سياسي

المالية بغزة: صرف رواتب الموظفين الخميس بعد القادم سياسي

المالية بغزة: صرف رواتب الموظفين الخميس بعد القادم

وقالت المالية في بيان لها: "سيجري صرف رواتب الموظفين عن شهر أيلول سبتمبر الخميس (10/26) بنسبة (50%) وبحد أدنى (1400) شيكل".   ويتقاضى نحو (40) ألف موظف ممن عينتهم "حماس" رواتبهم من مالية غزَّة منذ عدَّة سنوات. وحسب اتفاق القاهرة يتم صرف راتب شهري أيلول، وتشرين أوَّل حسب النظام القديم، فيما تقوم وزارة المالية في رام الله بدفع الرواتب عن الأشهر الأربعة القادمة بنسبة لا تقل عماّ يصرف حاليًّا لحين دمج الموظفين.

أبو يوسف: تنفيذية المنظمة ناقشت تمكين الحكومة بغزة واجتماع الفصائل المقبل سياسي

أبو يوسف: تنفيذية المنظمة ناقشت تمكين الحكومة بغزة واجتماع الفصائل المقبل

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، أن اجتماع تنفيذية المنظمة الليلة الماضية، ناقش الجداول الزمنية وآليات تنفيذ اتفاق القاهرة الأخير، واجتماع الفصائل المقرر في الحادي والعشرين من الشهر المقبل، إضافة إلى تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة، ما يمكنها من الإعلان عن موعد للانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة. وأوضح أبو يوسف لإذاعة صوت فلسطين الرسمية الثلاثاء، أنه تقرر تشكيل لجنة موسعة بمشاركة الفصائل لتنظيم مجموعة من الفعاليات في مختلف المحافظات، وداخل الخط الأخضر، ومخيمات الشتات، بالتزامن مع التحركات الدبلوماسية لإعلان الرفض الفلسطيني لوعد بلفور المشؤوم، ومطالبة بريطانيا بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، وتقديم اعتذار حول ما أسس له هذا الوعد لنكبة شعبنا المستمرة حتى اليوم. ولفت أبو يوسف، إلى أن ذروة هذه الفعاليات، ستكون في الثاني من الشهر المقبل.

صحيفة عبريّة: المصالحة تمهّد لمشعل الطريق لخلافة أبو مازن سياسي

صحيفة عبريّة: المصالحة تمهّد لمشعل الطريق لخلافة أبو مازن

ونقلت الصحيفة الثلاثاء، عن مسؤولين فلسطينيين وأجهزة مخابرات مصرية كبار شاركوا في تفاهمات المصالحة الأخيرة بالقاهرة، قولهم لها "إن أحد الأهداف الرئيسية للاتفاق وبصفة أساسية لتنفيذه من جانب حماس هو تمهيد الطريق أمام خالد مشعل إلى الرئاسة الفلسطينية في حال ترك رئيس السلطة محمود عباس منصبه".   وقالت: "لا يزال مشعل، الذي خدم منذ ما يقرب من عقدين من الزمن رئيسًا للمكتب السياسي لحماس، يعتبر أقوى شخصية في الحركة رغم استقالته، وحلّ محله إسماعيل هنية زعيم حماس الذي فاز في الانتخابات السرية لقيادة الحركة".   ونقلت عن مشعل قوله "إنه على الرغم من استقالته من منصب المكتب السياسي لحماس إلا أنه لم يخف قط من طموحه في وراثة الرئاسة الفلسطينية"، مضيفةً أنه قال في محادثات مغلقة إنه سيدعم إصلاحات بعيدة المدى في ميثاق حماس، من شأنها أن تسمح للمنظمة بالانضمام إلى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، كخطوة تسمح لممثل الحركة بالترشح للرئاسة الفلسطينية.   وذكرت أنه "وفقًا لمسؤول مصري رفيع المستوى شارك في صياغة تفاهمات اتفاق المصالحة الفلسطينية الداخلية، فإن حماس انضمت من حيث المبدأ إلى منظمة التحرير، مع أن هذه الخطوة تعتمد إلى حد كبير على تنفيذ الاتفاق من قبل حماس".   وأوردت أن مسؤولاً فلسطينيًا رفيعا صرّح لها بأن مشعل ليس لديه نية للتقاعد، وأنه يحدق نحو تحقيق حلمه بأن ينجح كرئيس للشعب الفلسطيني، سواء في الشكل الحالي لرئيس السلطة أو رئيس دولة فلسطينية مستقلة، مستدركًا بأنه "ليس موضوع اليوم وليس له حاليًا أي دور في أداء المنظمة ويعمل أساسًا كسفير حماس في البلدان العربية وخاصة في منطقة الخليج العربي".   وقالت إن المسؤولين الفلسطينيين المصريين الذين شاركوا في صياغة تفاهمات اتفاق المصالحة أكدوا أن مشعل هو الذي أصرّ على صياغة ميثاق حماس الجديد، التي كانت أكثر تساهلاً من ميثاق المنظمة السابق الذي يؤكد أن حماس ليست عدوا للشعب اليهودي بل ترفض الصهيونية والمشروع الاستيطاني ولا تنكر إقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود 1967، واعتبرت أن ذلك يتناقض مع الاتفاقية السابقة التي نفيت تمامًا وجود (إسرائيل). وأشارت "إسرائيل هيوم" إلى أن مشعل الذي يتمتع بشعبية كبيرة وتعاطف في الرأي العام الفلسطيني في غزة والضفة الفلسطينية المحتلة على حد سواء، ليس لديه رغبة في مواصلة التجوّل بين "الفنادق الفاخرة" في دول الخليج التي تستضيفه منذ توليه منصبه وبعد اتفاق المصالحة، هي بالتأكيد المرحلة الأولى في تحقيق طموحه للنجاح بخلافة أبو مازن"، على حدّ وصفها.   وادّعت الصحيفة العبرية أن "مسؤولاً كبيرًا في حماس" أكد لها أن حركة "فتح" غير راضية عن تطلعات مشعل إلى أن يكون رئيسًا لفلسطين في المستقبل، وأنه قال إنهم أبلغوا الوسطاء المصريين بأن فتح لن تعيق الجهود الرامية إلى التوصل إلى اتفاق مصالحة فلسطيني داخلي "فقط بسبب تطلعات مشعل المستقبلية ".   كما نقلت عن مسؤولين في فتح قولهم لها إن "طموحات مشعل واضحة ومعروفة لنا، ولكن الطريق لا يزال طويلاً". وعلّقت قائلةً: "على الرغم من ذلك، إلّا أن هناك قلق من جانب النظام الملكي الأردني حول هذا الأمر، حيث قال مسؤول كبير في عمّان لنا أن هذه الخطوة لو حصلت فعلاً في الواقع، فإن الأردن لن يسمح بذلك، وإن الفكر القائل بأن عناصر حماس المسلحة سيكونون على الحدود بين الدولة الفلسطينية المستقبلية والمملكة الأردنية يتسبب في عدم ارتياح جميع كبار المسؤولين في الأردن". ويعتبر مشعل أحد مؤسسي حركة حماس، وهو عضو مكتبها السياسي منذ تأسيسه. تولى رئاسة المكتب السياسي للحركة في الفترة ما بين عامي 1996 و2017، وتمَّ تعيينه قائدًا لها بعد استشهاد الشيخ أحمد ياسين يوم 23 مارس/آذار 2004. وانتهت ولاية مشعل رئيسًا للمكتب السياسي لحركة "حماس"، منتصف هذا العام، وخلفه إسماعيل هنية من قطاع غزة.  

الحمد الله: سنقف في وجه أي تسريب للأراضي الوقفية الإسلامية والمسيحية سياسي

الحمد الله: سنقف في وجه أي تسريب للأراضي الوقفية الإسلامية والمسيحية

وأشار الحمد الله إلى أنه ناقش خلال لقائه في مكتبه برام الله، وفداً من بطريركية الروم الأرثودوكس بحضور عدد من المسئولين سبل دعم المقدسيين وصمودهم في وجه الممارسات "الإسرائيلية".   وشدّد على أن كل المواقف والإجراءات "الإسرائيلية" التي تستهدف تغيير معالم القدس وتفريغها من أهلها العرب المسيحيين والمسلمين، خاصة من خلال التوسع الاستيطاني، هي إجراءات أحادية غير شرعية وغير قانونية.   كما أكد الحمد الله الالتزام بالاتفاقية الفلسطينية – الأردنية التي وقعت بتاريخ 31/3/2013م بين الرئيس محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، مشددًا باسم رئيس السلطة محمود عباس، على ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي في القدس ورفض القيادة الفلسطينية لجميع الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تستهدف تغيير هوية المدينة ومقدساتها.   وعبّر البطريرك "ثوفيلوس" الثالث عن شكره لرئيس الوزراء على حسن الاستقبال والضيافة والدور الذي تقوم به السلطة الوطنية في الحفاظ على المقدسات المسيحية والإسلامية ورعاية وحماية المقدسات وحفظ مكانة وخصوصية المدينة المقدسة.

سياسي

"التنفيذية" تؤكد دعمها لنتائج اجتماع وفدي "فتح" و"حماس" بالقاهرة

عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعاً في مقر الرئاسة بمدينة رام الله برئاسة الرئيس محمود عباس، توقفت فيه أمام النتائج التي توصل لها الاجتماع المشترك بين وفدي حركتي (فتح) و(حماس) في القاهرة برعاية الأشقاء في جمهورية مصر العربية.

كهرباء غزة: لا صحة لعودة 120 ميغاوات من الخطوط سياسي

كهرباء غزة: لا صحة لعودة 120 ميغاوات من الخطوط "الإسرائيلية"

نفت شركة توزيع الكهرباء بمحافظات قطاع غزة الأنباء المتعلقة بعودة (120) ميغاوات من الخطوط "الإسرائيلية" إلى قطاع غزة. وتناقلت بعض وسائل الإعلام اليوم الإثنين، أن المدعي العام لدى الاحتلال يقرر عودة  (120) ميغاوات من الخطوط الإسرائيلية إلى قطاع غزة.   وبلغت نسبة ما تم تقليصه من مجمل الخطوط "الإسرائيلية" العشرة المغذية للقطاع قرابة (48) ميغاوات من أصل (120) ميغاوات.   واشتدت أزمة الكهرباء بمنتصف أبريل الماضي بعد توقف المحطة؛ لانتهاء وقود المنحتين التركية والقطرية المُقدمتين كمحاولة تخفيف للأزمة، وإعادة فرض الضرائب على الوقود اللازم للمحطة من قِبل حكومة الوفاق الوطني، وزادها تقليص الاحتلال.

سياسي

"يديعوت العبريّة": حماس وعدت مصر بعدم طرح مرشّح باسمها للرئاسة

زعمت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية أن حركة "حماس" وعدت جمهورية مصر العربية، خلال نقاشات المصالحة مع حركة "فتح"، بالامتناع عن تقديم مرشح من صفوفها للانتخابات الرئاسية المقبلة، واصفةً اجتماعات "حماس" الأخيرة في القاهرة بأنها كانت "مهمة جدًا". في سياق آخر، كشفت يديعوت احرنوت عن مهمّة الوفد "الإسرائيلي"، الذي زار القاهرة بالتزامن مع المباحثات بين "فتح" و"حماس"، الأسبوع الماضي. وأوضحت الصحيفة أن الوفد "الإسرائيلي" طلب من مصر إنهاء صفقة تبادل الأسرى مع حماس، رغم أن الصحيفة لا ترى بعد تبلور صفقة سياسية غير مباشرة بين الحركة و"إسرائيل"، في الوقت الذي ترغب فيه بإبرام صفقة تبادل للأسرى، أو بالجثث الإسرائيلية لديها في قطاع غزة، بحسب الصحيفة.

الحمد الله يبحث مع سياسي

الحمد الله يبحث مع "ميلادينوف" تطورات ملف المصالحة

بحث رئيس حكومة التوافق الوطني رامي الحمد الله الاثنين، في مكتبه برام الله، مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف تطورات ملف المصالحة.   وأكد الحمد الله خلال اللقاء أن الحكومة وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس تعمل على تنفيذ بنود المصالحة على أرض الواقع، مشددًا على أن المصالحة تُشكل رافعة أساسية لجهود الحكومة في تلبية احتياجات أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، خاصة في قطاعي المياه والكهرباء.   وأشار إلى أن تكريس الوحدة الوطنية، يدعم توجهات القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس عباس في مواجهة الحصار الإسرائيلي المستمر، ومخططات حكومة الاحتلال في الاستيطان والهدم والاقتلاع.

تنفيذية منظمة التحرير تجتمع مساءً لبحث المصالحة وتمكين الحكومة سياسي

تنفيذية منظمة التحرير تجتمع مساءً لبحث المصالحة وتمكين الحكومة

من المقرر أن تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مساء اليوم الاثنين، في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.  وأكد عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة واصل أبو يوسف، أن الاجتماع الذي يترأسه الرئيس محمود عباس، سيبحث الاتفاق الأخير بين حركتي فتح وحماس، والذي جرى توقيعه بالعاصمة المصرية. وأضاف أبو يوسف أن الاجتماع سيقيّم التطورات الأخيرة في ملف المصالحة، وتمكين حكومة الوفاق من أداء مهامها في قطاع غزة، لافتاً إلى أنه سيجري بحث ترتيبات اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة. ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" الخميس الماضي، اتفاقاً يقضي بتمكين الحكومة من عملها في قطاع غزة، وحلّ قضية الموظفين والمعابر؛ بعد حل "حماس" للجنة الإدارية، تلاه زيارة الحكومة لقطاع غزة، وتسلم كافة الوزارات.