كافة الأخبار

نتنياهو يتخذ إجراءات انتقامية ردا على عمليات المقاومة في الضفة سياسي

نتنياهو يتخذ إجراءات انتقامية ردا على عمليات المقاومة في الضفة

وقرر نتنياهو أيضًا شرعنة آلاف منازل المستوطنين في الضفة، في خطوة لم تحدث منذ سنوات، وأوصى المستشار القانوني لحكومته بالسماح ببناء 82 وحدة استيطانية في مستوطنة "عوفرة" التي وقعت على مدخلها عملية إطلاق نار قبل أيام.

سياسي

"هنية": الضفّة تفتح بالدم والنار صفحة جديدة مع الاحتلال

وذكر هنية خلال مشاركته بخيمة عزاء أقامتها حماس بمدينة غزة مساء اليوم للقساميَيْن أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان"، وصالح البرغوثي منفذ عملية "عوفرا" من الضفة، واللتين أدّتا لمقتل وإصابة عدد من جنود ومستوطني الاحتلال.وأضاف هنية: "السنوات العجاف التي عاشتها الضفة أَزِفَ رحيلها، وأن هناك صفحة جديدة مع المحتل فُتحت بالدم والشهادة والبارود والنار".وتابع: "هناك شيء سيتغير، بل بدأ يتغير بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. أعتقد أن ما جرى اليوم بالضفة بدأناه بالشهادة وختمناه بالفخر والعزة".وأوضح أن "العدو ينكّل بالضفة ويبطش بأهلنا في القدس والأقصى، ويبني المستوطنات، ويعتقل عشرات الشباب؛ في محاولة لطمس الهوية ونزع الضفة من محيطها العربي والإسلامي؛ كل ذلك ولّد الغضب في نفوس أبناء شعبنا".وقال: "إن مزيدًا من التعنت والصلف والتنكر لحقوقنا؛ سيكون بالتأكيد لشعبنا مزيدًا من الثبات الصمود والمقاومة".وشدّد على أن "المقاومة لديها قدرة على التكيّف مع الأوضاع، ولدينا القدرة على التحدي، وإن شعبنا لا يمكن أن يُسلّم للاحتلال بكل ما يفعله"، متوجهًا بالتحيّة للضفة الباسلة، لا سيما عوائل الشهداء نعالوة والبرغوثي ومجد مطير".واستُشهد الشاب "مطير"، فجر اليوم، برصاص الاحتلال في القدس المحتلة بعد طعنه شرطيَيْن "إسرائيليين".وأضاف رئيس المكتب السياسي لـ"حماس": "هذه العوائل لها تاريخ طويل من الجهاد والنضال والمقاومة (..) لا أقول إن دماءهم ستظل لعنة تطارد المحتل؛ لكنها ستظل نورًا لأجيالنا تضيء الطريق نحو القدس والأقصى".

إصابات واعتقالات بمواجهات مع الاحتلال ومستوطنيه بالضفة سياسي

إصابات واعتقالات بمواجهات مع الاحتلال ومستوطنيه بالضفة

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني: "إن طواقمها قدمت العلاج لمواطنيْن اثنين أُصيبا بشظايا الرصاص الحي، و8 مواطنين بالرصاص المطاطي، و25 مواطنًا أصيبوا بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع."وفي بيان صحفي اطلعت عليه "الاستقلال"، أوضحت الجمعية أن طواقمها قدمت العلاج لأربعة مواطنين، أُصيبوا برضوض، بعد تعرضهم للاعتداء من قبل المستوطنين، قرب مدينة نابلس (شمال).وأشارت إلى أن الإصابات وقعت في مدينتي البيرة (وسط)، وبلدتي "عصيرة القبلية" و "حوّارة" جنوبي نابلس (شمال)، وعلى المدخل الغربي لمدينة طولكرم (شمال).في حين أفادت مصادر صحفية باعتقال قوات الاحتلال 3 مواطنين بينهم طفلة، خلال المواجهات المندلعة بمدينة البيرة، جرى نقلهم بجيب عسكري إلى منطقة مجهولة.ومنذ مساء أمس الأربعاء تشهد الضفة الغربية أحداثًا متسارعة، عقب استشهاد 4 فلسطينيين، بينهم المطاردَين "أشرف نعالوة" و"صالح البرغوثي"، اللذين تزعم قوات الاحتلال أنها مسؤولَيْن عن تنفيذ عمليتي إطلاق نار منفصلتين؛ أدى لمصرع جنود مستوطنين صهاينة.وفيما يبدو أنه رد على ارتقاء الشهداء فقد نفّذ مقاومون فلسطينيون ظهر اليوم عملية إطلاق نار استهدفت تجمعًا لجنود الاحتلال شرقي رام الله، قُتل فيها جنديَيْن اثنين، وأصيب اثنين آخريْن، وُصفت حالتهما بـ"الخطرة".وعقب العملية فرض الاحتلال طوقًا عسكريًا وحصارًا شاملًا على مدينة رام الله، وشرع في حملة تفتيش بحثًا عن المنفذين. 

شهيد برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية دهس في سياسي

شهيد برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية دهس في "البيرة"

وذكرت وسائل إعلام عبريّة بإصابة جندي "إسرائيلي" بجراح وصفت بـ"الطفيفة"، بعملية دهس، قبل أن يُطلق جنود الاحتلال النار على المنفّذ ويُعلن عن استشهاده.وتأتي عملية "الدهس" بعد ساعات من مقتل جنديَيْن "إسرائيليين" وإصابة اثنَين آخرَيْن بعملية إطلاق نار على إحدى الطرق شمالي رام الله.ويأتي تسارع الأحداث بالضفة المحتلة عقب إعلان الاحتلال صباح اليوم اغتيال المطاردَيْن أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان"، وصالح البرغوثي منفّذ عملية "عوفرا"، واستشهاد الشاب محمد مطير بعد طعنه شرطيَيْن إسرائيليَيْن بمدينة القدس المحتلة.

البرغوثي: الضفّة تعيش انتفاضة شعبية حقيقية سياسي

البرغوثي: الضفّة تعيش انتفاضة شعبية حقيقية

في تصريح صحفي، وصل "الاستقلال"، أكد البرغوثي أن جرائم الاحتلال وهجمته الشرسة وممارساته واعتقالاته بمناطق ومدن وقُرى الضفة، لا يزيد الفلسطينيين إلّا تصميمًا على التصدي للاحتلال بالمقاومة الشعبية.وأضاف: "بعد كل هذه الوقاحة والجرائم الاحتلالية لم يبقَ أي مبرّر لاستمرار ما يُسمى بالتنسيق الأمني، أو بقاء الانقسامات والخلافات الداخلية".واغتالت قوات الاحتلال، فجر اليوم، الفدائي المُطارد أشرف نعالوة خلال عملية عسكرية خاصة في مخيم عسكر بمدينة نابلس، كما اغتالت الشاب صالح عمر البرغوثي بمدينة رام الله وسط الضفة المحتلة.وتتهم "إسرائيل" "نعالوة" و"البرغوثي" بتنفيذهما عمليتين إطلاق نار (منفصلتين)؛ أدت لمقتل وإصابة جنود ومستوطنين، وُصفت إصابة بعضهم بـ"الخطرة".

الفصائل بغزة: جذوة المقاومة بالضفة ستتصاعد مقاومة

الفصائل بغزة: جذوة المقاومة بالضفة ستتصاعد

جاء ذلك خلال مسيرة شعبية حاشدة نظّمتها الفصائل بمدينة غزة، تنديدًا باغتيال الاحتلال المقاومَين أشرف نعالوة وصالح البرغوثي بالضفة المحتلة، وابتهاجًا بمقتل جنديَيْن "إسرائيليين"، ظهر اليوم، بعملية إطلاق نار شمالي رام الله.وفي كلمة ممثلة عن الفصائل، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر: "إن رد المقاومة بعملية بطولية في رام الله ردًا على اغتيال المناضلَيْن نعالوة والبرغوثي يؤكّد أن جذوة المقاومة مستمرة وتتصاعد"، مشددًا أن كل محاولات الاحتلال لإخماد المقاومة ستبوء بالفشل.وتابع: "مقاومة المحتل هي الرد الأنجع على الاستيطان والتهويد ومواجهة جرائم الاحتلال بحق شعبنا"، مشيرًا إلى أهمية إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي.وقال: "إن إتمام وحدتنا الوطنية سيمكنّنا من التصدّي لمؤامرات الاحتلال، ومواجهة صفقة القرن وكل هذه المخاطر والتحديات"، مطالبًا السلطة الفلسطينية بوقف كل أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال.وأضاف: "أمام استباحة العدو للضفة والمقاطعة (مقر السلطة) ورام الله، يجب أن نرد عليه بوقف كل أشكال التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال، ونتوحّد خلف المقاومة كي ننتصر على عدونا".أما عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" سهيل الهندي، فقد شدّد على أن "المقاومة ستبقى خيار وشعار شعبنا ولن يلقي السلاح".وبيّن الهندي أن "الدماء الطاهرة والأشلاء التي تناثرت على ثرى الضفة هي كفيلة أن توقف التنسيق الأمني، ونعلن أن وحدتنا هي الأساس لا بدّ أن ينتهي الانقسام البغيض، لا بد أن نجتمع على كلمة واحدة".

مقاومة

"الجهاد": دماء الشهداء تزهر ثورة وغضبا

باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عملية إطلاق النار الفدائية التي وقعت ظهر اليوم الخميس بالقرب من بلدة سلواد برام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وأسفرت عن مصرع اثنين من جنود الاحتلال وإصابة آخرين بجراح خطيرة.

نَعت شهيديها مقاومة

نَعت شهيديها "نعالوة" و"البرغوثي" .. "القسام" للاحتلال: في جعبتنا الكثير

 جاء ذلك في بيان نعي أصدرته "القسام" لشهيديها المطاردَيْن أشرف نعالوة وصالح البرغوثي، اللذين استشهدا برصاص الاحتلال بنابلس ورام الله.وقالت كتائب: "نزف بكل الفخر والاعتزاز إلى العلا شهيدينا المجاهدين: صالح عمر البرغوثي سليل عائلة البرغوثي المجاهدة، وبطل عملية عوفرا التي أوقعت 11 إصابةً في صفوف المحتلين، وأشرف وليد نعالوة، بطل عملية بركان التي قتل فيها صهيونيان وأصيب آخر بجراحٍ والذي دوخ قوات الاحتلال وأجهزتها الأمنية على مدار شهرين من المطاردة".وأضافت: "قد جرّع أبطالنا الاحتلال الويلات بتنفيذ عملياتهم الموجعة رداً على الاعتداءات اليومية من قوات الاحتلال، وقطعان المغتصبين، الذين يستبيحون الضفة الغربية المحتلة ويعيثون فيها فسادًا".وتابع البيان: "على العدو ألّا يحلم بالأمن والأمان والاستقرار في ضفتنا الباسلة؛ فجمر الضفة تحت الرماد سيحرق المحتل ويذيقه بأس رجالها الأحرار من حيث لا يحتسب العدو ولا يتوقع".وأشار إلى أن "كل محاولات وأد مقاومتنا وكسر سلاحنا في الضفة ستبوء بالفشل، وستندثر كما كل المحاولات اليائسة للغزاة والمحتلين وأذيالهم على مدار التاريخ".وحيّا بيان "القسام" أبناء شعبنا الفلسطيني "الذين يقدمون أبناءهم في سبيل الله، ويضحّون بكل شيء من أجل كرامتهم وقدسهم وأرضهم، والتحية موصولة لكل الشرفاء الذين يحمون المقاومين ويوفرون لهم المأوى وكل ما يستطيعون".

مقتل جنديين وإصابة آخريْن بعملية إطلاق نار قرب رام الله مقاومة

مقتل جنديين وإصابة آخريْن بعملية إطلاق نار قرب رام الله

وذكرت الإذاعة العبرية أن مسلّحين أطلقوا النار من مسافة قريبة على مجموعة من الجنود قرب مفرق "أساف" القريب من مستوطنة "بيت إيل" شمالي رام الله؛ أدت لمقتل اثنين، فيما وصفت حالة الإثنين الآخرَين ما بين البالغة والخطورة، جرى نقلهما للمشفى لتلقي العلاج.إلى ذلك، ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبريّة أن قوات الاحتلال تقوم بمطاردة منفّذي العملية، بينما ذكرت مصادر عبريّة أخرى أنه جرى إطلاق النار على أحد المهاجمين.وبينت المصادر أن عملية إطلاق النار وقعت بمكان قريب جداً من مسرح عملية "عوفرا" التي وقعت قبل أيام (الأحد الماضي).