سياسي

سياسي

"حماس" ترفض ادعاءات أمريكية حول أزمة غزة الإنسانية

وأردف البيان إن إدارة ترمب تختلف عن باقي الإدارات الأمريكية السيئة بسوئها وعدائها للشعب الفلسطيني وقضيته، وترفع من حدة الحصار بهدف تركيع الشعب الفلسطيني وقواه السياسية لفرض حلول تصفوية للقضية الفلسطينية، بدأت بالقدس عندما تخيل ترمب بأنه بإهدائها عاصمة لدولة الاحتلال تنتهي القضية وتنقطع الصلة بها، لينتقل إلى قضية اللاجئين جوهر القضية وعمودها الفقري، متوهماً أن الضغط والحصار المتواصلين والدعم غير المحدود للعدو يجعل من شعبنا مستعداً للتسليم والقبول بالحل الإقليمي الذي يهدف إلى تصفية قضيته ويقطع ارتباطه الممتد في أعماق التاريخ وفي الحاضر والمستقبل.

الحكومة تحمّل الاحتلال مسؤولية التصعيد العدواني الخطير في غزة سياسي

الحكومة تحمّل الاحتلال مسؤولية التصعيد العدواني الخطير في غزة

وحمّل المتحدث الرسمي وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن هذا التصعيد العدواني الخطير، وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي الذي يفرض الحصار الجائر على شعبنا وأرضنا في قطاع غزة، ويواصل فرض "الحصارات المتنقلة" والملاحقات والمداهمات وإطلاق النار على أبناء شعبنا، في ظل سرقة ونهب أرضه وممتلكاته، وإفلات المستوطنين، واستهداف عاصمتنا ومقدساتنا، لا يمكن أن يواجه ويجابه إلا بالوحدة الوطنية ورص الصفوف وإنهاء الانقسام.

الصحة: شهيدان بقصف مدفعي على رفح سياسي

الصحة: شهيدان بقصف مدفعي على رفح

وذكر المتحدث باسم الصحة أشرف القدرة في بيان صحفي، أن الشهيدين هما: سالم محمد صباح "أبوغيث"، وعبدالله أيمن أبوشيخة ويبلغان من العمر (17 عامًا) وكلاهما من حي السلام برفح.

غزة: طائرات الاحتلال الحربية تُغير على أهداف للمقاومة وأراض زراعية سياسي

غزة: طائرات الاحتلال الحربية تُغير على أهداف للمقاومة وأراض زراعية

أغارت طائرات الاحتلال الحربية، مساء يوم السبت، على أراضٍ زراعية ومواقع تابعة لفصائل المقاومة في قطاع غزة، بزعم الرد على انفجار العبوّة الناسفة، التي استهدف قوة من الاحتلال شرق بلدة عبسان بخانيونس جنوب القطاع.   واستهدفت الطائرات بأربعة صواريخ على الأقل موقعًا للمقاومة جنوب شرق مدينة غزة، وأرضًا زراعية بحي الشجاعية شرق المدينة.   ولم يبلغ – حتى نشر الخبر - عن وقوع إصابات، فيما خلّفت تلك الاستهدافات أضرارًا مادية في ممتلكات ومنازل المواطنين المحيطة بالمواقع المُستهدفة.  

سياسي

"نتنياهو" يتوعّد: سنرد على عملية خانيونس الـ "خطيرة"

وأُصيب اليوم 4 جنود "إسرائيليين" بجراح، وُصفت حالة اثنين منهم بـالخطرة"؛ نتيجة انفجار عبوّة ناسفة على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب القطاع.   وأضاف "نتنياهو": "سنرد كما تقتضي الضرورة".   وعقب الانفجار استهدفت مدفعية الاحتلال مرصداً تابعاً لـ"سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، شرق خانيونس، دون وقوع إصابات.

رام الله: القُوى تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال سياسي

رام الله: القُوى تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال

القوى وفي بيان صدر عنها، يوم السبت، قالت: "إن الاستيطان فوق أرضنا غير شرعي ويجب أن يزال بقوة القرارات الدولية والقانون الدولي"، مشدّدة على ضرورة مشاركة أهالي محافظة رام الله والبيرة وشبابها الثائر المناضل المساهمة الفاعلة في البرنامج النضالي لهذا الأسبوع.   ودعت القوى للمشاركة في الاعتصام الأسبوعي للأسرى أمام الصليب الأحمر في البيرة، الثلاثاء المقبل، الساعة الحادية عشرة، "تأكيدًا على وقوفنا مع أسيراتنا وأسرانا، ورفضًا لإجراءات إدارات السجون الفاشية بحقهم".   وبينت أن "يوم الأربعاء (21/ 2) سيكون يومًا للتصعيد الميداني، للمشاركة الطلابية الواسعة في تطوير الهبة الشعبية، وسيكون التجمع الساعة الثانية ظهرًا أمام المستحضرات الطبية والانطلاق لـ(مستوطنة بيت إيل)".   وأوضحت أن الجمعة المقبل من هذا الأسبوع، سيكون يومًا للتصعيد الميداني على جميع نقاط الاحتكاك والتماس في وجه الاحتلال ومستوطنيه. ودعت القُوى للتجمع مباشرة على دوار "الستي إن"، ثم الانطلاق لحاجز "بيت إيل" الاحتلالي، بعد صلاة الجمعة استمرارًا لحالة الصدام المفتوح مع المحتل حتى إنهاء الاحتلال، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس". 

هيئة دولية تُحذر من مخطط لـ سياسي

هيئة دولية تُحذر من مخطط لـ"جر" غزة نحو المجهول

الهيئة وفي بيان وصل "الاستقلال"، نبهت من أن استمرار تلك الأوضاع من شأنه أن يجرف سكان القطاع إلى مصير مجهول وكارثي.   وقالت: "إن استمرار بعض العقوبات الجماعية المنفذة من قبل الحكومة ورئاسة السلطة الفلسطينية بحق قطاع غزة تجاوز كل التوقعات المرتبطة بالبدء الفعلي بتنفيذ المصالحة الوطنية، ما يدلل على أن هنالك منهج مخطط له من أجل جر سكانه إلى مصير مجهول وكارثي".   وجاء في البيان أن معدلات البطالة في غزة ارتفعت بشكل كبير لنسبة 46%، من بينهم 67% من الخريجين الجامعيين، فيما بلغ عدد العاطلين عن العمل ربع مليون شخص، فيما تجاوزت معدلات الفقر 65%، وارتفعت نسبة انعدام الأمن الغذائي لدى الأسر في قطاع غزة 50% . وأشارت إلى ارتفاع عدد التجار الذين سُجنوا نتيجة العجز في السداد كانعكاس للعجز الاقتصادي العام، فيما بلغت أوامر الحبس على ذمم مالية وديون قرابة 100 ألف، وذلك خلال العام المنصرم. ووفق "حشد"، ما تزال قرابة 4600 عائلة في قطاع غزة مشردة بلا مأوى حتى الآن، و5000 عائلة تعيش في خيام أو بيوت من البلاستيك، ونسبة المياه الصالحة للشرب 05%. فيما تبلغ ساعات قطع الكهرباء اليومية 12 ساعة قطع يومياً، ويُعاني القطاع الصحي من نقص الأدوية والمستهلكات الطبية بعجز يصل إلى 30% شهرياً.   وذكرت الهيئة أنها سوف تكثف من جهودها الدولية من أجل حث المنظمات الدولية والمقررين الخاصين للتحرك للضغط على الأطراف المعنية لتحمل مسؤولياتها على نحو كافٍ تجاه معالجة الأزمة الإنسانية في قطاع غزة.   كما اعتبرت أن الكل الدولي والعربي والفلسطيني مسؤول مسؤولية مباشرة عن الظروف غير الإنسانية التي يعيشها سكان غزة.   وطالبت المجتمع الدولي للتدخل الفوري لإنهاء الحصار الخانق المفروض عن غزة من قبل الاحتلال للعام الـ 11 على التوالي، وضمان تحمل الاحتلال للالتزامات الواردة في القانون الدولي الإنساني ولاسيما أحكام اتفاقية جنيف الرابعة، والعمل على تأمين حرية السفر والتنقل لأبناء الشعب الفلسطيني ما بين الضفة الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة، وتأمين حرية حركة الأفراد والبضائع مع مصر.   ودعت المنظمات الدولية للقيام بدورها في تعزيز توجدها وتكثيف نطاق عملياتها في القطاع، للحد من المخاطر المحتملة المرافقة للوضع غير الإنساني، والذي قد يتدهور أكثر جراء القرار الأمريكي القاضي بتقليص الدعم المالي لوكالة "أونروا".   وحثت الهيئة الدولية حركتي "فتح" و"حماس" للمضي قدمًا بالمصالحة الفلسطينية وترك العمل بسياسة مراوحة المكان، وتحمل مسؤولياتهم تجاه الأزمة الإنسانية وتداعياتها.   وطالبت رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس حكومة الوفاق بالعمل الجاد من أجل التراجع الفوري عن العقوبات التي فرضت بالآونة الأخيرة والعمل على معالجة أثارها، بما في تقديم تعهدات وطنية بعدم العودة لها تحت أي مبرر.   ودعت الهيئة الحكومة لإصدار توجيهات واضحة لكل الجهات الإدارية والتنفيذية في غزة، لوقف جباية أي ضرائب أو رسوم فيها، ما من شأنه تخفيف الأعباء الإضافية الملقاة على عاتق المواطنين وخاصة الفقراء في القطاع.   وطالبت أيضًا كل القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لممارسة المزيد من الضغط لضمان استعادة الوحدة الوطنية علي أسس الشراكة والتوافق، بما يحترم القانون الأساسي الفلسطيني.