سياسي

السفير العمادي يصل غزة سياسي

السفير العمادي يصل غزة

وصل رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي برفقة نائبه خالد الحردان مساء الخميس، إلى غزة.يأتي ذلك وسط توقعات بوصول الدفعة الثانية من أموال المنحة القطرية لموظفي غزة ومشاريع تشغيل الخريجين والعمال ومساعدات الأسر الفقيرة.

الاحتلال يقرر هدم منزل المطارد سياسي

الاحتلال يقرر هدم منزل المطارد "نعالوة"

رفضت المحكمة العليا في اسرائيل الالتماس المقدم من عائلة الشاب المطارد أشرف نعالوة المتهم بتنفيذ عملية إطلاق نار داخل مستوطنة بركان الصناعية في السابع من أكتوبر الماضي ما ادى لمقتل مستوطنين واصابة ثالث.

د. الهندي: مستمرون في الاشتباك مع العدو الإسرائيلي مهما بلغت التحديات سياسي

د. الهندي: مستمرون في الاشتباك مع العدو الإسرائيلي مهما بلغت التحديات

أما على صعيد تهويد ومصادرة الأراضي، أشار الهندي إلى أنَّ الإسرائيليين صادروا ما نسبته 60% من أراضي الضفة المحتلة منذ المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية التي قادها فريق أوسلو، إضافة لتسارع وتيرة تهويد مدينة القدس المحتلة، لافتاً إلى أنَّ المقاومة قادرة على التصدي للمخططات التصفوية.

سياسي

"الجهاد": بقاء الأنظمة العربية مرهون بوقف التغول الصهيوني في المنطقة

وأكد د. عليان أن الوقت قد حان ليكون النظام العربي رقما فاعلا في تحديد مصير ومستقبل المنطقة وفي المركز من هذا المستقبل الحفاظ على عروبة وإسلامية فلسطين بعيدا عن التطبيع والأحلاف القادمة، مضيفا "حان الوقت ليقوم النظام العربي والإسلامي بمصالحة حقيقية والاتفاق على أولوياته".

السلطات المصرية تعلن رسميا استئناف رحلات العمرة لأهالي غزة سياسي

السلطات المصرية تعلن رسميا استئناف رحلات العمرة لأهالي غزة

وقال مستشار الرئيس للشؤون الدينية، محمود الهباش، إن مصر أبلغتنا موافقتها على تسيير رحلات العمرة من القطاع إلى السعودية، موضحاً أن ذلك سيتم بالتنسيق مع الجهات الفلسطينية الرسمية.

بعد تأخّر لأكثر من شهر .. صرف مخصصات سياسي

بعد تأخّر لأكثر من شهر .. صرف مخصصات "الشؤون" عبر الصرّاف

وكانت الوزارة أعلنت أن صرف المخصصات سيجري في 9 ديسمبر الجاري (الأحد المقبل).ويأتي الصرف بعد تأخّر نحو شهر عن الفترة المحددة (مرة كل 3 شهور)؛ حيث تم صرف المخصصات السابقة في بداية أغسطس الماضي.ويستهدف برنامج التحويلات النقدية الأسر التي تقع تحت خط الفقر الشديد والأسر المهمشة التي تقع بين خطي الفقر الوطني، والشديد وعلى وجه التحديد الأسر التي تضم أشخاصًا من ذوي الإعاقة أو المسنّين أو الأيتام أو أصحاب الأمراض المزمنة، أو أسر تعيلها نساء.وتصل قيمة المساعدات شهريًا إلى 130 مليون شيكل، مُوزعة على أكثر من 111 ألف أسرة في الضفة والقطاع، ويتم صرفها مرة كل ثلاث شهور.

سياسي

"الشيوخ الإيرلندي" يُقر بالأغلبية قانون مقاطعة منتوجات المستوطنات بالضفة

وقال سفير فلسطين لدى إيرلندا أحمد عبد الرازق: "إن مجلس الشيوخ الإيرلندي صوّت بالأغلبية لصالح مشروع قانون مقاطعة منتوجات المستوطنات الإسرائيلية في مرحلته النهائية".وعبّر عن أمله في أن يتم المصادقة على القانون ليصبح نافذًا خلال الأشهر الأولى من العام المقبل (2019).ووفقًا لصحيفة "إسرائيل اليوم" العبريّة فإن القانون الذي أُقرّ باسم "مراقبة النشاط الاقتصادي في الأراضي المحتلة" يسمح بتغريم أي شخص يتاجر في السلع القادمة من المستوطنات بالضفة الغربية، وقد يكون عرضة للاعتقال.كما ينص القانون – بحسب الصحيفة - على معاقبة كل من يبيع أو يُساعد على بيع بضائع المستوطنات بالأراضي المحتلة، ومعاقبة كل من يقدم خدمات أو يساعد على تقديم خدمات للمستوطنات، وكل من يشارك أو يساعد على استغلال الموارد الطبيعية في الأراضي المحتلة ومياهها الإقليمية.

مسيرات حاشدة في قطاع غزة تُجرّم مشروع القرار الأمريكي بإدانة المقاومة سياسي

مسيرات حاشدة في قطاع غزة تُجرّم مشروع القرار الأمريكي بإدانة المقاومة

ورفع المشاركون بالمسيرات الأعلام الفلسطينية، ولافتات تشير إلى بُطلان مشروع القرار الأمريكي، وتعتبر إدانة المقاومة انحيازًا أمريكيًا جديدًا للاحتلال وغطاءً لجرائمه.وفي كلمات منفصلة، أكد المتحدثون خلال المسيرات على أن مقاومة الاحتلال حقٌّ مشروع، كفلته كافة القوانين الدولية والإنسانية، مؤكدين على أن مشروع القرار سيسقط.وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مصعب البريم: "إن مشروع القرار الأمريكي لن يمر وسيسقط أمام إرادة شعبنا".وخلال مسيرة بالمنطقة الوسطى، أضاف البريم: "ستسقط قرارات وخيارات أمريكا، وستتراجع أمام إرادة شعبنا الفلسطيني الذي يحتضن المقاومة".أما عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، فقد أدان المشروع الأمريكي، معتبراً إيّاه "انقلاباً على الشرعية القانونية".وقال أبو ظريفة بكلمة له خلال مسيرة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة: "نحن ندافع عن أبناء شعبنا ونتمسك بالمقاومة التي كفلتها القوانين الشرعية والدولية".ولفت إلى الإرهاب "الإسرائيلي"، الذي أدى لإحراق الطفل المقدسي محمد أبو خضير، وقتل المقعد إبراهيم أبو ثريا (على حدود القطاع بمسيرات العودة)، ودمّر البيوت الآمنة على رؤوس ساكنيها ومن قصف العائلات الآمنة.ودعا الاتّحاد الأوروبي إلى رفض المشروع الأمريكي المنحاز للكيان الصهيوني، مطالباً منظمة المؤتمر الإسلامي ودول عدم الانحياز بتشكيل كتلة ممانعة ضد المشروع.إلى ذلك، عدّ عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" سهيل الهندي، الهدف من قرار واشنطن إدانة المقاومة النيل من عزيمتنا وإرادتنا ومقاومتنا، مشددًا على أن حركته ستتمسّك بالمقاومة، "ولن تقف أمريكا عقبة في طريقنا مهما كلفنا ذلك من ثمن".وفي كلمة له بمسيرة خرجت شمال غزة، قال الهندي: "المقاومة حقٌ مشروع للشعب الفلسطيني، كفلته الأعراف الدولية والإنسانية والسماوية كافّة، ولن نتخلى عن سلاحنا حتى دحر الاحتلال وتحرير فلسطين"، مشددًا على أن "العالم أمام اختبار حقيقي للوقوف أمام مظلومية شعبنا".من جانبه، حذّر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر خلال كلمة له بمسيرة بمدينة غزة، من تداعيات مشروع القرار الأمريكي وانعكاساته في الشرق الأوسط، واصفًا مشروع القرار بـ"الباطل الذي يستهدف كسر المقاومة لتمرير صفقة القرن".وأكّد مزهر أن "المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام القرارات الأمريكية التي تستهدف مقاومتنا وشعبنا".وقال: "نثق بقدرة المقاومة على هزيمة وإفشال المؤامرات الأمريكية التي تستهدف مقاومتنا وشعبنا، خصوصًا القرار الأخير (إدانة المقاومة) بالأمم المتحدة".وتابع: "لا يمكن الفصل بين قرار إدانة المقاومة، وما يجري من محاولات أمريكية لفرض صفقة القرن، المدعومة من بعض الدول العربية (لم يسمّها)".وشدّد مزهر على أن المشروع الأمريكي لن يزيد شعبنا إلّا إصراراً على مواصلة المقاومة حتى انتزاع حقوقه المسلوبة، مشيرًا إلى جهوزية المقاومة لأيّة سيناريوهات قد تستهدف شعبنا.ودعا الجماهير العربية وكل أحرار العالم لمواجهة أشكال التطبيع واللّاهثين للتطبيع مع الاحتلال، مجددًا التأكيد على استمرار فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها.