أقلام وآراء

ماذا بقي للسلطة الفلسطينية في غزة ؟!..  بقلم : حماد صبح أقلام وآراء

ماذا بقي للسلطة الفلسطينية في غزة ؟!..  بقلم : حماد صبح

" مفارقةٌ أنك المبتدا * وأن جميع الرزايا خبر " هذا البيت الرائع ، المتحسر ، المتحزن ؛ للشاعر العراقي الراحل عبد الرزاق يحيى يبدو كأنه " فصل " خصيصا لغزة . رزاياها لا تفتأ تنصب عليها من كل ناحية ، وفي كل ناحية ، ومن القريب الأدنى ومن العدو . والقريب الأدنى أعنف ضراوة من العدو لفطنة العدو وذكائه في عدائه ، وبلادة القريب الأدنى وغبائه وسواد أحقاده الفائضة في قلبه الذي لا تنسل إليه ذرة خير أو قطرة محبة .

تدـاعـيـات الـمـعـركـة.... رأي الاستقلال العدد (1083) أقلام وآراء

تدـاعـيـات الـمـعـركـة.... رأي الاستقلال العدد (1083)

لا زالت تداعيات معركة البوابات الالكترونية قبالة مداخل المسجد الأقصى, والتي أحبطها أهلنا المقدسيون وافشلوا مخطط الاحتلال الهادف للسيطرة عليه, تلقي بظلالها على الحكومة الصهيونية, التي تحاول ان تستعيد هيبتها, وتحفظ ماء وجهها أمام الصهاينة والعالم, وذلك من خلال الشروع بخطوات عقابية ضد الفلسطينيين, وتضييق الخناق عليهم, وقتلهم, وتهجيرهم, وملاحقتهم, ومصادرة أراضيهم, وإقامة المستوطنات عليها. 

ثـــورة الِلّحــى بيــــن رام الله وغــــزة... د. وليد القططي أقلام وآراء

ثـــورة الِلّحــى بيــــن رام الله وغــــزة... د. وليد القططي

كتب المفكر الثائر علي شريعتي في كتابه (العودة إلى الذات) أن الإمبراطور الروسي بطرس الأكبر كان يدرس في هولندا قبل توليه العرش، وكان يرى عمران هولندا ورقيها ويحزن على خراب روسيا وانحطاطها، وكان يفكر ما العمل؟ وفجأة اكتشف أن السبب الرئيسي في تقدم هولندا وعظمتها أن الرجال الهولنديين يحلقون لحاهم بالموس كل صباح، وعلى العكس من ذلك فإن السبب الرئيسي في تخلف روسيا وتأخرها هو أن الرجال الروس لا يحلقون لحاهم ويتركونها كثة طويلة مدلاة حتى السرة... وعندما عاد إلى وطنه وتوّلى العرش إمبراطوراً على روسيا أصدر أوامره بأن تجتث هذه اللحى باعتبارها سبب التخلّف والانحطاط في روسيا؛ ولكن الرجال أصحاب اللحى في روسيا لم يتقبلوا ذلك وقاوموه بشدة فاندلعت نيران (ثورة اللحى) فقد فيها الشعب الروسي عدة أميال من اللحى، وفي مقابلها لم يحصل على شيء قط، ربما كانت النتيجة الواقعية والأثر العيني لهذه الثورة على اللحى من نصيب الشركات الهولندية التي كانت تصنع شفرات الحلاقة.

الــصــراخُ واجــب أقلام وآراء

الــصــراخُ واجــب

أخيراً أُنجزت صفقة تبادل ( المجرمين) بين محميتي قمعستان وخرابستان  ، وعاد ( ذوو العيون الفارغة والألسن الطويلة ) إلى ديارهم مقموعين !

مــتــجــذرون... مـعــروف الـطـيــــب أقلام وآراء

مــتــجــذرون... مـعــروف الـطـيــــب

إنَّ انتشار العدو في البر والبحر والجو لا يدلل مطلقاً على هزيمتنا ، طالما احتفظنا بتلك الروح الناهضة، ولم يتمكن عدونا من ملء نفوسنا، وقد قال الشاعر» اعلم يا ولدي ان عدوُّكَ ملأ البر وملأ البحر فاحذر أن يملأ نفسك، انتهت الحربُ إذا ملأ عدوُّكَ نفسكَ» لأنَّ الإذعان تحصيل حاصلٍ إذا ملأ عدونا نفوسنا، وهو يبقى عاجزاً أمامَ جبروتِ عزيمتِنا إنْ نحنُ تشبَّثنا بالمبدأِ الأولِ الذي يبذلُ قصارى جهدهُ كي نخطوَ عنه ونتجاوزه، وهو يعلم أنه مصدر عزتنا وعزيمتنا، والمتمثل في اقتناعنا النهائي بأننا أصحاب الحق وهم بغاة طارئون سلبوها منا بالقوة ولابد ترجع يوماً. أذكر قصة أحد الصهاينة مع عامل فلسطيني بسيط عمل عنده لأكثر من عشر سنوات، وظن هذا المغتصب (المسكين) أنَّ الفلسطيني الساكن في مخيمات اللجوء في غزة والضفة وغيرها قد تكيَّفَ مع واقع هزيمته ونسي أن أرضه هناك  زرعها أجنبي جاء مع موجات الهجرة ..في جلسة بعد العمل على فنجان شاي سأل الصهيوني العامل الفلسطيني عن حياته في غزة، فأخبره أنه يعيش في بيت مسقوف بالقرميد ، وأن جميع أهل المخيم يعيشون حياة الفقر، وأنه يعيش في منزله مع أولاده وأحفاده، يتقاسمون رغيف الخبز وصحن الطبيخ، وأنهم يجتمعون في الليالي الشتوية حول كانون النار، يتسامرون بسرد القصص القديمة على رائحة الخبز(المقحمش) وأكواب الشاي. سأله الصهيوني: ماذا تقصد بالقصص القديمة؟!.

العزل مجددا أقلام وآراء

العزل مجددا

كعادتها دائما تلجأ مصلحة السجون الصهيونية إلى استخدام سياسة الباب الدوار ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني, فبعد إضراب مفتوح عن الطعام خاضه الأسرى في السجون الصهيونية في السابع عشر من ابريل الماضي, واستمر لمدة واحد وأربعين يوما, انتهى بالاتفاق على عدة قرارات لصالح الأسرى الفلسطينيين منها, إنهاء سياسة العزل الانفرادي, وتحسين أوضاع الأسرى المعيشية داخل سجون الاحتلال, ولكن سرعان ما عادت مصلحة السجون لسياسة العزل مجددا, بعد ان حولت الأسير ثابت المرداوي إلى سجن عزل هداريم, وقمعت الأسير انس جرادات إلى سجن نفحة مع التهديد بإرجاعه للعزل الانفرادي, ما يعني ان الاحتلال وكعادته دائما التف على الاتفاق, ومارس سياسته القمعية ضد الأسرى غير آبه بالاتفاقات التي ابرمها مع قيادة الأسرى في السجون الصهيونية.

هل تكون الأمة على مستوى الأمانة التي تحملها؟ الشيخ: نافذ عزام أقلام وآراء

هل تكون الأمة على مستوى الأمانة التي تحملها؟ الشيخ: نافذ عزام

في أحيان كثيرة يشعر الإنسان بالقهر، وهو يراقب ما يجري فلسطينيا وعربيا وإسلاميا، يكاد المنطق يغيب تماما عن الأحداث والسياسات وردود الأفعال، ويكاد العقل يختفي لتتقدم معايير أخرى وعناصر أخرى، رغم أننا ننتمي إلى الأمة التي تميزت بعقلها وقراءتها الواعية للتاريخ والواقع والأصدقاء والأعداء.

أزمة الفراغ ولجنة التكافل... د. أحمد الشقاقي أقلام وآراء

أزمة الفراغ ولجنة التكافل... د. أحمد الشقاقي

تكاد تفاصيل السياسة التى يشهدها قطاع غزة تعصف بالمشهد برمته، وما بين مبادرة للمصالحة هنا وموقف سياسي واقتراح هناك، يصاب الفلسطيني بحالة فوضى تذهب به في ساعة إلى أحلام بالانفراجات، وأخرى تعيده  إلى الواقع ويرسم نفسه بمحددات الأزمات وواقع التقاعد الذي يضرب كافة التفاصيل وحتى أذهان الساسة أصحاب القرار.

متلازمة التهديد المتبادل بين أميركا وكوريا الشمالية...  حماد صبح أقلام وآراء

متلازمة التهديد المتبادل بين أميركا وكوريا الشمالية... حماد صبح

تتكاثر التساؤلات وتتعدد الإجابات حول متلازمة التهديد المتبادل المحتدمة بين أميركا وكوريا الشمالية . أهم هذه التساؤلات : هل ستؤدي هذه المتلازمة إلى حرب بين الدولتين حتى دون أن تريدها إحداهما أو كلتاهما ، لخطأ ما أو سوء فهم ما ؟! ومن الأقوال المشهورة في هذه الحالة : " أول الحرب الكلام " . القائلون باحتمال الحرب قلة ، ويعتمدون في تسويغ احتمالها على نوعية شخصيتي ترامب أميركا وكيم جونغ أون كوريا الشمالية اللذين تجمع الآراء على تهورهما .

كي ينجو بنفسه... رأي الاستقلال العدد (1081) أقلام وآراء

كي ينجو بنفسه... رأي الاستقلال العدد (1081)

خروج آلاف الإسرائيليين في تظاهرات مطالبين باستقالة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو, تدل على حجم الأزمة التي تعانيها الحكومة الصهيونية, وهو يحاول الخروج منها بإقناع المعارضين له ان انهيار حكومته واستقالته من منصبه, يخدم الفلسطينيين ويصب في مصلحتهم, حتى انه وجه خطابه للفلسطينيين قائلا, لن أستقيل وسأستمر في الحكومة ولن تفرحوا بهذه  اللحظة أبدا, وكأن نتنياهو يحاول ان ينقل الصراع من صراع صهيوني داخلي, إلى صراع مع الفلسطينيين حتى ينجو بنفسه وبحكومته.