سياسي

سياسي

"الجهاد": الارهاب الإسرائيلي لن يمنع شعبنا من مواصلة مسيرات العودة

وأشار إلى أن الآلاف من أبناء شعبنا يحتشدون وينتصرون اليوم دعماً واسناداً لحقهم في الوجود على هذه الأرض، ويؤكدون بأن لا يمكن أن نساوم على كسر الحصار، لافتاً إلى أن شعبنا اليوم يوصل رسالة إلى العالم بأن المسيرات مستمرة على قاعدة أن النضال والكفاح هما من حقنا حتى تحرير أرضنا المحتلة.

سياسي

"بتسيلم": "العليا الإسرائيلية" مسؤولة عن هدم منازل الفلسطينيين

قال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، إن سلطات الاحتلال ترفض غالبية طلبات البناء التي يقدمها الفلسطينيون في الضفة الغربية، مشيرًا في ذات الوقت إلى أن المحاكم الإسرائيلية تتبنى سياسات الحكومة في موضوع مواجهة البناء الفلسطيني بالضفة الغربية المحتلة.

شهيدان و17 إصابة بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرقي القطاع سياسي

شهيدان و17 إصابة بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرقي القطاع

أصيب عصر الجمعة عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة.

ادعيس يكشف: مصر توافق على سفر 1060 معتمرا من غزة أسبوعيا سياسي

ادعيس يكشف: مصر توافق على سفر 1060 معتمرا من غزة أسبوعيا

وبين ادعيس ان الوزارة توقع العقود وتتابع العمل مع الشركات وتعتمد كشوف المسافرين، ثم يأتي دور السفارة الفلسطينية في القاهرة التي تقوم بدورها باستلام الجوازات وتأشيرها من الجانب السعودي، ومن ثم يتم تحديد موعد السفر بناء على الاتفاق بين شركات الحج والخطوط الفلسطينية.

البردويل لـ سياسي

البردويل لـ"الاستقلال": ثورة إسقاط عبّاس قادمة

وفي تصريح خاص لـصحيفة "الاستقلال"، قال البردويل: "إن إسقاط وعزل عباس قادم، ويجب القيام بثورة جماهيرية كبيرة بالضفة الغربية وقطاع غزة لتحقيق ذلك، ثم الاتفاق بين الفصائل وشرائح المجتمع كافّة على برنامج وطني يقود الشعب".وأوضح أن الغالبية العظمى من الفصائل والإرادة الشعبية "مُتفقة على أن ما يقوم به (رئيس السُلطة) جريمة وخطر، ولا بد من الوقوف والتعاون لإسقاطه كما أسقطت شعوب رؤساء خانت الأمانة معها".وأشار إلى أن إجراءات رئيس السلطة "الإجرامية"، والتي كان آخرها قطع رواتب الآلاف من الأسرى والشهداء والموظفين (التابعين للسلطة بغزة) "تخالف القانون، والأخلاق والقيم الوطنية".وتابع: "عباس يمارس حربًا ليس ضد قطاع غزة فقط، بل ضد الشعب كلّه، بإجراءاته الإجرامية المفروضة، وتمسكه بالتنسيق الأمني مع الاحتلال ضد شعبه، وعمله على ترحيله من المخيمات الفلسطينية في لبنان، بالتنسيق مع جهات مختلفة (لم يسمّها)".والثلاثاء الماضي، قطعت السلطة رواتب نحو 5 آلاف من موظفيها العموميين في قطاع غزة؛ الأمر الذي اعتبره سياسيون ومراقبون استكمالاً لعقوباتها المفروضة على القطاع منذ إبريل 2017.وفي بيان وصل "الاستقلال" اليوم، أوضحت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان (غير حكومية)، أن "1719 من المقطوعة رواتبهم من الموظفين المدنيين، و1512 من الموظفين العسكريين، و1700 من الأسرى والجرحى، و112 من تفريغات 2005".

غزة: وفد من سياسي

غزة: وفد من "الشعبية" و"الديمقراطية" يغادر للقاهرة

وعلمت "الاستقلال" أن وفد "الشعبية" يمثله عضو المكتب السياسي كايد الغول، فيما يمثل وفد "الديمقراطية" صالح ناصر عضو مكتبها السياسي.والأحد الماضي، وصل العاصمة المصرية وفدين من حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، وآخر من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة أمينها العام زياد النخّالة، بعد تلقيهما دعوة رسمية؛ لبحث القضايا السياسية والعلاقات الثنائية.

عشراوي تُطالب بإخضاع سجون الاحتلال للمساءلة والرقابة سياسي

عشراوي تُطالب بإخضاع سجون الاحتلال للمساءلة والرقابة

وأكدت عَشراوي في بيان وصل "الاستقلال" أن استشهاد الأسير فارس بارود (أمس) نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، دليل على خطورة الأوضاع في سجون الاحتلال، وما يعانيه الأسرى من أشكال التعذيب والإهمال.وحمّلت حكومة الاحتلال وإدارة سجونها كامل المسؤولية عن استشهاد الأسير بارود، داعيةً المجتمع الدولي ومنظماته وهيئاته الحقوقية إلى التدخل السريع وفتح تحقيق دولي في أسباب استشهاد بارود وظروف جميع الأسرى والمعتقلين، والعمل على الإفراج الفوري عنهم دون قيد أو شرط.

دفعة مالية لموظفي غزة بنسبة 40 % الاثنين المقبل سياسي

دفعة مالية لموظفي غزة بنسبة 40 % الاثنين المقبل

وفي بيان وصل "الاستقلال"، أوضحت الوزارة أن نسبة صرف الدفعة 40%، وبحد أدنى 1200 شيكل، مع الفروقات المستحقة للموظفين "غير المستفيدين" من المنحة القطرية.وكانت قطر أعلنت عن تحويل منحة مالية لقطاع غزة لستة أشهر بواقع (150) مليون دولار، منها 90 منها لصرف رواتب موظفي حكومة "حماس" السابقة بالقطاع (دون العسكريين)، و60 للوقود الخاص بتشغيل محطة توليد الكهرباء.وحوّلت الدوحة دفعتين من المنحة بشهري نوفمبر وديسمبر 2018؛ إلّا أن مماطلة الاحتلال في إدخال الدفعة الثالثة دفع "حماس" إلى رفض المنحة، التي جاءت ضمن "تفاهمات" كسر حصار غزة، برعاية أممية وعربية (مصر وقطر).