عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة
القدس

القدس المحتلة/ الاستقلال

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين وعناصر من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأربعاء المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

 

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين المقتحمين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة، وتجولهم في باحات الأقصى، وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

 

وكانت شرطة الاحتلال فتحت الباب الساعة السابعة والنصف صباحًا، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع داخل الأقصى وعند أبوابه، وسط قيود مشددة على دخول الفلسطينيين إلى المسجد.

 

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس إن 116 مستوطنًا و110 من شرطة الاحتلال بلباس مدني اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة.

 

وأوضح أن المستوطنين تلقوا أثناء الاقتحام شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدى بعضهم طقوسًا تلمودية في باحات الأقصى، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه.

 

واحتجزت شرطة الاحتلال الهويات الشخصية للنساء على أبواب الأقصى (حطة، الأسباط والمجلس)، حيث ما تزال تواصل قيودها على دخول المصلين للمسجد.

 

ورغم قيود الاحتلال، إلا أن عشرات المصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل توافدوا منذ الصباح إلى المسجد الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين المتواصلة.

 

وفي سياق متصل، أفاد فراس الدبس بأن سلطات الاحتلال نقلت صباح اليوم الحجر الذي سقط من السور الغربي للمسجد الأقصى، من خلال رافعة تابعة لما تسمى بـ "سلطة الآثار" الإسرائيلية، وتم وضعه في مكان قريب من باب المغاربة.

 

وكان حجرًا ضخمًا سقط يوم الاثنين الماضي من الجدار الغربي للمسجد الأقصى بسبب الحفريات الإسرائيلية التي تجري في المنطقة، ما أثار مخاوف دائرة الأوقاف الإسلامية من حدوث انهيارات أخرى بالمنطقة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق