رأي الاستقلال

قواعد المصالحة الواهنة لا يبنى عليها رأي الاستقلال

قواعد المصالحة الواهنة لا يبنى عليها

قواعد المصالحة الواهنة لا يمكن الرهان عليها, وحتى نقي شعبنا عمليات الاحباط واليأس نتيجة المواقف المخيبة للآمال بشأن المصالحة, يجب التأسيس لها جيدا, وتمتين قواعد نجاحها قبل الشروع في خطوات الاعداد لها, هذه لن تكون الجولة الاخيرة في موضوع المصالحة, هناك جولات اخرى للمصالحة الفلسطينية, يجب ان نتعلم من تجاربنا, ونغلب مصلحة شعبنا الفلسطيني على كل المصالح الاخرى, فالمصالحة تعني تمتين الجبهة الداخلية الفلسطينية في مواجهة كل المؤامرات, علينا ان نراهن على شعبنا الفلسطيني اولا واخيرا, وهذا يتطلب مزيدا من المسؤولية التي تقع على عاتق قادة الشعب الفلسطيني, لذلك يجب تمتين قواعد المصالحة بما يضمن نجاحها حتى لا يبقى شعبنا الفلسطيني متعلقا بآمال واهنة, سرعان ما تنهار عند مواجهتها أي عقبات.

الإعداد للعودة قبل الرحيل رأي الاستقلال

الإعداد للعودة قبل الرحيل

وفي اطار جهوده الدؤوبة لأجل الاعداد للعودة لإدارة البلاد قبل الرحيل, ابتعث الرئيس الامريكي الساقط انتخابيا دونالد ترامب وزير خارجيته مايك بومبيو للمنطقة لأجل البناء والاعداد للمرحلة القادمة, فهو يطالب اتباعه المهزوزين بالتحلي بالصبر والجلد لأربعة سنوات قادمة حتى يعود لاستكمال الحقبة "الترامبية" الهادفة الى اخضاع المنطقة كلها لصالح "اسرائيل" ولان هناك من غرق في مستنقع العمالة لصالح الاحتلال, وهناك من تورط بمشاريع مستقبلية مرتبطة بالأشخاص وليس بالمؤسسات, وبما ان هناك من ادخل نفسه في تبعية "الترامبية" الى الابد, ولم يعد لديه خيارات اخرى, فقد امتثل بعض الزعماء العربية لزعيمهم الروحي دونالد ترامب, وتوافقوا فيما بينهم على الاستمرار في مستنقع العمالة والتبعية مستخدمين كل اشكال القمع والعنف لمواجهة من يعارض سياستهم, والارتماء في حضن "اسرائيل" لحمايتهم ان سقطوا في شر اعمالهم, ومن بين هؤلاء عيال زايد الاماراتيين, وملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة وحاشيته وعبد الفتاح البرهان رئيس المجلس الانتقالي السوداني وولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي اجتمع اول من امس حسب وسائل إعلام عبرية مع رئيس الوزراء الصهيوني المجرم بنيامين نتنياهو الذي زار السعودية سرًا الأحد الماضي ليحضر اجتماع سري بين مايك بومبيو ومحمد بن سلمان القلق يشدة من التغيير في الادارة الامريكية .

ما قبل بايدن .. سياسة ارمي بياضك رأي الاستقلال

ما قبل بايدن .. سياسة ارمي بياضك

خامسا: الخط والنهج السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتناقض تماما مع خط ونهج حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية, فهو لا يؤمن بالمقاومة بكافة اشكالها, ويرى ان الوسيلة الوحيدة لتحقيق الاهداف لن تأتي الا بالتمسك بخيار التسوية, وانه ما دون ذلك عبث وليس من ورائه طائل.

حسين يشاركهم حماستهم رأي الاستقلال

حسين يشاركهم حماستهم

حسين الشيخ قال متفاخرا "حصل تبادل رسائل نشرت في الأيام الأخيرة لمضمون هذه الرسائل، هذا ليس رداً على انتقادات الإخوة والأخوات التي ممكن تفهمها ولكن حقيقة ما دفعني للكتابة الموجزة هذه هو ازدواجية مواقف البعض واختلافها بين الغرف المغلقة والتصريحات العلنية، تحياتي للجميع وأتمنى التوفيق لنا جميعاً في خدمة شعبنا ووطننا", خدمة الشعب يا حسين من خلال التنسيق الامني, وخدمة الوطن يا حسين من خلال انتقاص حقنا فيه, وخدمة الجيب يا حسين من خلال استلام اموال المقاصة في محاولة يائسة لرشوة الناس بها كي يقبلوا بالعودة الى التفاوض مع الاحتلال الصهيوني, والمقامرة بقضيتنا العادلة, والانتقاص من حقوقنا المشروعة, حسين الشيخ مضى في تغريداته ليقول "الخيار الاستراتيجي لحركة فتح في ما يتعلق بالوضع الداخلي هو إنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية والاستمرار بالحوار الوطني، وتثمن الحركة جهد وفدها في هذا الحوار، وتشكر كل الأشقاء المساهمين في إنجاح هذا الحوار الوطني، قوتنا في وحدتنا وطريقنا نحو النصر", لكننا على ارض الواقع لم نسمع تصريحا واحدا لحسين الشيخ يشجع المصالحة ويدعو لإنهاء الانقسام, ولم يغرد على مواقع التواصل الاجتماعي كما غرد عقب عودة التنسيق الامني, ولم يجر مقابلات مع محطات التلفزة لتذليل العقبات امام المصالحة الفلسطينية, ولم تبرز على ملامحه علامات الفرح والسعادة التي بدت واضحة تماما مع عودة التنسيق الامني ومسار المفاوضات مع الاحتلال الصهيوني..

ثالثة الاثافي .. بلا مستجيب رأي الاستقلال

ثالثة الاثافي .. بلا مستجيب

اما ثالثة الاثافي, والتي جاءت لتكمل على البقية الباقية وتعيد قضيتنا سنين طويلة الى الوراء فهو قرار السلطة الفلسطينية بعودة التنسيق الأمني والعمل بالاتفاقيات مع الاحتلال "الإسرائيلي" وهذا كما قالت الفصائل يمثل طعنة لآمال شعبنا في تحقيق وحدة حقيقية قائمة على الشراكة، مشددة على أن العلاقة الحقيقية بين شعبنا والاحتلال "الإسرائيلي" هي علاقة التضاد والصراع المستمر حتى دحر الاحتلال عن أرضنا وتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها. فالرهان على بايدن في انصاف قضيتنا الوطنية وتحقيق آمال شعبنا في تحرير وطنه والعودة إلى دياره التي هجر منها هو رهان خاسر وليس من الواقع شيء. كما أكدت الفصائل أن قرار السلطة بعودة التنسيق الامني والعلاقات مع "إسرائيل" لا يقل خطورة عن التطبيع المخزي الذي تسير به بعض الأنظمة العربية، لافتًا إلى أن قرار السلطة يعطي المبرر لهذه الأنظمة المتساقطة للتطبيع مع الاحتلال, ويبدو ان هذه الخطوة المتوقعة من السلطة هي التي انهت جلسات الحوار في القاهرة بين فتح وحماس دون الحديث عن نتائج, ودون الوصول الى صيغة لتحقيق مصالحة بين الطرفين, ما يمهد الى العودة مجددا الى المربع الاول والتراشق الاعلامي وتبادل الاتهامات, وشعبنا دائما هو الذي يدفع الثمن.

المصالحة بين الحقيقة والامل رأي الاستقلال

المصالحة بين الحقيقة والامل

حركة حماس تدرك ذلك جيدا, وهى تريد ان تتبرأ من تهمة افشال المصالحة الفلسطينية, وابداء مواقف اكثر وضوحا في حرصها على انهاء الانقسام وانجاح جهود المصالحة بات واضا تماما, فنهاية ولاية ترامب للإدارة الامريكية, وتولي جو بايدن للرئاسة الامريكية يوم 20 يناير 2021م, يمثل مرحلة جديد من العلاقة بين الادارة الامريكية والسلطة الفلسطينية, والعودة الى مسار المفاوضات العبثي مع الاحتلال, رغم ان فتح نفت أية صلة بين عرقلة المصالحة وفوز بايدن بالرئاسة الأميركية. لكن حماس قالت على لسان السيد يوسف رزقة وزير الاعلام السابق في حماس انه " في ضوء التغيرات المرتبطة بفوز بايدن، نستبعد إمكانية إجراء محادثات ذات مغزى حول المصالحة قبل عام على الأقل من الآن " وهو ما يدل على العقبات المحتملة التي ستعترض مسارات الحوار الثنائي بين فتح وحماس, ويبدو ان الشخصيات التي تخرج على رأس الوفود لمناقشة موضوع المصالحة تدل على طبيعة الحوارات التي تطرح وسيتم مناقشتها, فوفد حركة فتح يترأسه جبريل الرجوب, وروحي فتوح, واحمد حلس, ما وفد حماس فيترأسه خليل الحية وصالح العاروري وحسام بدران, وروحي مشتهى, واللقاءات بين وفد حماس والمصريين لن تقتصر فقط على جهود المصالحة, انما سيتم مناقشة موضوع التهدئة, وملف صفقة تبادل الاسرى التي اصبحت ملحة وضرورية للاحتلال الصهيوني الذي يربط أي تقدم في موضوع "التفاهمات" والحصار بإطلاق سراح الجنود الصهاينة لدى مكائب القسام.

زعماء عرب نقلوا الفيروس لترامب رأي الاستقلال

زعماء عرب نقلوا الفيروس لترامب

بينما حذر جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق في إدارة ترامب، من أن الأخير قد يسبب “ضررا كبيرا” للأمن القومي، معربا عن مخاوفه من أنه “لن يرحل بهدوء” بعد خسارة الانتخابات الرئاسية أمام جو بايدن. وقال بولتون، لشبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية :”الكثير من الناس يعتقدون أو على الأقل يأملون أنه (ترامب) سيدرك أنه خسر وسيذهب بهدوء، ولكن أشعر بالخوف من أن رد الفعل سيكون عكس ذلك تماما”. وحول مزاعم تزوير الانتخابات التي يرددها ترامب، قال بولتون: “لقد سمعنا منذ الانتخابات عن أدلة هائلة كانت ستظهر تزويرا ومؤامرة كبيرة، لكننا لم نر ذلك حتى الآن، ولا أعتقد أن هناك أي شيء”, وأضاف: “أعتقد أنه كلما طالت مدة هذا الأمر كلما زاد الأمر سوءا بالنسبة إلى الولايات المتحدة وسمعتها على المستوى الدولي على وجه الخصوص، عندما يرون رئيسا منفصلا عن الواقع أكثر مما كان عليه من قبل”. وحول الأمن القومي الأمريكي، قال بولتون: “أعتقد أن هناك الكثير من الضرر الذي يمكنه فعله”.

التغيرات المناخية في خدمة الفلسطينيين رأي الاستقلال

التغيرات المناخية في خدمة الفلسطينيين

"يوسي يهوشع" المحلل العسكري بصحيفة يديعوت اليوم قال امس الاحد ، ان "إسرائيل" وحماس تريدان إنهاء الحادث الخطير الذي وقع الليلة الماضية بعد اطلاق عدة صواريخ صوب "اسرائيل" وصل إحداها الى البلدات المجاورة لتل ابيب ، باعتباره أنه بسبب البرق, وهو لا يدرك ان المقاومة الفلسطينية لا تحتاج الى مبررات عندما تقصف مغتصبات الاحتلال الصهيوني, فطالما ان هناك اراضي محتلة, وعدو غاشم يقيم عليها, فان كافة المواثيق والاعراف الدولية تكفل لك حق الدفاع عن ارضك, وممارسة كل الخيارات بما فيها خيار الكفاح المسلح, وعلق ما يسمى برئيس الاركان الصهيوني السابق "موشي يعلون" على الصواريخ التي اطلقت من قطاع غزة بالقول " البرق؟! هذه مجرد كذبة .. الجهاد الإسلامي هو من يقف خلف الصواريخ, والجهاد الاسلامي عندما يقوم باي عمل عسكري ضد الاحتلال الصهيوني لا يتواري او ينزوي عن المشهد انما يقوم بالإعلان عن قيامه بعمليات القصف, المشكلة تكمن لدى الاسرائيليين الذين يتخبطون في مواقفهم ولا يعرفون كيف يتعاملوا مع فصائل المقاومة الفلسطينية, التي تشكل شوكة في حلق الاسرائيليين, والتي تتزايد قوتها وقدراتها العسكرية رغم الحصار المفروض على قطاع غزة منذ خمسة عشر عاما, .

خيط الدم الممتد في كل العواصم رأي الاستقلال

خيط الدم الممتد في كل العواصم

هنا يرقد الشهداء, هذا في غزة, وذاك في الضفة, وثالث في حيفا وعكا واخر في بيروت واخر في دمشق وذاك في العراق وثلة من الشهداء في مصر واخرين في عمان وشهداء في تونس واخرين حملهم القدر ليغتالوا في دبي ومالطا وبلغاريا وباريس وكل العواصم تصنع تابوتا للفلسطيني يحمله حيث يرتحل, لكنه الموت الذي يزيدنا قوة ويعلي من عزائمنا وارادتنا ويدلل على صحة مسارنا, هناك في المسيلمة بمالطا كانت دماء الشهيد القائد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي, وفي خانيونس سالت دماء الشهيد القائد هاني عابد, وفي بيت ليد سالت دماء صلاح شاكر وانور سكر, وفي حيفا ارتقت الاستشهادية هنادي جرادات, وفي القدس سالت دماء مهند الحلبي بعد ان قبل جبين والد الشهيد ضياء تلاحمة ثم انتقم من قاتليه المجرمين الصهاينة واغرقهم في دمائهم, هؤلاء كلهم استشهدوا واستشهد عشرات الاف الفلسطينيين وهو يدافعون عن ارضهم وظن الاحتلال مع كل قطرة دم يريقها ان المقاومة انتهت وضعفت ولم تعد قائمة, لكن في كل مرة كانت تثبت المقاومة قدرتها على الرد, وتزداد قوة وصلابة وتتمدد وتنمو وتكبر, فدماء بهاء ابو العطا فجرت معركة " صيحة الفجر" التي اربكت الاحتلال وجعلته يعيد حساباته ويعمل الف حساب لأي عدوان جديد ينوي ارتكابه بحق شعبنا لأن المقاومة تستطيع ان ترد على أي عدوان, وتوقع خسائر في صفوف الاحتلال الصهيوني.

سلاح المقاومة ضمانة لنصرنا رأي الاستقلال

سلاح المقاومة ضمانة لنصرنا

وقد لخص الامين العام القائد زياد النخالة الحل الامثل للحالة التي نعيشها بالتمسك بسلاح المقاومة, هذا السلاح الذي دحر الاحتلال من قطاع غزة, وافشل اهداف حروب ثلاثة شنها الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة مستهدفا فصائل المقاومة الفلسطينية, واليوم عاد الاحتلال ليلوح مرة اخرى بضربات عسكرية موجعة للفصائل الفلسطينية, واستهداف قيادات الشعب الفلسطيني, والرد على كل هذا لخصه الامين العام بالتمسك بالمقاومة وعدم التخلي عن السلاح وقد تعهد ان تبقى حركة الجهاد الاسلامي امينة على سلاحها تختال في كل معاركها ضد الاحتلال في كافة الميادين ولا تركن ابدا الى وعود زائفة واماني بعيدة المنال, انه الوفاء لدماء الشهداء, والعهد مع الله ان يبقى الجهاد في سبيله قائما لا يتوقف طالما ان هناك شبر من ارضنا الفلسطينية تحت الاحتلال, انها كلمات قالها القائد زياد النخالة – ابو طارق في ذكرى القادة الشهداء بهاء ابو العطا, الذي يحذر الاحتلال من ان السرايا ستطلق الصواريخ تجاه المغتصبات غي ذكرى استشهاده, والشهيد اياد صوالحة القيادي في الجهاد الاسلامي في جنين وقال النخالة في كلمته: "في ذكرى الشهداء نؤكد أن هذا هو مدى حركتنا وهي تكبر وسرايانا التي تمتد على امتداد الوطن ومدى جهادنا الاكبر من كل الموانع والفواصل و الحواجز.. لا أرى فاصلا بين غزة وعسقلان و جنين والعفولة" انه الجهاد على طول حدود الوطن.