عين على العدو

سلاح المدرعات الإسرائيلية يستعد للحرب مع حزب الله عين على العدو

سلاح المدرعات الإسرائيلية يستعد للحرب مع حزب الله

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الجمعة أن الفيلق المدرع "401" في الجيش الإسرائيلي أجرى أوسع تدريب له في السنوات الأخيرة كجزء من استعداده لسيناريو القتال ضد حزب الله اللبناني.

الانتخابات الإسرائيلية: تحطم عين على العدو

الانتخابات الإسرائيلية: تحطم "العمل" وتحديات نتنياهو

الوحدة بين حزبي غانتس ولبيد هي الموضوع الأكثر اشتعالًا في التخمينات والتكهنات السياسية، وانضمام رئيس الأركان السابق غابي اشكنازي إليهم، وربما أيضًا دعوتهم لباراك لتزعم الكتلة الانتخابية، أمور لا زالت محتملة، وربما لن يتم حسم أمرها إلا قبل الموعد النهائي لتقديم القوائم الانتخابية للجنه الانتخابات المركزية، وهناك من يقول بأن الاتفاق على الأقل بين لبيد وغانتس قد حُسم، كما حُسم أمر تزعم القائمة بالتناوب، ولكن قرروا عدم الإعلان حتى اليوم الأخير لكي لا يشكلوا دافعًا قويًا لوحدة قوائم اليمين مع «الليكود». يُذكر أن نتنياهو كان قد حصن عددًا من المقاعد المضمونة في قائمته لصالح ضم شخصيات أو أحزاب إلى قائمته.

العثور على جثة إسرائيلية مقتولة في القدس عين على العدو

العثور على جثة إسرائيلية مقتولة في القدس

وذكرت الشرطة بأنها تحقق في جميع الاتجاهات بما فيها أن تكون عملية على خلفية قومية، في الوقت الذي حضر قائد شرطة القدس إلى مكان العثور على الجثة بالإضافة لضباط في الشاباك.

مقال: احتضان لمعارضي السامية مقابل تأييد الاحتلال عين على العدو

مقال: احتضان لمعارضي السامية مقابل تأييد الاحتلال

حسب تحقيق نشره موقع "باز فيد" الشهر الماضي (20 يناير)، نتنياهو كان الشخصية الرابطة بين أوربان وبين مستشاريه للانتخابات، ارتور فينكليشتاين وجورج بيرنباؤوم، حيث أنهم قادوا الحملة الانتخابية لحزب اليمين المجري.  الصفقة غير المكتوبة بين نتنياهو وزعماء وسط اوروبا يمكن صياغتها بكلمات رئيس الحكومة "يعطون – ويستلمون لن يعطوا، لن يستلموا". إنهم يعطون لنتنياهو فرصة لأخذ صورة بجانب زعماء العالم كأنه ليس هناك احتلال في بلده. إنه يعطيهم فرصة لأخذ صورة في يد فاشيم، كأنه ليس هناك معاداة للسامية في بلادهم.

عين على العدو

"الانتخابات الإسرائيلية": لبيد وغانتس يتحدثان حول التحالف

ووفقا لتقارير إعلامية، فإن غانتس ومستشاريه يبحثون في تحالف بين "مناعة لإسرائيل" وحزب "غيشر" برئاسة عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكاسيس. ودلت الاستطلاعات على أن تحالفا كهذا سيزيد قوة حزب غانتس بخمسة أعضاء كنيست، ويصل إلى 24 مقعدا. لكن تحالفا بين غانتس ولبيد، بقيادة غانتس، سيوصل 35 عضوا إلى الكنيست، بينما سيوصل 30 عضوا بحال ترأس لبيد القائمة المشتركة.