سياسي

"القسّام" تقترح على قيادة حماس إحداث "فراغ سياسي وأمني" في غزة

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، لوكالة "الأناضول" التركية إن "الخطة تتلخص في إحداث حالة فراغ سياسي وأمني بغزة، قد يفتح الباب على مصراعيه لكل الاحتمالات بما في ذلك حدوث مواجهة عسكرية مع الاحتلال الإسرائيلي". وتتكون الخطّة، وفق المصدر، من أربعة بنود، يتمثّل أبرزها بإحداث حالة من الفراغ السياسي والأمني في غزة، إذ تتخلى "حماس" عن أي دور في إدارة القطاع. وتابع المصدر: "تكلّف الشرطة المدنية بدورها في تقديم الخدمات المنوطة بها، وتقوم بعض المؤسسات المحلية بتسيير الشؤون الخدماتية للمواطنين". وشدّد على أن "كتائب القسّام"، والأجنحة العسكرية التابعة للفصائل الفلسطينية، ستكلّف بملف السيطرة الميدانية الأمنية. وأكّد المصدر أن الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية التي تديرها حركة "حماس"، ستكلّف بمتابعة الأمور الميدانية المدنية فقط. وفي الوقت الذي يعاني قطاع غزة من استمرار للحصار "الإسرائيلي" عليه من 11 سنة؛ يواصل رئيس السلطة محمود عباس، اتخاذ خطواته العقابية ضد القطاع، كان آخرها إحالة الآلاف من موظفي السلطة للتقاعد المبكّر، بعد أن عمل على تقليص رواتبهم، وفرض ضرائب على وقود محطة الكهرباء، والطلب من الاحتلال تقليص إمداداته من الطاقة للقطاع. ومن منظور عباس فإن الخطوات المتخذة من جانبه تأتي لدفع حركة حماس للاستجابة بحل اللجنة التي شكلتها لإدارة قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق من تحمّل مسؤولياتها كاملة، والاستعداد للذهاب للانتخابات العامة".   وشكلت "حماس" لجنتها الإدارية في مارس/آذار الماضي، نتيجة لتخلي حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها في قطاع غزة، وسداً لحالة الفراغ الإداري الذي أحدثه ذلك.