سياسي

أمن السلطة بالضفة يعتقل 5 صحفيين ويصادر هواتفهم وحواسيبهم سياسي

أمن السلطة بالضفة يعتقل 5 صحفيين ويصادر هواتفهم وحواسيبهم

وأكدت مصادر من عائلة "حمامرة" أن قوة من جهاز المخابرات اعتقلت ابنها من استديو في قرية "حوسان" غربي بيت لحم.   وكان حمامرة تعرض للاعتقال في حزيران/ يونيو عام 2013، وصدر بحقه حكماً بالسجن لمدة عام، بدعوى تطاوله على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي قرر بعد أسابيع الإفراج عنه تحت الضغط الشعبي والإعلامي والحقوقي.

سياسي

"فتح" تنفي مشاركتها في اجتماعات لجنة "المصالحة المجتمعية" بغزة

الحركة وفي بيان صادر عن دائرة الإعلام والثقافة بالهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة، واطلعت عليه الاستقلال"، قالت إنها تستهجن الزج باسمها في أحد الاجتماعات التي لم تحضره من الأساس.   وأكدت أنها لن تشارك في أي اجتماعات خارج سياق المصالحة الوطنية الشاملة بناءً على اتفاق القاهرة في عام 2011.   ودعت "فتح" إلى توخي الدقة وعدم الزج باسمها في اجتماعات لم تحضرها، مشيرةً إلى أن كافة الفصائل والقوى تعلم أن موقفها واضح تجاه القضايا الوطنية بما يتلاءم مع المصلحة الوطنية العليا لأبناء شعبنا وقضيته واستقلالية القرار الوطني ووحدانية التمثيل الفلسطيني. 

حبيب: محاولات لعرقلة عمل لجنة المصالحة المجتمعية سياسي

حبيب: محاولات لعرقلة عمل لجنة المصالحة المجتمعية

حبيب وفي تصريح صحفي قال إنه "تم الاتفاق على تفعيل عمل لجنة المصالحة المجتمعية بناء على اتفاق القاهرة عام 2011، والمكونة من (13) فصيل، وتم تعطليها بسبب استمرار الانقسام والمناكفات بين الضفة وغزة وعدم تمويل هذه اللجنة".   وأشار إلى أن بعض الأطراف من بينها دولة الإمارات تعهدت بتمويل هذه اللجنة، الأمر الذي ساهم في إعادة تفعيلها، وعلى إثر ذلك قُدمت دعوات لكافة الفصائل التي وقعت على اتفاق القاهرة للمشاركة في الاجتماع الأول للجنة، بيد أن الاستجابة لم تكن من الفصائل كافّة.   واستدرك حبيب: "لكن في الاجتماع الثاني، شاركت (5) فصائل فقط وهي: فتح وحماس والجهاد الإسلامي الجبهة الشعبية والصاعقة".   وحول مبررات الفصائل التي لم تشارك في اجتماعات اللجنة، تابع: "لم تقدم مبررات، ولكنها قالت لنا نحن معكم، ولكن سياستهم ليست معنا، وهو انعكاس لحالة الانقسام والمناكفات والمعركة بين الضفة وغزة"، مشدداً على ضرورة إبعاد ملف "المصالحة المجتمعية" عن المناكفات، باعتبار هذا الملف "اجتماعي وإنساني"، وأصحاب الضرر فيه من أبناء قطاع غزة". وأكّد أن تحضيرات تفعيل لجنة المصالحة بدأت بشكل عمليّ، إذ تم البدء بافتتاح مقر رئيسي وفروع للجنة لاستقبال المتضررين، وكذلك الاتفاق على تشكيل لجان في كافة محافظات قطاع غزة، وتضم كل لجنة (7) أعضاء، (3) من حركة فتح، و(3) من حركة حماس، وعضو واحد من الفصائل الأخرى.   ولفت القيادي في حركة الجهاد أن معالجة هذا الملف باتاً أمراً ضرورياً، "وسيكون له تأثير إيجابي في تهيئة أجواء إيجابية يمكن من خلالها الشروع في اتفاق المصالحة"، وفق قوله.

النائب الغول: دعوة العوض لحل سياسي

النائب الغول: دعوة العوض لحل "التشريعي" رسالة قربان لـ "عباس"

 وكان العوض دعا أمس الأحد على صفحته بـ"فيس بوك" رئيس السلطة محمود عباس إلى دمج المجلس التشريعي مع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لتكوين مجلس تأسيسي لدولة فلسطين، قائلاً: "آن الأوان لدمج المجلس التشريعي مع المجلس المركزي ومن كلاهما يتشكل المجلس التأسيسي لدولة فلسطين". الغول وفي تصريح للدائرة الإعلامية بكتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية، قال: إن دعوة العوض حزبية سياسية مقيتة تصب في مصلحة الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه، ولا علاقة لها بالبعد الوطني، فضلاً عن أنها تشكل رسالة قربان لمحمود عباس، وهدفها الحفاظ على مصالح خاصة". وأضاف أن "الدعوة تصب في مصلحة الاحتلال، ولا يحق لأي رئيس لو كان شرعيًا، فكيف بمنتهي الولاية وغير شرعي أن يحل التشريعي"، في إشارة منه إلى رئيس السلطة محمود عباس، مؤكدًا أن "القانون الأساسي الفلسطيني يؤكد عدم صلاحية حل التشريعي حتى في حالة الطوارئ".   وأشار إلى أن القانون الأساسي أكد أنه لا تنتهي ولاية التشريعي إلا بانتخابات تشريعية جديدة، ليأتي مجلس تشريعي جديد يؤدي القسم القانونية. وقال: "كان الأولى بالعوض إن أراد مصلحة الشعب الفلسطيني، أن يقرأ أولًا نتائج الانتخابات وفوز حماس بالأغلبية الساحقة في الانتخابات الأخيرة، ويدعو لتنفيذ اتفاقيات القاهرة، والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني، والمطالبة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وإنهاء حالة التفرد التي يمارسها عباس وفريقه ومحاكمة كل المتورطين في حصار قطاع غزة".   وأضاف أنهم: "اغتصبوا السلطة واختطفوا الضفة الغربية وحاصروا غزة ويعملون مع الاحتلال على فصل غزة عن الضفة بقرارات رئاسية باطلة من رئيس منتهي الولاية، وعن طريق التعاون الأمني المجرم وطنيًا وقانونيًا".   والمجلس التشريعي الفلسطيني تأسس عام 1996م، وهو أحد مؤسسات السلطة الفلسطينية، وجاء بناءً على إعلان المبادئ واتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال، وتقع على كاهله مسؤولية سن القوانين والرقابة على السلطة التنفيذية.

صيام : خطة لمواجهة سياسي

صيام : خطة لمواجهة "التسريح القسري" لموظفي السلطة بغزة

صيام وخلال لقاء مع رئاسة ولجان المجلس التشريعي في غزة، قال: "إن عدد الموظفين ممن يتقاضون رواتبهم من السلطة ولا يزالون على رأس عملهم يبلغ 11000 موظف، منهم 95% في وزارتي الصحة والتعليم.   وأوضح أنه جرى تشكيل لجنة فنية مختصة من الوزارات ذات العلاقة للتعامل مع الملف وتداعياته، وأن اللجنة درست جميع الاحتمالات ووضعت عددًا من السيناريوهات والخطط البديلة وهي جاهزة للتنفيذ في أي وقت.   وأفاد صيام بأن اللجنة الإدارية ستعمل على حل العجز من خلال التدوير والاستفادة الأمثل من الكادر البشري، واللجوء للتوظيف بالحد الأدنى لضمان استمرار العمل وتقديم الخدمات في جميع القطاعات.   وعقّب صيام أن "خطوات عباس فيها تفرد وإساءة في استخدام السلطة"، معتبرًا أن "حرفها لأغراض سياسية هو جريمة وفساد سياسي واستخدم (عباس) هذه الإجراءات داخل تنظيمه والآن ينفذها تجاه قطاع غزة".   من جهته، أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر خلال اللقاء أن اللجنة الإدارية الحكومية ستستمر في عملها حتى تقوم حكومة التوافق بكافة التزاماتها في قطاع غزة.   وذكر بحر أن اللقاء "هدفه اطلاع المجلس التشريعي على استعدادات اللجنة الحكومية لتبعات القرارات التي بدأ يتخذها وينفذها عباس خاصة فيما يتعلق بالتسريح القسري لموظفي السلطة".   وكانت حكومة الوفاق الوطني أصدرت الشهر الماضي قرارًا بإحالة ما يزيد على 6.000 موظف ممن يتلقون رواتبهم من السلطة الفلسطينية للتقاعد في قطاع غزة غالبيتهم العظمى في وزارتي الصحة والتعليم.   وهدّد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قبل يومين باتخاذ المزيد من الإجراءات ضد قطاع غزة على خلفية ما اعتبره مواجهة الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007، والضغط على حركة "حماس" ما لم تستجب للمصالحة.

الاتفاق على تشكيل خلية مشتركة بين السلطة والأردن بشأن الأقصى سياسي

الاتفاق على تشكيل خلية مشتركة بين السلطة والأردن بشأن الأقصى

ووصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ظهر الاثنين إلى رام الله، في زيارة رسمية التقى خلالها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وعقدا مباحثات تناولت تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية. وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي: "تم الاتفاق على تشكيل خلية أزمة مشتركة تتواصل فيما بينها لتقييم المرحلة الماضية والدروس والعبر وتقييم أي تحديات قد نواجهها في المسجد الأقصى".   وذكر المالكي للصحفيين عقب لقاء عباس والعاهل الأردني بمدينة رام الله أن زيارة العاهل الأردني "تأتي في وقت غاية في الأهمية لإجراء تقييم مشترك لمشكلة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الاقصى في القدس ومحاولة تغيير الواقع القائم في المسجد الأقصى".   وأضاف أنه جرى  تقييم التجربة والتحضير لمرحلة قادمة نحن نتوقعها من قبل الاحتلال، وخصوصاً من جانب رئيس حكومته بنيامين نتنياهو.   وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة نبيل أبو ردينة: إن عباس والعاهل الأردني عقدا جلسة مباحثات مغلقة، تبعها اجتماع موسع بين الوفدين الأردني والفلسطيني.   وذكر أبو ردينة أن "هذه الزيارة الهامة تأتي استمراراً لسياسة التنسيق والتشاور المستمر بين الرئيس وشقيقه الملك عبد الله الثاني، لمواجهة التحديات كافة في العديد من القضايا التي تهم البلدين على قاعدة العمل العربي المشترك الذي تجسد في القمة العربية الأخيرة التي عقدت في البحر الميت".   وأشار إلى أن الأردن أكد دعمه الكامل للشعب الفلسطيني وقيادته برئاسة الرئيس محمود عباس، موضحاً أن عباس ثمن الجهود التي يقوم بها الملك الأردني في خدمة القضية الفلسطينية، سواء في المسجد الأقصى المبارك، أو طرح القضية الفلسطينية والدفاع عنها في المحافل الدولية كافة.

حماس من طهران: الاتفاق على فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية سياسي

حماس من طهران: الاتفاق على فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية

وترأس وفد الحركة عضو المكتب السياسي عزت الرشق، إضافة إلى عضوي المكتب صالح العاروري، وزاهر جبارين، ومسؤول العلاقات الدولية أسامة حمدان.   ووفق بيان لـ "حماس" اطلعت عليه "الاستقلال"، أكد الجانبان على فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية نحو مواجهة عدو مشترك ونصرة فلسطين والأقصى والمقاومة.   ورحّب وزير الخارجية الإيراني بزيارة وفد حماس، مؤكدًا أهمية القضية الفلسطينية في السياسة الخارجية الإيرانية وضرورة العلاقة بفصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس، بحسب بيان الحركة.   وبحسب البيان فقد أكد ظريف "أن دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للقضية الفلسطينية ثابت وغير قابل للتغيير، مشيرًا إلى أن طهران ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته من منطلق هذا الموقف الثابت".   وقال: "نحن مستعدون لنبذ كل الخلافات في سبيل دعم فلسطين والشعب الفلسطيني ووحدة الأمة الإسلامية".   بدوره، عبّر رئيس وفد "حماس" عزت الرشق عن شكره للدعم الإيراني للشعب الفلسطيني ومقاومته، مؤكدًا أن علاقة حركته بطهران تأتي في سياق الأهمية التي توليها للتواصل مع مكونات الأمة الإسلامية كافة خدمة للقضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية لهذه الأمة.   وقال الرشق: "إن حماس تؤمن بضرورة وحدة العالم الإسلامي، ونبذ الخلافات وتوجيه الطاقات، نحو العدو المشترك للجميع وهو الاحتلال".   وفي السياق، التقى وفد حماس برئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني، مشيداً بمواقف إيران الداعمة للفلسطينيين وقضيتهم ومقاومتهم.   وأكّد الوفد أن الحركة تسعى دوماً إلى التواصل مع جميع مكونات الأمة الإسلامية من كل الطوائف والقوميات، مضيفاً أن حماس تتحرك في علاقاتها الخارجية على أساس دعم القضية الفلسطينية ومواجهة العدو الصهيوني، ومن هذا المنطق ترحب بدعم جميع أبناء الأمة الإسلامية. وشدد الوفد على ضرورة الوحدة بين المسلمين معتبراً إياها رمزاً النجاح في مواجهة التحديات الراهنة.   بدوره، أعرب "لاريجاني" عن سعادته بلقاء وفد حركة "حماس" في طهران، مؤكداً أن أبواب إيران مفتوحة للمقاومة الفلسطينية وفصائلها جميعا وعلى رأسها حركة حماس.   وقال رئيس مجلس الشورى الإيراني: إن "حماس لها قبول واسع على مستوى الأمة الإسلامية، وبإمكانها أن تلعب أدوارًا إيجابية في توحيد المسلمين وتوحيد كلمتهم".   وأشاد بمقاومة الشعب الفلسطيني، وخاصة في الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القدس دفاعا عن قبلة المسلمين الأولى، مشدداً على ضرورة توحيد الجهود الإسلامية والعربية في مواجهة الكيان الصهيوني ودعم صمود الفلسطينيين، باعتبارهم في الخط الأمامي لجبهة المقاومة دفاعا عن كيان الأمة الإسلامية وأراضيها ومقدساتها.   وأضاف أن دعم القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة الإسلامية ومواجهة الكيان الإسرائيلي باعتباره العدو المركزي للأمة، يأتي على رأس أولويات السياسة الخارجية الإيرانية.   وكان الوفد التقى أمس مسؤولين إيرانيين عقب المشاركة في حفل تنصيب الرئيس الإيراني حسن روحاني بدعوة رسمية من الجمهورية الإيرانية.

التجمع الإعلامي: إغلاق مكاتب سياسي

التجمع الإعلامي: إغلاق مكاتب "الجزيزة" مساس خطير بالحريات الإعلامية

وشدد التجمع الإعلامي في بيان تلقت "الاستقلال " نسخه عنه الاثنين أن هذا القرار يشكل انتهاكا صارخا لكافة القوانين والمواثيق الدولية التي تضمن حرية العمل الإعلامي وفي مقدمتها اتفاقية جنيف الرابعة، معتبراً القرار مساساً خطيراً بحرية الرأي والتعبير. وقال":" يأتي هذا القرار ليكشف الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال التي تزعم دوماً أنها واحة للحرية والديموقراطية، وليؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الكيان الإسرائيلي واحد من أكثر الكيانات في العصر الحديث قمعاً وكبتاً للحريات". أوضح أن ما تتعرض له الجزيرة اليوم، يأتي نتيجة طبيعية لسلسة لا تنتهي من الاعتداءات والجرائم التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية، في ظل الصمت الدولي المطبق إزاء  تلك  الاعتداءات  والجرائم. وطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني كافة الجهات الدولية والإقليمية المعنية بالعمل الإعلامي للتحرك الجاد من أجل وضع حد لتغول الاحتلال على المنظومة الإعلامية العاملة في فلسطين.  

اختيار البعثة الإعلامية للحج.. كلاكيت كل موسم سياسي

اختيار البعثة الإعلامية للحج.. كلاكيت كل موسم

شهدت آلية اختيار أسماء البعثة الإعلامية بقطاع غزة، المكلفة بتغطية مناسك فريضة الحج هذا العام، جدلاً واسعاً وسط الدائرة الإعلامية، بسبب حرمان عدد كبير من الصحفيين والقنوات الإعلامية من تأدية ذات المهمة.