مقاومة

ذعر في الكيان: الحدود مع غزة متوترة جداً مقاومة

ذعر في الكيان: الحدود مع غزة متوترة جداً

لا زالت حالة التوتر الشديد تسود في أوساط الأجهزة الأمنية والعسكرية في كيان الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب جريمة "نفق الحرية" التي وقعت منذ أكثر من أسبوع في منطقة "كيسوفيم" وسط شرق قطاع غزة، والتي راح ضحيتها 12 شهيدا بينهم اثنان من قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

الشهيد البحيصي .. صعد بالشهادة من باطن الأرض! مقاومة

الشهيد البحيصي .. صعد بالشهادة من باطن الأرض!

اعلان سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين استشهاد مقاوميها الخمسة مفقودي « نفق الحرية» بخانيونس صباح الجمعة الماضية ، كان موعداً لإقامة العرس الذي ينتظره محمد البحيصي والذي سيزف اليه شهيداً الى جنات الخلد.  بعد انقضاء أربعة أيام من البحث عن جثامين الشهداء المفقودين، ساوم الاحتلال رجال المقاومة باستكمال البحث مقابل معرفة معلومات حول الجنود  الاسرى لدى حركة حماس، فما كان من أهالي الشهداء إلا أن قالوا كلمة الفصل حينما قرروا أداء صلاة الغائب على أرواح أبناءهم وإبقائهم لدى الاحتلال في الأراضي المحتلة 48، تحت شعار « فلسطين كلها مقبرة لأبنائنا، كما كلها مسجد لنا».

السباخي.. وعده لأمه بلقائها شهيداً تحقق! مقاومة

السباخي.. وعده لأمه بلقائها شهيداً تحقق!

يتوه في صمته طويلاً كلما حاول اقناعها أن فكرة موتها لم تحضر إليه وإذا نطق بدا صوته مثقلاً شديد التعب، فبعد أن كان يُحدثها باستمرار فكرة أن تفقده شهيداً  لتوطن فؤادها وتصبر، جاء السرطان متسللاً خفية إلى جسد أمه ليُربك المشهد في عينيّ أحمد الذي كان يعتقد أن ثمة تعويذات تحصن قلوب الأمهات من سابع سماء، "يا رب تحملي نعشي قبل ما أحمل نعشك "(يقول أحمد لأمه)، تغضب هي "اسكت يا رب ما أشوف فيك مكروه".

مقاومة

"القائد في المقدمة" .. تطور للفكر المقاوم يربك الاحتلال

المحلل السياسي حسن لافي، يرى أن الاحتلال الإسرائيلي ومن خلال جيشه وصل لنتيجة أن الجهاد الإسلامي والمقاومة الفلسطينية لابد وأن ترد على هذه الجريمة وأن هناك إصرارا على الرد، الأمر الذي يتطلب من قيادة جيش الاحتلال رفع منسوب الإعداد والاستعداد في كل مناطق تواجد الجهاد الإسلامي .

البطش:  للمقاومة الحق في استخدام كافة الخيارات المتاحة للرد على جريمة مقاومة

البطش:  للمقاومة الحق في استخدام كافة الخيارات المتاحة للرد على جريمة "النفق"

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خالد البطش، أن الاحتلال أراد من وراء قصف نفق المقاومة أن يبقى غزة ساحة للاغتيال والتدريب، ثم بعد ذلك يراهن على تآكل حائط الردع المتبادل، ويستمر في ذلك إلى الأمام.

بالصوت: النخّالة يوجه رسالة لذوي شهداء نفق الحرية بخانيونس    مقاومة

بالصوت: النخّالة يوجه رسالة لذوي شهداء نفق الحرية بخانيونس   

وجه زياد النخالة نائب الأمين العام بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم السبت، كلمة لذوي شهداء نفق "الحرية" بخانيونس جنوب قطاع غزة، الذي قصفته طائرات الاحتلال "الإسرائيلي" الاثنين الماضي، وارتقى فيه 12 شهيداً.   النخالة وفي رسالته دعا إلى الوحدة من أجل ووطنا الفلسطيني المُقدس، وقال: "نعم للوحدة من أجل فلسطين، ومن أجل حريتنا وحقنا في الحياة الحرة الكريمة، نعم للمقاومة التي هي كرامتنا وهويتنا من أجل وطننا فلسطين، لا تدنسه أحذية الأعداء ولا تطحنه جنازير الدبابات".   وفيما يلي نص الكلمة: الحمد لله رب العالمين، واللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين   بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ، يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ).   الله الله أيها الشهداء الله الله أيها الأحياء عند الله الله الله أيها الفرحون بفضل الله   الله الله أيها المستبشرون بإخوانكم الذين لم يلحقوا بكم لا خوف اليوم لا حزن اليوم لا وقت للحزن، لا وقت للألم، لا وقت إلا للفرح، لا وقت إلا للبشرى بنعمة الله وفضله، هنيئاً للشهداء الذين عند ربهم يرزقون، هنيئاً للذين اتخذهم الله شهداء من بيننا، هنيئاً للذين اصطفاهم الله.   بسم الله الرحمن الرحيم (إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ).   يا أهل الشهداء، ويا إخوة الشهداء، ويا شعب الشهداء، ويا أمة الشهادة، ونحن نودع شهدائنا الذين حملتوهم على أكفكم، والشهداء الذين كان قدرهم أن يغادروننا دون أن نراهم في لحظة وداع أخيرة، هذه هي مشاهد معركة بدر، ومشاهد معركة أحد، وهذه هي مشاهد معارك الأمة، التي تدافع عن أرضها ووطنها صعوداً نحو وجه الله انتصاراً للحق وانتصاراً للدين والدنيا.   هؤلاء الشهداء الكرام الذين وهبوا زمانهم وأعمارهم لله وفي سبيل الله، تحت رايةٍ حملتها أجيال متعاقبة لن تسقط برحيل أحد وانتقلت من يد إلى يد، ومن رجل لرجل، ومن جيل لجيل، هؤلاء الرجال الذين يحملون رايتنا، لن يتوقف حضورهم ولن يجف نبعهم.   اليوم، يراكم الشعب الفلسطيني المجاهد، أُصيب الذين قضوا نحبهم من أجل أن يكون مستقبلنا أفضل، وفجرنا أكثر إشراقاً، فلننفض الحزن عن قلوبنا؛ لأن أمامنا مهمات أخرى، وواجبات أخرى، يجب أن نفعلها وسنقوم بها ان شاء الله.   إننا لا نتحدث عن العقاب فقط، ولكننا نتحدث عن الاستمرار أيضاً على طريق الشهداء، وعلى رسالة الشهداء، ولا يعرف الوهن إلى قلوبنا سبيلاً، نحل الراية ونمضي ونصون أمانة الوطن والدين ولا نتردد، لا يخمد سيفنا محبط أو متخاذل، ولا يثنينا طلب الدنيا عن طلب الآخرة.   ولا ترهبنا قوة الأعداء وبطشهم وظلمهم، ولا يعلو علينا عدونا الذي يريد أن نقبل بفتات ما تجيد به علينا، إنه العدو يريد هزيمتنا فلا تجعلوا له عليكم سبيلاً. يجب أن نتوحد من أجل أطفالنا ومن أجل ووطنا المقدس، لا من أجل متاع قليل زائل، هذه الأرض لنا، ونحن أهلها، هذه مقدساتنا ندافع عنها بأرواحنا وبكل ما نملك، يجب أن لا نجعلهم يستنزفوننا بالتفاصيل الصغيرة، ويحرفون علامات الطريق، لنتلهى بصغائر خلافاتنا، ليسرقوا إرادتنا وقوتنا.   نعم للوحدة من أجل فلسطين ومن أجل حريتنا، وحقنا في الحياة الحرة الكريمة، نعم للمقاومة التي هي كرامتنا وهويتنا من أجل وطننا فلسطين، لا تدنسه أحذية الأعداء ولا تطحنه جنازير الدبابات، نعم للوحدة التي تصنع خارطة الطريق، درة الجغرافيا ودرة والتاريخ، ودرة الإسلام.  

منظمة حقوقية تدعو لفتح تحقيق دولي باستهداف نفق سرايا القدس مقاومة

منظمة حقوقية تدعو لفتح تحقيق دولي باستهداف نفق سرايا القدس

وقالت المنظمة في بيان صحفي أمس الجمعة، إن" أطباء عاينوا جثامين الشهداء أفادوا بأن مواد سامة استُخدمت في عملية القصف؛ نظرًا لنزيف الدماء من الأذنين والفم والأنف، كما أن هناك مصابين أصيبوا بإعياء شديد نتيجة استنشاقهم للمواد السامة".   وبينت أن الاحتلال معروف باستخدام أسلحة محرمة دوليًا مثل: الرصاص المتفجر والفسفور الأبيض والقنابل الانشطارية واستخدمها على نطاق واسع في حروبه على قطاع غزه؛ مما أدى إلى وقوع خسائر فادحة بالأرواح.   ونوهت إلى أن الاحتلال يبالغ بما يسميه "التهديد الأمني من قطاع غزة ومسألة الأنفاق حتى يبرر هجماته القاتلة، مستخدمًا كل أنواع الأسلحة على أهداف يسميها تخترق السيادة الإسرائيلية"، وفق البيان.   واستشهد الاثنين الماضي سبعة مقاومين فلسطينيين وأصيب 13 آخرون بجراح؛ جراء استهداف قوات الاحتلال نفقًا للمقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، في حين فقد الاتصال مع خمسة آخرين ترفض سلطات الاحتلال السماح بعمليات تنقيب أسفل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 للبحث عنهم.   واشترط الاحتلال إحراز تقدم قضية "الإسرائيليين" الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة، قبل السماح باستئناف أعمال البحث والتنقيب عن المقاومين الفلسطينيين الخمسة.   وأعلنت "سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الجمعة، استشهاد عناصرها الخمسة العالقين داخل النفق.

الإعلام العبري يزعم: تعرض قوة عسكرية إسرائيلية لإطلاق نار وسط القطاع مقاومة

الإعلام العبري يزعم: تعرض قوة عسكرية إسرائيلية لإطلاق نار وسط القطاع

  وأوضح موقع "مفزاك لايف" العبري أن "مسلحين فلسطينيين فتحوا النار من أسلحة خفيفة، باتجاه قوة إسرائيلية كانت قريبة من موقع النفق المدمر في منطقة كيسوفيم، جنوب قطاع غزة، وأن الجيش ردت من أسلحتها على مصدر النيران"، مشيرًا إلى أنه لم تقع إصابات أو أضرار جراء إطلاق النار.   وكان 12 مقاومًا من سرايا القدس وكتائب القسام استُشهدوا في نفق استهدفته قوات الاحتلال شرق خانيونس، جنوب القطاع الاثنين الماضي، حيث لا يزال خمسة من الشهداء محتجزين داخل النفق، ولم تستطع طواقم الإنقاذ وأعمال البحث من الوصول إليهم .   ورفض الاحتلال السماح بعمليات التنقيب عنه الشهداء الخمسة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، مشترطًا إحراز تقدم بقضية "الإسرائيليين" الأسرى في غزة، قبل السماح باستئناف أعمال البحث والتنقيب عن المقاومين.

هنية يزور بيوت عزاء شهداء نفق سرايا القدس الخمسة مقاومة

هنية يزور بيوت عزاء شهداء نفق سرايا القدس الخمسة

وذكر مكتب "هنية" في بيان وصل "الاستقلال" نسخة عنه، أن الوفد زار منزل الشهيد حسام السميري والشهيد عمر نصار الفليت.   وأفاد المكتب بأن زيارة بيت عزاء الشهيد الفليت تخلله تواجد عائلتي الشهيدين عرفات أبو مرشد، وحسن أبو حسنين، في زيارة مؤازرة أخوية لعائلة الشهيد.   من ناحيته، قدّم والد الشهيد محمد خير الدين البحيصي وشاحًا فلسطينيًا لهنية؛ موضحًا أنه كان يخص نجله الشهيد ويرابط به منذ سنوات.   واستشهد الاثنين الماضي، سبعة مقاومين فلسطينيين من سرايا القدس وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، وأصيب 13 آخرون بجراح جراء استهداف قوات الاحتلال نفقًا للمقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، في حين فُقد الاتصال بخمسة آخرين ترفض سلطات الاحتلال السماح بعمليات التنقيب أسفل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 للبحث عنهم.   واشترط الاحتلال إحراز تقدم قضية الإسرائيليين الأسرى في غزة، قبل السماح باستئناف أعمال البحث والتنقيب عن المقاومين الفلسطينيين الخمسة.   وأعلنت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الجمعة، استشهاد عناصرها الخمسة العالقين داخل النفق، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.   وقالت السرايا في بيان تلقت "الاستقلال" نسخة عنه: "ارتقاء خمسة أقمار جدد من أبطالنا الأفذاذ الذين ارتقوا جراء القصف الصهيوني الغادر لنفق السرايا مساء الاثنين الماضي؛ والذين احتضن تراب الآباء والأجداد أجسادهم الطاهرة في بشارة تؤكد فينا بشرى التحرير".   وأشارت إلى أن الشهداء هم: بدر كمال مصبح، وأحمد حسن السباخي، وشادي سامي الحمري، ومحمد خير الدين البحيصي، علاء سامي أبو غراب.   وأكدت السرايا أنه "وبالرغم من الإجراءات الأمنية المعقدة واستخدام الاحتلال للتكنولوجيا في حربه ضد الأنفاق، استطاع مجاهدونا العبور من خلال (نفق الحرية) الذي هو (ليس الوحيد) لمسافة مئات الأمتار إلى داخل أراضينا المحتلة."   وشددت على أن "الاستهداف الصهيوني الغادر لنفق الحرية لن يثنينا عن مواصلة دربنا وسيكون دافعاً لاستمرار الإعداد في هذا السلاح الرادع، الذي يمثل مفتاح فكاك الأسرى من داخل سجون الاحتلال الصهيوني عما قريب بإذن الله". وطمأنت سرايا القدس "أسرانا وأبناء شعبنا وأمتنا أن "الامكانات التي تمتلكها على كافة المستو