تكنولوجيا

روبوت صيني يهدد وظيفة مذيعي الأخبار! تكنولوجيا

روبوت صيني يهدد وظيفة مذيعي الأخبار!

في خطوة غير مسبوقة، قدمت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" لمشاهديها أول قارئ لنشرة أخبار في العالم، يعمل بالذكاء الاصطناعي، مما يشكل تهديدا للمذيعين البشر.

تقنية تستطيع التعرّف على الأشخاص من خلال مشيتهم تكنولوجيا

تقنية تستطيع التعرّف على الأشخاص من خلال مشيتهم

ذكرت وكالة ” “أسوشيتد برس”، أن السلطات الصينية بدأت باستخدام برمجيات متطورة يمكنها التعرف على الأشخاص وتحديد هواياتهم من خلال شكل أجسامهم وطريقة مشيتهم.

في الصين.. روبوتات تصنع روبوتات! تكنولوجيا

في الصين.. روبوتات تصنع روبوتات!

تسعى مجموعة "إيه.بي.بي" السويسرية للمعدات الهندسية، لبناء مصنع جديد في مدينة شنغهاي الصينية، بتكلفة 150 مليون دولار، يمكّن الروبوتات من تجميع روبوتات متطوّرة.

العلم يحل تكنولوجيا

العلم يحل "لغز" قوة شباك العنكبوت

وكشفت دراسة للأكاديمية الوطنية للعلوم في واشنطن، نشرت نتائجها مؤخرا، عن اللبنات الأساسية للألياف المكونة للشباك لدى عنكبوت الأرملة السوداء المعروف باسم “لاتروديكتس هيسبيروس”.

تكنولوجيا

"بيكسل 3".. غوغل تقدم "أكثر الهواتف فائدة" للمستخدم

ومن المتوقع أن يكون هاتف غوغل الجديد متاحا في متجر غوغل في الـ 18 من أكتوبر الجاري، على أن تبدأ أسعاره من 799 دولاراً أميركياً. ويتضمن الهاتف الجديد معالج شركة كوالكوم Snapdragon 845، وكاميرا أمامية مزدوجة، ونظام تشغيل أندرويد باي 9.0، ومعالج الصور Pixel Visual Core. وتبلغ سعة الهاتف "بيكسل 3 إكس أل" الجديد 3430 ميلي أمبير، بينما تبلغ سعة بطارية الهاتف

اختتام أعمال المخيم التكنولوجي تكنولوجيا

اختتام أعمال المخيم التكنولوجي "Techcamp"

وجرى حفل الاختتام بحضور د. محمود الحمضيات النائب الأكاديمي ممثلاً عن رئيس الجامعة، و م. إيهاب العالول النائب الاداري والمالي، د. خلود البطش عميد كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، ود. ناهض عيد نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات (بيتا)، و م. لينا شامية المدير الإقليمي لمؤسسة (بيتا)، ومدير العلاقات العامة في بنك فلسطين خلدون أبو سليم. واستهدف المخيم نخبة من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية المميزين المنتسبين لإحدى عشر مدرسة ثانوية مميزة في قطاع غزة تدرب طلاب المدارس بواسطة مجموعة من طلاب الكلية وأساتذتها. وعمل المخيم التكنولوجي على إعطاء فرصة للتواصل وتبادل المهارات والمعرفة بين الخبراء التقنيين  والطلبة، مستهدفًا أكثر من (50) طالبًا وطالبة من (11) مدرسة ثانوية. وتم تدريب المشاركين ضمن خمسة مجالات وهي: التصوير، مونتاج الأفلام، معالجة الصور التصميم، الرسوم المتحركة، الموشون جرافيك، برمجة مواقع الانترنت. وأكدت عميد كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بجامعة غزة د. خلود البطش أن المخيم شكّل فرصة لصقل شخصية الطالب بتجربة عملية تفتح له آفاق جديدة بإطلاعه على عالم متطور خارج أسوار مدرسته، مشيرة إلى أنها فرصة عظيمة لطلاب الجامعة لاستثمار مهاراتهم التي اكتسبوها خلال دراستهم الجامعية. بدورها، أشارت المدير الإقليمي لـ"بيتا" م. لينا شامية عن أهمية المشاركة والتشبيك ما بين الخبرات المختلفة لتبادل المنفعة خاصة ما بين القطاع الأكاديمي والقطاع الخاص وأهمية دور الجامعات في تطوير المنتج الأكاديمي (الخريج)؛ ليتناسب مع توجهات سوق العمل المحلية والدولية بالتنسيق مع احتياجات الأسواق. في المقابل، وجّهت وزارة التربية والتعليم ممثلة بالأستاذ أيمن العكلوك شكرها لجامعة غزة على مبادرتها بالمشاركة ضمن فعاليات "إكسبوتك 2018" المميزة، واهتمامها بطلبة النوادي البرمجية حيث شاركت سابقًا في تكريمهم في نهاية معرضهم السنوي. وشمل ختام الحفل فقرات فنية وتسليم شهادات تقدير وهدايا مقدمة من بنك فلسطين للفرق الفائزة مشاريعهم، من الطلاب والطالبات.

بالصور: فعاليات تكنولوجيا

بالصور: فعاليات "إكسبوتك 2018" فرصة للرياديين الشباب والطلبة

فعاليات اليوم الثاني، وبالتعاون مع الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بمدينة غزة، بمشاركة العشرات من الأكاديميين والريادين والمهتمين، بالإضافة لطلبة وطالبات الكلية. وأكد عضو مجلس إدارة اتحاد "بيتا"، م. محمد أبو نحلة أن هذا العام يتميز بوجود أنشطة جديدة بالشراكة مع الجامعات الفلسطينية، خصوصاً أنه بات هناك شراكة مع هذه الجامعات، وخطط متطورة للعمل على تطوير المناهج الفلسطينية حتى المدارس منها وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي. وبين أبو نحلة أن الفعاليات تهدف كذلك لتوجيه الطلبة بالشكل الصحيح وتشجيعهم على الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات، وتنمية مهاراتهم وتوجيههم للحاضنات القائمة ودور الحاضنات وعملها في الاقتصاد الفلسطيني، وأين يمكن أن يجد الشاب نفسه ويطوره ويوجد أماكن نجاح. ونوه إلى أن الاتحاد لديه خطط مدروسة تم العمل عليها سابقاً، وجدوا من خلالها أن العمل مع الجامعات أمر مثمر، بين القطاع الخاص والجامعات الفلسطينية لتوجيه الشباب واستقبال السوق المحلي، وكافة الخطوات العملية. وحول إمكانية نجاح العمل الريادي في قطاع غزة، أكد أبو نحلة وهو عضو مجلس إدارة الحاضنة "بكتي" أن الوضع الاقتصادي في القطاع يحتّم العمل في اتجاهات تتناسب مع الظروف التي يعيشها شعبنا. وأشار إلى أن المشاريع الريادية للشباب الفلسطيني تمتلك مميزات عالية وتتميز بأنها لا تحتاج استثمار عالي أو حدود أو سفر للخارج، بل هي مناسبة لحال قطاع غزة ومناسب للظروف التي يعانيها. وأضاف: "فأنسب ما يمكن عمله هو تشجيع الشباب على العمل والاعتماد على النفس حيث لا يحتاج لرأس مال، بقدر ما يحتاج لمن يرشده للعمل ويوجهه بالطريق الصحيح وتوظيف امكانياته لتحقيق أهدافه". وتابع: "لدينا دور في تدريب هؤلاء الرياديين وتشبيكهم مع زبائن محتملين ومن ثم يقوم الريادي بإثبات نفسه والعمل بجد من أجل الوصول لمبتغاه، وهو أمر قابل للتطبيق في قطاع غزة". وحول دورهم، بين أبو نحلة أن ما يميزهم هو أن "بيتا"، هي اتحاد شركات تكنولوجيا معلومات واتصالات قائمة عاملة في السوق المحلي، "فلديهم فرصة أكبر في تشبيك هؤلاء الرياديين، وإدخالهم وحقنهم في السوق المحلي، بحيث يكونوا رياديين ناجحين يؤسسون لشركات أو يعملون فيها، لافتاً إلى خبرتهم في السوق المحلي وتحقيق التكامل بينهم". وأعرب عن أمله بأن تتمكن الفعاليات من تسليط الضوء على فكرة الاحتضان وتشجيع الرياديين على التطور، وإيجاد حلول لهم فيما يتعلق بالسوق المحلي، مشيرًا إلى أهمية أن يفكر الطلبة خلال الدراسة في أي اتجاه ممكن للعمل، ويخطط ويقتنع بأن الفرصة قائمة لتنمية الفرص لديه لتحقيق الآمال والأمنيات. كما تم الإعلان عن إطلاق مشروع "" TECLANCE  والذي يهدف لتطوير المهارات الريادية للمشاركين، بالإضافة إلى المتابعة معهم حتى بعد انتهاء الفترة التدريبية، لضمان حصولهم على فرص عمل دائمة تعود عليهم بدخل مادي و توفير احتياجاتهم و تشبيكهم .  وجاء هذا الإعلان على هامش فعاليات اليوم الثالث من أسبوع فلسطين التكنولوجي "إكسبوتك 2018"، في قطاع غزة.