سياسي

عساف لـ سياسي

عساف لـ"الاستقلال": تفعيل عمل لجنة الحريات ومرحلة الـ "فضح العلني" للمتجاوزين بدأت 

أكد خليل عساف، عضو لجنة الحريات العامة في الضفة الغربية المحتلة، أن اللجنة قررت وبشكل رسمي تفعيل دورها في الساحة الفلسطينية من جديد بعد التطورات التي جرت بملف المصالحة والتقارب بين حركتي "فتح" و"حماس".

التطبيــع العربي.. هرولة لكسب ودّ سياسي

التطبيــع العربي.. هرولة لكسب ودّ "إسرائيل"

ما زال التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، يشهد تطورا سريعا في النصف الثاني من العام الجاري، إذ لم يعد يقتصر التطبيع على المجال السياسي، بل تعداه هذه المرة إلى التطبيع الرياضي وتبادل التصريحات والزيارات بين الأطراف المطبعة، مع عدو الأمة العربية والشعب الفلسطيني الذي يكتوى بنيران احتلاله لأراضيه وانتهاكاته المستمرة. 

الحلو: سيتم إحالة 7 آلاف من عناصر الأمن في الضفة وغزة إلى التقاعد سياسي

الحلو: سيتم إحالة 7 آلاف من عناصر الأمن في الضفة وغزة إلى التقاعد

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية، قال الحلو في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، الاربعاء، إن هذه الخطوة تأتي استكمالا لإجراءات سابقة ضمن خطة أعدت منذ سنوات وليس لها اي اهداف سياسية، مبينا ان هذه هي المجموعة الثانية التي يتم احالتها للتقاعد وقد يتبعها مجموعات أخرى.

قريبا.. الهباش في غزة لتسلم القضاء الشرعي سياسي

قريبا.. الهباش في غزة لتسلم القضاء الشرعي

أكد القاضي ماهر خضير، عضو المحكمة العليا الشرعية في رام الله، بأن وفداً من القضاة الشرعيين وبعض المسؤولين من رام الله سيتوجهون إلى قطاع غزة خلال الايام القادمة لإجراء ترتيبات تتعلق باستلام جهاز القضاء الشرعي في غزة والتمهيد لزيارة قاضي القضاة محمود الهباش.

للمرة الـ(120)... الاحتلال يهدم قري العراقيب في النقب المحتل سياسي

للمرة الـ(120)... الاحتلال يهدم قري العراقيب في النقب المحتل

هدمت آليات عسكرية إسرائيلية، صباح الأربعاء، مساكن قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة، للمرة الـ120 على التوالي.   وقال شهود إن آليات وجرافات عسكرية بحماية أمنية مشددة من الشرطة الإسرائيلية هدمت مساكن القرية، وأبقت أهلها دون مأوى في العراء.

وفد أوروبي متخصص بالمعابر يصل غزة لتفقد معبر رفح سياسي

وفد أوروبي متخصص بالمعابر يصل غزة لتفقد معبر رفح

وصل وفد أوروبي رفيع المستوى متخصص في المعابر، الأربعاء، إلى قطاع غزة، عبر حاجز بيت حانون/إيرز، للاطلاع على تطورات معبر رفح.   وقال هشام عدوان مدير العلاقات العامة في هيئة المعابر والحدود، إن وفداً دبلوماسيا من بعثة الاتحاد الأوروبي مكون من ١٢ شخصا، قد وصل إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز، للاطلاع على تطورات معبر رفح.  

التحذير من مخطط إسرائيلي لتحويل مستوطنة سياسي

التحذير من مخطط إسرائيلي لتحويل مستوطنة "حلميش" إلى تجمع استيطاني كبير

حذرت لجان مقاومة الجدار والاستيطان، من مخطط إسرائيلي لتحويل مستوطنة "حلميش" غرب رام الله إلى تجمع استيطاني كبير، يقضم اراضي المواطنين، ويفصل عددا من قرى المحافظة عن بعضها البعض، بعد عملية الاستيلاء الأخيرة على أراضي مواطني قريتي دير نظام، والنبي صالح في محيط "حمليش" .

السنوار: هناك سياسي

السنوار: هناك "متربصون" بالمصالحة ونراكم سلاح المقاومة لتعزيز مشروعنا الوطني

السنوار وخلال لقاء جمعه مع النقابات المهنية بغزة الثلاثاء، أكد أن حركته لن تسمح للانقسام أن يستمر، "وأنها ستُنهي الانقسام ولو من طرفٍ واحد"، محذرًا من وجود ما أسماه "متربصين" بالمصالحة وينتظرون أي عثرة لفشلها.    وشدد أن موضوع المصالحة لدى حركة "حماس" هو محور استراتيجي لها منذ الانقسام وحتى اليوم؛ لكن توفّرت ظروف خاصة جعلت من المصالحة مطروحة بشكل أكبر من أي وقت مضى.   وأوضح أن "حماس" قدمت تنازلات كبيرة من أجل المصالحة، مؤكداً أن إنهاء الانقسام فرضٌ شرعي وواجب وطني وضرورة إنسانية، "ومن لا يرى ذلك فهو واهم ومخطئ وبوصلته مختلة". وقال: "استمرار الانقسام خطر استراتيجي على مشروعنا الفلسطيني؛ وإذا لم تتكاتف جهود جميع المخلصين سيكون مشروعنا في ضياع"، لافتًا إلى أن حركته اتخذت خطوات عديدة للنهوض بالمشروع الوطني، بدأت بتصفير المشاكل الداخلية وحل أزمة جامعة الأقصى، وتطوير العلاقات مع الفصائل الوطنية، وفتح علاقات مع الدول العربية والإسلامية.   وأضاف: "بدأنا بعلاقات مع مصر وتطورت بشكل كبير وتجاوزنا إشكالية الاحتقان التي كانت موجودة، وعلاقاتنا مع القاهرة الآن في أفضل مراحلها".   وتابع: "مشروعنا الذي نحمله مشروع التحرير والعودة، ونرفض أن نبقى طرفًا بالانقسام، وإذا رأيتم من حماس أي تقاعس ضد إنهاء الانقسام اصرخوا في وجوهنا واخرجوا ضدنا؛ وكذلك بالنسبة لفتح قولوا كلمتكم بقوة في وجههم".   وجدد تأكيده أن المقاومة الفلسطينية بخير، موضحاً أن المقاومة جهزت خلال السنوات الماضية بنية تحتية قوية للمقاومة؛ "بحيث نستطيع في 51 دقيقة أن نضرب تل أبيب ما ضربناه طيلة 51 يومًا؛ وإذا ما فكر الاحتلال بارتكاب حماقة ما أو التدخل بإفشال المصالحة سنلقنه درسًا حيث لا يتدخل بعد ذلك". وردًا على شروط "كابينيت" الاحتلال بنزع سلاح المقاومة، أكد السنوار أن شروط الاحتلال مرفوضة بالكامل، مضيفاً "نحن لا يمكن أن نعترف بإسرائيل أو نتنازل عن سلاحنا أو أي ثابت من ثوابتنا؛ نحن جاهزون أن نتنازل وطنيًا وداخليًا لأبعد حد أما أمام العدو لن نتنازل".   وشدد على أن حركته ستظل الأمينة على مشروع الشعب الفلسطيني ومشروع التحرير والعودة، مؤكداً أن سلاح المقاومة الذي راكمته حماس ليس ملكاً لها فحسب أو للقسام؛ بل هو ملك لكل مواطن بغزة؛ لأن سنوات الحصار الظالم الذي فرض على القطاع ما فرض إلّا لمنعنا من امتلاك القوة.   وتابع حديثه "عملنا طيلة السنوات الماضية من أجل مراكمة هذه القوة لتعزيز مشروعنا الوطني، ونحن كشعب لا زلنا بمرحلة تحرير وطني؛ لا يمكن أن نستغني عن سلاحنا؛ وسلاحنا بالتأكيد يجب أن يكون تحت مظلة وطنية جامعة يشارك بها الكل الفلسطيني".   وأوضح السنوار أن حركته بذلت خلال الأعوام الماضية العديد من التضحيات لبناء قوة المقاومة، وليس من أجل التفريط بها، ولن نبخل عن توظيفها إلاّ لخدمة مشروعنا الوطني الفلسطيني". وأوضح أن حركته لا تريد بديلاً عن منظمة التحرير؛ بل تريد أن تكون المنظمة ممثلاً لكافة الفلسطينيين بحق؛ لكي نستطيع أن نقف جميعا تحت مظلتها". وردًا على تهديدات الاحتلال باغتياله، قال السنوار "أنا سعيد أن أكون على طريق الشيخ أحمد ياسين بعد أن أحقق المصالحة وحلم التحرير والعودة"، مشيرًا إلى أنه إذا ما كان هناك شبهة تعارض بين مصلحة "حماس" والمصلحة الوطنية فإن حركته ستتراجع لتغلب الأخيرة.   وتابع: "يجب أن نصنع موجة ضغط شعبية في غزة والضفة والخارج للحديث حول المصالحة وإنهاء الانقسام؛ لنغلق الأبواب حول من يريدون إفشال المصالحة".

غزة: نقابة الموظفين تطالب بسرعة دمجهم وصرف مستحقاتهم المالية سياسي

غزة: نقابة الموظفين تطالب بسرعة دمجهم وصرف مستحقاتهم المالية

وأكد نقيب الموظفين يعقوب الغندور خلال مؤتمر صحفي عقده بغزة على أهمية الحفاظ على الأمان الوظيفي لكل موظفي القطاع العام (مدنيين وأفراد قوى أمن) وعدم إقصاء أو الاستغناء عن أحد منهم.   وأوضح الغندور أن الاستقرار والأمان الوظيفي سينعكس إيجاباً على أداء الخدمة العامة، مطالباً بسرعة إنجاز المصالحة الفلسطينية كون نجاحها مرتبط ارتباطًا وثيقًا بحل ملف الموظفين حلاً عادلاً.   وشدد على أهمية الإسراع في إنجاز عمل اللجان الأمنية لدمج موظفي قوى الأمن في القطاع العام بالتزامن مع عمل اللجان المتخصصة بدمج الموظفين المدنيين.   وأضاف أن "النقابة تتابع بدء عمل اللجنة الإدارية القانونية المتخصصة بدمج الموظفين المدنيين أولى مراحلها بإيجابية عالية؛ خاصة في ظل الأجواء التي تسود عملية تسلم الوزراء للوزارات وتمكينهم من أداء أعمالهم والتعاون بين موظفي الضفة وغزة.   وطالب بالإسراع في عملية دمج الموظفين على الهياكل التنظيمية على قاعدة الحفاظ على الحقوق المكتسبة المتمثلة بالمركز والدرجة الوظيفية.   وتابع: "هؤلاء الموظفون قدموا خدماتهم في أصعب وأحلك الظروف وارتقى منهم المئات ما بين شهداء وجرحى خلال الحروب المتتالية على القطاع، وتعرضوا خلال السنوات الخمس الأخيرة لمعاناة كبيرة نتيجة عدم تلقيهم رواتبهم الشهرية كاملة".   ودعا الغندور لإعادة رواتب الموظفين المفصولين والمقطوعة رواتبهم الذين عُينوا قبل أحداث الانقسام (قبل 14/6/2007)، وذلك بشكل عاجل وتسوية أوضاعهم الوظيفية القائمة خلال اللجان المتخصصة.   كما دعا لاحتساب سنوات الخدمة السابقة كاملة وغير منقوصة وتثبيتها في هيئة التقاعد العام / التأمين والمعاشات، مطالباً بصرف المستحقات المالية المتراكمة طوال سنوات الخدمة السابقة أو جدولها مع الرواتب الشهرية، وتثبيت موظفي التشغيل المؤقت (العقود) والبطالة الدائمة كونهم أصحاب خبرة وتجربة ولهم سنوات عديدة في الخدمة ولهم الأولوية في التعيين. وكان رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله قال خلال اجتماع مجلس الوزراء بمقره بغزة إن حكومته ستعمل على حل قضية الموظفين في إطار اتفاق القاهرة ومن خلال اللجان الإدارية القانونية، وكافة القضايا "بالتوافق والشراكة".