مقاومة

مخاوف إسرائيلية متنامية من قدرات المقاومة بغزة ولبنان     مقاومة

مخاوف إسرائيلية متنامية من قدرات المقاومة بغزة ولبنان    

على الرغم من التهويل السعوديّ بأنّ الحرب على لبنان قادمة لا محال، يُحاول صنّاع القرار في "إسرائيل" ضبط الإيقاع، والتأكيد على أنّ دولة الاحتلال ليست في وارد شنّ حملةٍ عسكريّةٍ ضدّ لبنان.

الشهيد أبو غراب: 20 رصاصة شاهدة على وصيته لأمه مقاومة

الشهيد أبو غراب: 20 رصاصة شاهدة على وصيته لأمه

قبل أن يقول القدر كلمته الأخيرة، عاد الشهيد علاء أبو غراب (24 عاما) الى منزله ببدلته العسكرية وعيناه تلمعان فرحاً كأن هناك بشرى زفُت إليه، قبل رأس أمه ثم أَخرج من جعبته عشرين رصاصة، وضعها بيديها قائلاً :«أطلقي هذه الرصاصات يوم تشييع جثماني شهيداً» ، لم تتوقع الأم أن يكون رحيل فلذة كبدها قريباً فحولت حديثه الى الحديث عن خطبة عروس المستقبل له.

الشهيد بدر.. أبصـر طريـق المقاومة منذ نعومه أظافره ! مقاومة

الشهيد بدر.. أبصـر طريـق المقاومة منذ نعومه أظافره !

بدر! صغير هو على كل الألعاب إلا تلِك التي يكون فيها عسكرياً شُجاعا، يُهاجم وينتصر على منافسيه من الجيِران، ثم يصيح الله أكبر فزت.. فزت، (جرافة، سِلاح بلاستيكي، ولِثام الكوفية) بهم عاش كامل طُفولته، قدره أن يكون فلسطينياً يعِيش في مساحة جغرافية صغيرة تألفها رائحة الشهادة. كَبُر البدر الصغير وعاش فيه هذا الحُلم، تحَدث كثيراً لأهله عنه، «لكنّه حديث شبل متحمس لا أكثر» هكذا كانت تعتقد أمه، مَضت الأيام والسنوات عاديةً، يعيش بينهم طبيعياً لا شيء يُثير استغرابهم عنه، ثم جاء اليوم الذي عِرفت فيه عائلة بدر أن ابنهم لم يكن يهذي وأنه بالفعل أصبح كما يُحب وينتمي إلى أحد الأذرع العسكرية في قطاع غزة.

  مقاومة

 "قرار السلم والحرب".. تجنٍ واضح على المقاومة!

«قرار السلم والحرب» مصطلح جديد أثار جدلاً في الساحة الفلسطينية وخاصة في قطاع غزة التي تعتبر معقلاً للمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، إذ إن هذا المصطلح الذي ظهر في لغة اشتراطات السلطة الفلسطينية على لسان عدد من مسؤوليها لترفع اجراءاتها العقابية ضد غزة في إطار إتمام المصالحة الفلسطينية، يعتبر تجنياً على المقاومة الفلسطينية التي لم تكن يوماً صاحبة قرار بدء حرب، إنما كانت ولا زالت المدافع عن شعبنا من اعتداءات وحروب الاحتلال المستمرة.

المدلل: أبطال الجهاد الإسلامي حملوا إرث الشقاقي.. وسلاحه لا زال مشرعا مقاومة

المدلل: أبطال الجهاد الإسلامي حملوا إرث الشقاقي.. وسلاحه لا زال مشرعا

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن أبطال الجهاد الإسلامي وسرايا القدس حملوا إرث الشقاقي على رؤوسهم، وأن سلاح الذي ورثناه عن الشهيد الراحل المعلم والشهداء الأبطال على دربه مازال مشرعاً في وجه العدو الصهيوني ولا يمكن التخلي عنه.

الإعلام العبري يزعم: طائرة استطلاع فلسطينية حلقت فوق مستوطنات غلاف غزة مقاومة

الإعلام العبري يزعم: طائرة استطلاع فلسطينية حلقت فوق مستوطنات غلاف غزة

زعمت وسائل إعلام عبرية أن طائرة استطلاع فلسطينية حلّقت فوق أجواء مستوطنات غلاف قطاع غزة، ثم عادت دون أن يتم اعتراضها من قبل جيش الاحتلال.   وبحسب موقع "0404" العبري فإن طائرة استطلاع فلسطينية حلقت فوق مستوطنات غلاف غزة، وعادت دون اعتراضها، مشيراً إلى أن جيش الاحتلال اكتشفها متأخراً وعادت إلى قاعدتها بغزة بسلام.   وزعمت أن تحليق الطائرة وعودتها للقطاع أثار حفيظة جيش الاحتلال، الذي أعلن حالة الاستنفار في المنطقة الجنوبية بعد اختراق الطائرة لأجواء مستوطنات غلاف غزة.

ذعر في الكيان: الحدود مع غزة متوترة جداً مقاومة

ذعر في الكيان: الحدود مع غزة متوترة جداً

لا زالت حالة التوتر الشديد تسود في أوساط الأجهزة الأمنية والعسكرية في كيان الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب جريمة "نفق الحرية" التي وقعت منذ أكثر من أسبوع في منطقة "كيسوفيم" وسط شرق قطاع غزة، والتي راح ضحيتها 12 شهيدا بينهم اثنان من قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

الشهيد البحيصي .. صعد بالشهادة من باطن الأرض! مقاومة

الشهيد البحيصي .. صعد بالشهادة من باطن الأرض!

اعلان سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين استشهاد مقاوميها الخمسة مفقودي « نفق الحرية» بخانيونس صباح الجمعة الماضية ، كان موعداً لإقامة العرس الذي ينتظره محمد البحيصي والذي سيزف اليه شهيداً الى جنات الخلد.  بعد انقضاء أربعة أيام من البحث عن جثامين الشهداء المفقودين، ساوم الاحتلال رجال المقاومة باستكمال البحث مقابل معرفة معلومات حول الجنود  الاسرى لدى حركة حماس، فما كان من أهالي الشهداء إلا أن قالوا كلمة الفصل حينما قرروا أداء صلاة الغائب على أرواح أبناءهم وإبقائهم لدى الاحتلال في الأراضي المحتلة 48، تحت شعار « فلسطين كلها مقبرة لأبنائنا، كما كلها مسجد لنا».

السباخي.. وعده لأمه بلقائها شهيداً تحقق! مقاومة

السباخي.. وعده لأمه بلقائها شهيداً تحقق!

يتوه في صمته طويلاً كلما حاول اقناعها أن فكرة موتها لم تحضر إليه وإذا نطق بدا صوته مثقلاً شديد التعب، فبعد أن كان يُحدثها باستمرار فكرة أن تفقده شهيداً  لتوطن فؤادها وتصبر، جاء السرطان متسللاً خفية إلى جسد أمه ليُربك المشهد في عينيّ أحمد الذي كان يعتقد أن ثمة تعويذات تحصن قلوب الأمهات من سابع سماء، "يا رب تحملي نعشي قبل ما أحمل نعشك "(يقول أحمد لأمه)، تغضب هي "اسكت يا رب ما أشوف فيك مكروه".