الأسرى

الاسير المضرب عدنان خضر يواجه ظروفا صحية خطيرة الأسرى

الاسير المضرب عدنان خضر يواجه ظروفا صحية خطيرة

يواصل الأسير خضر عدنان، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ54 على التوالي، رفضا للتهم التي توجهها سلطات الاحتلال الإسرائيلي له منذ تاريخ اعتقاله في الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر 2017.

مقصلة العقوبات.. انتقام إسرائيلي لن يكسر إرادة الأسيرات الأسرى

مقصلة العقوبات.. انتقام إسرائيلي لن يكسر إرادة الأسيرات

وأكد أن إدارة مصلحة السجون فرضت العديد من العقوبات والتضييقات على الاسيرات الفلسطينيات بسجن "هشارون" لإجبارهن على الخروج للساحة العامة وإضعاف ارادتهن، فحرمت عددًا منهن من زيارة بعض أفراد عائلاتهنّ ، وقطعت المياه السّاخنة عن القسم، كما وقطعت بث بعض القنوات العربية، وقلصت كمية الخبز والحليب المقدم لهن، إضافة إلى المعاملة السّيئة لطبيبة العيادة، واحتجاجًا على ذلك فهنّ يواصلن مقاطعة العيادة منذ نحو أسبوعين.

الأسير خضر عدنان .. إرادة تقهر السجان   الأسرى

الأسير خضر عدنان .. إرادة تقهر السجان  

يصارع الأسير خضر عدنان للـيوم الـ 52 على التوالي بإرادته وأمعائه الخاوية  سجانيه داخل سجن عزل الرملة الإسرائيلي، نتيجة  ظهور علامات خطيرة عليه كتقيؤ الدم ، وزرقة واضحة في عينه اليسرى، ونقص حاد في الوزن، وهزال شديد، متمسكا بسلاحه الوحيد الإضراب المفتوح عن الطعام ؛ رفضا لاعتقاله التعسفي و التهم الباطلة المنسوبه ضده.

قانون الأسرى

قانون "منع الزيارات عن الأسرى".. "جرم قانوني" يعكس تخبط الاحتلال

وقال الأشقر لـ"الاستقلال":" إن الاحتلال يُحاول الضغط على حركة حماس من أجل تقديم تنازلات ومعلومات مجانية عن الجنود الأسرى لديها، من خلال حرمان الاسرى من الزيارات داخل السجون، لكن هذا لن يُجدي نفعاً مع المقاومة، فالمقاومة أكدت أن لا معلومات مجانية ولا حوار حول صفقة تبادل جديدة الا بعد اطلاق سراح المحررين من الصفقة الاولى الذين اُعيد اعتقالهم والبالغ عددهم 52 أسيراً "

الأسرى

"التجمّع الإعلامي" يُطلق حملة دعم وإسناد للأسير خضر عدنان

وخلال بيان صحفي له ألقاه الصحفي محمد الشنا، من أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة، أوضح التجمع الاعلامي أن الأسير "عدنان" يخوض إضرابه الثالث عن الطعام؛ احتجاجًا على اعتقاله الاداري، إذ خاض أطول إضراب فردي بتاريخ الحركة الأسيرة. وأشار إلى أن الحالة الصحيّة للشيخ عدنان وصلت لمرحلة الخطر الشديد، حيث ظهرت عليه علامات "خطيرة"، تمثلت بـ "تقيؤ الدم"، وازرقاق واضح في عينه اليسرى، ونقص حاد في الوزن، خصوصًا في ظلّ سياسة الإهمال الطبي المتعمّد بحقّه، من إدارة سجون الاحتلال. وفيما شدد بيان التجمع على ضرورة وقوف الكل الفلسطيني وأحرار العالم بشكل جاد مع معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الأسير عدنان نيابة عن الأسرى الإداريين؛ توجّه بالتحية لأسرته الصابرة، ولأسرانا البواسل في سجون الاحتلال. كما طالب المنظمات والمؤسسات الحقوقية كمنظمة العفو الدولية ومجلس حقوق الإنسان بالوقوف إلى جانب أسرانا البواسل، وإجبار الاحتلال على احترام القانون الدولي. وفي ختام البيان حمّل التجمع الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عدنان – وهو قيادي بالجهاد الإسلامي – وحياة الأسرى والاسيرات كافة، الذي يمارس الاحتلال بحقّهم أبشع صور التعذيب والتضييق والحرمان. يذكر أن سلطات الاحتلال أجَّلت محاكمة الشيخ خضر عدنان لتاريخ ٢٩ من الشهر الجاري، علمًا أنه اعتُقل بتاريخ 11 ديسمبر 2017م، وحقق انتصارًا نوعيًا في إضرابين سابقين خاضهما في الأسر وتكللا برضوخ الاحتلال لمطلبه العادل في الحرية.

24 من أهالي أسرى غزة يزورون أبناءهم بـ الأسرى

24 من أهالي أسرى غزة يزورون أبناءهم بـ"رامون"

ويقع سجن نفحة في صحراء النقب جنوبي فلسطين المحتلة (جنوبي بئر السبع بـ100 كلم)، ويعد من أشد السجون الإسرائيلية قسوة، وهو معزول عن بقية السجون الأخرى، ويضم نحو 800 أسير فلسطيني.

الأسير سائد زيد من جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر الأسرى

الأسير سائد زيد من جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر

دخل الاسير سائد عبد السميع سليمان زيد، من قرية نزلة زيد بمنطقة يعبد جنوب غرب جنين، ومحكوم  بالسجن مدى الحياة، اليوم الجمعة، عامه الـ16 في سجون الاحتلال الإسرائيلي بحسب ما افاد نادي الأسير في جنين.