد فتحي الشقاقي في ذكراه: عناق الوطن والدين والهوية... الدكتور أحمد يوسف

في الستينيات وقبل الهزيمة، لم يكن من الممكن أن تكون شاباً فلسطينياً مثقفاً وألا تكون ناصرياً.. فالناصرية كانت تعني الوعي والثورة والنضال لاسترداد عروبة الأرض والوطن السليب.