بمرور عام على معركة البوابات الالكترونية

الاحتلال يعتدي على المصلين بالأقصى ويصيب عددا منهم

الاحتلال يعتدي على المصلين بالأقصى ويصيب عددا منهم
القدس

القدس المحتلة/ الاستقلال

أصيب عدد من المصلين ظهر الجمعة باعتداء قوات الاحتلال "الإسرائيلي" على المصلين في المسجد الأقصى المبارك، في الذكرى السنوية الأولى للانتصار على الاحتلال في معركة البوابات الإلكترونية.

 

وذكرت مصادر مقدسية بأن قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة اقتحمت بصورة مفاجئة الأقصى من باب المغاربة عقب انتهاء صلاة الجمعة، وألقت قنابل صوتية صوب المصلين الذين كانوا يؤدون صلاة "سنة الجمعة".

 

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت بكثافة نحو المصلين وحاصروا المسجد القبلي، وحطّموا السياج الحديدي الموجود على مدخل سطح المتحف الإسلامي، وصعدوا على سطحه والقبلي.

 

وأشارت إلى أن بعض المصلين أصيبوا بشظايا قنابل الصوت وصفت حالتهم بالطفيفة، بينهم حارس المسجد الأقصى حمزة خلف، الذي أصيب في قدمه بشظايا قنبلة صوت.

 

واعتدت قوات الاحتلال على المصلين وحراس المسجد الأقصى، بينهم رئيس الحراس عبد الله أبو طالب أمام المسجد القبلي، بعد إغلاقه بالسلاسل والقضبان الحديدية.

 

وسادت حالة من التوتر الشديد بين صفوف المصلين ورددوا: "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، عقب إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت نحوهم بعشوائية.

 

وأغلقت القوات أبواب الأسباط والغوانمة والقطانين والسلسلة وحطة، لمنع خروج المصلين من المسجد الأقصى المبارك، وأجبرت المصلين على الخروج من باب الناظر.

 

واحتجزت قوات الاحتلال الخاصة النساء داخل مسجد قبة الصخرة، قبيل إغلاقه.

 

وفي السياق، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان، في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس

التعليقات : 0

إضافة تعليق