مهجة القدس تشهر توقيع سلسلة قصصية محليات

مهجة القدس تشهر توقيع سلسلة قصصية"فرسان القدس"

وأكد مدير الدائرة الاعلامية في مؤسسة مهجة القدس ياسر صالح  أن" مدينة القدس وشهدائها هم انتفاضتنا المتجددة والمتكررة والنور المشتعل في قلوبنا وعقولنا ، مشدداً على أن  طريق الشهادة هو الذي يزيل هذا العدو المجرم من الجذور "، مبيناً أن العدو لا يمكن كسر شوكته الا بمثل هذه الرسائل الفكرية والثقافية والفنية والشهداء هم الذين يرسمون طريق العزة والكرامة. وأكد صالح في كلمته  على أهمية السلسلة القصصية بأنها تكرس المفاهيم والوعي والإدراك عند أبنائنا بهذه النماذج البطولية  التي سطرت معالم النصر في الوجود ، شاكراً دار الشاطئ للدراسات والثقافة بإطلالتها الجديدة التي سارت على خطى المفكر الدكتور فتحي الشقاقي الذي قال" لنقرأ ولنقرا ولنقرأ حتى تأكل الكتب ماء أعيننا". بدوره شكر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب مؤسسة مهجة القدس على هذا الفن المقاوم بنوعيته الجديدة التي تقدم لأول مرة بتكريس  الوعي والثقافة ولما له من الاثر الكبير.  وأوضح أن سلسلة( فرسان القدس) تكمن بأهمية  توعية الشباب المستهدف من قبل العدو الذي لا يكل ولا يمل بإفساد الشريحة الأكبر والأقوى التي لها الأثر في مواجهة الخطر على امتنا من المشروع الصهيوني . وبين ان الشعب الفلسطيني بأمسّ الحاجة لأمل وإصرار الجيل الحامل للراية الذي قدم أروع النماذج مع قلة الإمكانيات رغم قوة المعيقات التي تحيط به ، مشداً على أهمية نشر ثقافة المقاومة وروايات الشهداء التي تكرس مفهوم التضحية والفداء من اجل فلسطين . ومن جهته، أشاد عماد صيام مدير عام الشؤون المكتبية في بلدية غزة  بأهمية دور سلسلة (فرسان القدس)  بتعزيز الهوية الفلسطينية والحفاظ على تراثها الأصيل وتعزيز دور الشاب المقاوم في مكافحة جبروت الاحتلال الإسرائيلي. وأبدى سعادته بالأسلوب الرائع والجديد والمتميز في عرض هذه الثلة الذين ضحوا بدمائهم الغالية وعلى الدور المفصلي للشهداء  في نصرة قضيتهم المركزية  بدفاعهم عن المسجد الأقصى  بكافة الطرق رغم قلة الإمكانيات .  ويذكر أن سلسلة فرسان القدس هي مجموعة  قصص مصورة تحاكي شهداء انتفاضة القدس (معتز حجازي ، ومهند الحلبي، ضياء التلاحمة ، محمود أبو فنونه ،ماهر الهشلمون ، أحمد طه )  بتوثيق دار الشاطئ للدراسات والتوثيق بإشراف عام  مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى .  

 تكريم العائلات لأبنائها المتفوقين .. جسر لتقوية الروابط الأسرية محليات

تكريم العائلات لأبنائها المتفوقين .. جسر لتقوية الروابط الأسرية

لم تعد احتفالات تكريم الطلبة المتفوقين حكراً على المؤسسات التعليمية والجامعات التي لطالما تغنت بإقامتها، بل باتت تحظى باهتمام كبير من قبل العائلات الغزية، في صورة جسدت التكافل الأسري بين أفرادها. وأقدمت الكثير من العائلات الغزية الكبيرة على إقامة احتفالات تكريم لأبنائها المتفوقين في كافة المراحل التعليمية، بحضور كبار ووجهاء العائلات، وذلك لتقديم الدعم المعنوي والنفسي لأبنائها المتفوقين، والافتخار بإنجازاتهم وحثهم على الاستمرار بحصد المزيد من النجاح والتفوق.