سياسي

رئيس حزب سوداني يدعو لتحالف لمواجهة سياسي

رئيس حزب سوداني يدعو لتحالف لمواجهة "إسرائيل"

دعا رئيس حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي إلى وقف الحرب والقطيعة بين الدول العربية والإسلامية من أجل مواجهة "إسرائيل" باعتبارها عدوًا مشتركا يهدد كيان الأمة.

سياسي

"البيت الأبيض" يزعم: حائط البراق جزء لا يتجزأ من "إسرائيل"!

وحسب التلفزيون "الإسرائيلي" فتصريحات المسؤول الأمريكي من الممكن أن تزيد من اشتعال الأوضاع في مناطق السلطة الفلسطينية وقطاع غزة، مشيراً إلى أن الفلسطينيين سيعتبرون زيارة بنس لحائط البراق زيارة أمريكية لفرض حقائق على الواقع في مدينة القدس بعد إعلان الرئيس ترامب القدس عاصمة  لـ"إسرائيل".

العالول: سياسي

العالول: "أوسلو" انتهت ولم يبق إلا اسمها

وأشار العالول إلى أن الاصابة وسام شرف في معركة الدفاع عن القدس، معتبرًا أن الشهداء هم اكاليل غار على جبين الشعب الفلسطيني.   وطالب الفصائل بإعطاء اولوية لمعركة القدس، مضيفا :" كان لدينا اجتماع مع الفصائل وواضح ان درجة التقاطع في كل القضايا عالية ومرتفعة".

الصحة تطالب بالكشف عن غاز أطلقه الاحتلال شرق رفح سياسي

الصحة تطالب بالكشف عن غاز أطلقه الاحتلال شرق رفح

طالبت وزارة الصحة في قطاع غزة الجهات المعنية (لم تسمها) بالعمل على كشف غاز أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي صوب المتظاهرين شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة يوم الجمعة.

محكمة الاحتلال العليا تمهل 6 أشهر لسن قانون احتجاز جثث الشهداء سياسي

محكمة الاحتلال العليا تمهل 6 أشهر لسن قانون احتجاز جثث الشهداء

وجاء في قرار العليا الذي اتخذ رداً على التماس لاستعادة جثث الشهداء أنه لا يمكن لحكومة الاحتلال مواصلة احتجاز جثامين الشهداء دون وجود قانون يحدد أسس وضوابط هذا الإجراء ليتناسب مع القانون الدولي.   ونص القرار الذي جاء بأغلبية عضوين واعتراض الثالث أنه يتوجب على حكومة الاحتلال سن قانون بهذا الخصوص حتى مدة أقصاها 6 أشهر، وفي حال عدم سن هكذا قانون فعلى الاحتلال تسليم جثث الشهداء.   ويحتجز الاحتلال عشرات الجثث لشهداء فلسطينيين آخرهم 5 من عناصر "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ارتقوا باستهداف نفق شرق خانيونس قبل نحو شهرين.   ويقول الاحتلال إنه يحتجز جثامين هؤلاء الشهداء وآخرين ارتقوا في خلال الحرب الأخيرة على القطاع صيف 2014؛ بهدف مبادلتها بـ "جثث" جنوده لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

صحيفة: وفد رجال أعمال سياسي

صحيفة: وفد رجال أعمال "إسرائيليين" في البحرين الشهر المقبل

وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية بأن الوفد البحريني "المشترك بين الأديان"، والذي ضم 24 شخصًا وصل القدس السبت الماضي بمبادرة من "مركز سيمون ويزنتال" الإسرائيلي، وغادر أمس الأربعاء.   ونقلت الصحيفة عن العميد المعاون للمركز "الحاخام أفراهام كوبر" قوله إن: "الطرف البحريني رحّب بالمبادرة التي تهدف إلى إقامة علاقات طبيعية مباشرة غير سياسية بين البلدين"، مضيفًا أن الزيارة توجت بـ"الاختراق".   وذكرت الصحيفة أن أعضاء الوفد ينتمون إلى جمعية "هذه هي البحرين" غير الحكومية الموالية للملك البحريني، وبين أعضائها "مسيحيون ومسلمون سنة وشيعي وبوذيون وهندوسي وسيخ وآخرون، مضيفة أن معظمهم مغتربون يقيمون في البحرين.   وأعلن "كوبر" أن تنظيم هتين الزيارتين المتبادلتين جاء من قبل المنظمتين غير الحكوميتين، مؤكدًا أن هذه الزيارة ينبغي اعتبارها خطوة نحو تطبيق الوعد الذي قدمه الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إلى كوبر وعميد "مركز سيمون ويزنتال مارفين هير"، أثناء زيارتهما إلى المنامة في فبراير الماضي، بالسماح لمواطني بلاده السفر إلى "إسرائيل" دون قيود.   وأفادت الصحيفة بأن أعضاء الوفد يصرون على أن زيارتهم لا تحمل صبغة سياسية بل تخدم التعايش السلمي بين شعوب المنطقة.   وواجهت زيارة الوفد البحريني موجة من الانتقادات في العالم العربي والإسلامي؛ باعتبارها شكلًا تطبيعيًا صارخًا، لا سميا وأنها جاءت بالتزامن مع اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بمدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال.

الحكومة تدين اعتداءات المستوطنين بالأقصى وتطالب بحماية دولية سياسي

الحكومة تدين اعتداءات المستوطنين بالأقصى وتطالب بحماية دولية

  وأدان المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي صادر الخميس، اقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين خلال الساعات الماضية، واقتحام جامعتي بيرزيت والقدس، والعبث بمقري الجامعتين ومصادرة محتويات وكتب ووثائق.   وشدّد المحمود على أن التصعيد الاحتلالي الإسرائيلي بات يتسع ليطال كل شيء في فلسطين، ويهدد حياة أبناء الشعب الفلسطيني بأشد المخاطر.   وأشار إلى أن إطلاق النار والرصاص والغاز على المواطنين، وإلى حملات الاعتقال والملاحقة اليومية التي تنفذها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين، إضافة إلى اقتحام المقدسات كما يحدث في المسجد الاقصى المبارك بشكل شبه يومي، واقتحام الجامعات والمساس بالمرافق الأكاديمية. وتطرق المتحدث باسم الحكومة في بيانه إلى ما جرى خلال الساعات الماضية من اقتحام مستنكر ومدان ومرفوض لجامعتي بيرزيت والقدس، بتسجيل خرق وانتهاك صارخ وفاضح آخر لقائمة الأعراف والمنظومات والقوانين الدولية الذي تنتهجه سلطات الاحتلال.

مزهر يدعو عباس للتحلّل من سياسي

مزهر يدعو عباس للتحلّل من "أوسلو" ورفع العقوبات عن غزة

القوى والفصائل طالبت على لسان القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر بكلمته بمهرجان انطلاقة حركة "حماس" الـ30 بمدينة غزة، عباس بالتحلل من اتفاقيات "أوسلو" والخلاص من التزاماتها السياسية والأمنية والاقتصادية وسحب الاعتراف بدولة ارتكبت أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.   ودعا السلطة الفلسطينية إلى "الكف والتوقف عن رهانات التسوية واستخلاص الدروس والعبر من سنوات طويلة وعقيمة لم تجلب لشعبنا سوى الخراب والدمار والانقسام". وكان عباس قد أكد بكلمته في القمة أن الفلسطينيين لن يقبلوا بأي دور مستقبلي للولايات المتحدة في العملية السلمية، مهددًا بالانسحاب من اتفاقيات قائمة مع الاحتلال؛ احتجاجًا على الاعتراف الأمريكي بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل".   وشدد مزهر على ضرورة اجتماع وطني عاجل يضم الأمناء العامين للفصائل الوطنية والإسلامية للاتفاق على استراتيجية وطنية تقود نضالاتنا وتوحد طاقاتنا وتفتح خياراتنا تجاه انتفاضة شعبية شاملة لمواجهة القرار الأميركي.   وقال إن: "القدس ستبقى قبلة الأمة وأحرار العالم، عاصمتنا العربية، وقد أرادوا من قرار "ترمب" أن ينطلقوا في مسيرة إنهاء مشروعنا الوطني وتصفية قضيتنا .. ونعيش لحظات سياسية مفصلية ومصيرية في الساحة الفلسطينية".   وأشار مزهر إلى أن ترتيب البيت الفلسطيني بحاجة الى عقد مجلس وطني جديد بمشاركة حركتي "حماس" و"الجهاد" ليكون بمثابة الهيئة التمثيلية المقرر والجامعة لشعبنا.   وبشأن المصالحة، نبّه إلى تشكيلهم لجنة لمتابعة مراقبة تنفيذ اتفاق المصالحة الأخير، مشددًا على أن الفصائل لن تسمح بالارتداد عن المصالحة، كونها الخيار الوحيد لاستعادة الوحدة.   وشدد على أن تمكين الحكومة يتطلب تمكين المواطن من حقوقه الوظيفية والمدنية، مجددًا التأكيد على ضرورة العودة عن خطيئة العقوبات المفروضة على قطاع غزة وحل أزماته العالقة. وخاطب مزهر حكومة الحمد الله بالقول: "قطاع غزة جزء من شعبكم .. ناضل وقدم التضحيات الجسام من أجل الوطن ولا يستحق منكم سوى حياة كريمة".   ودعا حركة "حماس" إلى الاستمرار باندفاع صوب خيار المصالحة لإنهاء الانقسام الداخلي.   وعن انطلاقة "حماس"، قال مزهر: "إن حماس هي حركة فلسطينية مقاومة شكلت إضافة نوعية لمسيرة نضال شعبنا على مدار 30 عامًا جنبًا إلى جنب مع الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية".   وأشار إلى أن "حماس قدمت خيرة قادتها وأبنائها في خدمة أهدافنا التحررية، وحجزت مكانًا ثابتًا لها في سجل الشرف الفلسطيني لا يمكن لأحد تجاهله"، مؤكدًا أن الحركة ورغم التضحيات ظلت تمتلك القدرة على تجديد دمائها وبناء ذاتها واستمراريتها.

سياسي

"منتدى الإعلاميين" يدعو لوقف استضافة الإسرائيليين على الفضائيات

المنتدى وفي بيان له الخميس، وصل "الاستقلال"، شدد على أن التطبيع بكافة أشكاله والإعلامي منه مرفوض ومدان ومستنكر، ولا يمكن تبريره.   وطالب البيان قناة "الجزيرة" وموقع "إيلاف" بالاعتذار للجماهير الفلسطينية والعربية والإسلامية "عما عرضته من تطبيع سافر، وإهانة وشتائم طالت كل الشعوب العربية والإسلامية، واتخاذ قرار حاسم بوقف ذلك للأبد".   وأكد أن قناة "الجزيرة" بما قدمته وما زالت من أجل القضية الفلسطينية، وأدائها المميز في ملف القدس وقرار ترامب الأخير، يجب أن يبقى ناصعاً وأن لا تشوهه هذه الاستضافات التي تسيئ للقناة وجمهورها ولأمتنا وقضيتنا المركزية فلسطين. وطالب المنتدى وسائل الإعلام العربي بتركيز جهدها حول قضية فلسطين والقدس واستضافة واسعة لقادة المقاومة الفلسطينية و العربية الذين يمثلون النبض الحقيقي للشارع الفلسطيني والعربي.

هنية: سنرد صفعة سياسي

هنية: سنرد صفعة "ترمب" بإسقاط  "صفقة القرن"

هنية، وخلال كلمته في مهرجان انطلاقة حركة حماس الـ30 بمدينة غزة، أضاف أنه "لا يوجد بشر في هذا العالم يمكن أن ينتزع منا قدسنا، أو يغير هويتها، ولا يمكن لأي قوة عظمى أو صغرى أو وسطى أن تمنح القدس للمحتل، لا وجود لشيء اسمه (دولة إسرائيل) لتكون لها عاصمة اسمها القدس".   وذكر أن ما حدث في الأيام الماضية يمثل "بداية الغضب والانتفاضة والثورة التي يشكل شعبنا رأس الحربة في إسقاط هذا المشروع التآمري على قضيتنا"، مشيدًا بجماهير شعبنا في القدس والضفة وغزة والداخل المحتل ومخيمات الشتات وكل أبناء الأمة الإسلامية الذين لبوا نداء القدس.   وتابع: "منذ اتخاذ ترمب القرار قبل 8 أيام سجل شعبنا وأمتنا وأحرار العالم العديد من الانتصارات والإنجازات"، ومن هذه الإنجازات، عودة قضية فلسطين والقدس إلى الصدارة، وتصدّع الموقف الأمريكي على المستوى الدولي، وعزل الإدارة الأمريكية، وانطلاق شرارة الانتفاضة الفلسطينية، ووقوف أحرار العالم مع شعبنا.   وذكر أن "العالم اليوم كله في كفة و ترمب ونتنياهو في كفة أخرى"، مشددًا على أن "من كان يعتقد أن الشعب ماتت فيه النخوة والمقاومة هو واهم، وسقطت هذه المعاني خلال أيام قليلة"، مؤكدًا أن "القدس فلسطينية سياسيًا، وإسلامية دينيًا، وعالمية عالميًا".   وأوضح هنية أن حركة "حماس" تعمل على كل المستويات لتحقيق هدفين رئيسيين في المعركة مع الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي، هما إرغام الإدارة الأمريكية على التراجع عن قرارها، وإسقاط ما تسمى "صفقة القرن". وأكد أن "شعبنا في غزة والضفة والقدس والداخل والشتات يعرف دوره جيدًا، فهذا الوعد لا يقل خطورة عن وعد بلفور"، مضيفاً: "أقول في يوم انطلاقة حماس: أرواحنا ودماؤنا وبيوتنا وأبناؤنا فداء للقدس والأقصى".   وتابع "هذا الجيل الفلسطيني العربي المسلم لن يسجل على نفسه أنه مرر هذا الوعد المشؤوم بحق القدس، وإذا كان أجدادنا لظروف لم يسقطوا وعد بلفور؛ فإن جيلنا لن يمرر وعد ترمب". وأقسم هنية أن "وعد ترمب لن يمر حتى لو راح هذا الرأس عن هذا الجسد"، وحول ما تسمى "صفقة القرن" قال هنية إننا "كشعب وأمة عظيمة قادرون على أن نرد هذه الصفعة (قرار ترمب) بإسقاط ما يسمى صفقة القرن". ولفت إلى أن "موضوع القدس جاء في سياق مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية". وتحدث هنية عن ثلاثة مسارات يجب السير فيها من أجل تحقيق الهدفين السابقين، هم تحقيق الوحدة الوطنية، وبناء تحالفات قوية على مستوى المنطقة، والاستمرار بالانتفاضة في فلسطين والأمة.   وشدد على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية على قاعدة الاحترام المتبادل والشراكة لخدمة الوطن، مشيرًا إلى أننا "قطعنا أشواطًا جيدة على طريق استعادة الوحدة". وأكد أن "تحقيق المصالحة يتطلب الإسراع بكل الخطوات التي اتفقنا عليها في غزة والقاهرة وكل مكان، وأن يعيش أهلنا في غزة حياة كريمة".   ودعا لمعالجة "تفاصيل المصالحة الصغيرة بسرعة"، والاتفاق على استراتيجية وطنية نضالية تأخذ بكل أسباب القوة في إطار المقاومة الشعبية الشاملة لمواجهة الاحتلال، وعلى رأسها المقاومة المسلحة. وطالب بسرعة ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية لتضم كل القوى الوطنية والإسلامية. وفي المسار الثاني، أكد هنية سعي حركته لبناء تحالفات قوية على مستوى المنطقة، مضيفًا أن "معركة القدس ليست معركتنا وحدنا، بل معركة كل الأمة".   ودعا لتشكيل غرف مشتركة للتفكير الاستراتيجي مع كل مكونات الأمة، مشيرًا إلى أن "حماس بدأت وستستمر في بناء تحالفات قوية في المنطقة للتصدي للمشروع الأمريكي- الصهيوني على أرض فلسطين، مع الانفتاح على كل الدول العربية والإسلامية".   أما المسار الثالث، فيتمثل في الاستمرار بالانتفاضة على أرض فلسطين، مع ضرورة استمرار الأمة في الثورة والتضامن مع القدس. وقال موجهًا حديثه للأمة: "هم يراهنون على تعبكم وأنكم لا تملكون النفس الطويل والاستراتيجية المتدحرجة المتصاعدة لكسر القرار".   وطالب رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" جماهير الأمة العربية والإسلامية بتخصيص يوم الجمعة من كل أسبوع للغضب من أجل القدس حتى إسقاط القرار، كما دعا المسيحيين لتخصيص صلاة يوم الأحد للقدس وكنيسة القيامة والأقصى. ودعا شباب الأمة لتشكيل أطر لتنظيم الفعاليات الأسبوعية والشهرية حتى إسقاط القرار، مضيفًا "يجب ألا نكتفي باحتجاج عاطفي ولا مسيرة واحدة نريد الديمومة والاستمرار". وأكد أننا "لن نفرط بعهدة عمر ولا أمانة صلاح الدين، ولا كل القادة العظماء، وقادرون أن نفعل الكثير من أجل القدس".