بالنصف الأول من العام الجاري

ارتفاع صافي ربح "الاتصالات"  لـ 36.6 مليون دينار

ارتفاع صافي ربح
اقتصاد وأعمال

رام الله/ الاستقلال

أظهرت النتائج المالية المرحلية الموحّدة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية للنصف الأول من العام 2018 ارتفاعًا في صافي الأرباح بنسبة وصلت الى 10.8%.

 

المجموعة وفي بيان لها، اليوم الخميس، أوضحت أن صافي الربح وصل إلى 36.6 مليون دينار أردني، بالمقارنة مع 33.1 مليون دينار أردني في النصف الأول من العام السابق.

 

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة صبيح المصري "إن مجموعة الاتصالات عكفت خلال الأشهر الماضية على تطوير البنية التحتية لمختلف شركاتها، بما يتناسب مع التطورات التكنولوجية والتسارع الكبير الذي يشهده قطاع الاتصالات على الصعيد العالمي لضمان تدفق خدمات الاتصالات بمختلف أشكالها لمشتركي المجموعة، إلى جانب إطلاقها باقة من الحملات المميزة التي استهدفت مختلف شرائح ابناء الشعب الفلسطيني، وبما يخدم احتياجاتهم من هذه الخدمات".

 

وأضاف المصري أن "المجموعة وهي تعمل في ظل هذه الظروف السياسية الأكثر تعقيدًا، واجهت وما زالت تحديّات كبيرة؛ جرّاء المنافسة غير الشرعية مع شركات الاتّصالات الإسرائيلية التي تسعى بشكل دائم لاستباحة السوق الفلسطيني، وتوزيع شرائح الاتصال الخاصة بها في هذا السوق، بل والإعلان عن استثمارات مالية كبيرة من أجل تعزيز وجودها "اللا شرعي".

 

وتحدّث عن خدمات الجيل الثالث التي تقدمها شركة "جوال" وما حققته هذه الخدمة من تعزيز للسيادة الفلسطينية من جهة، والخدمة المميزة التي يتمتع بها المشتركون من جهة أخرى، معرباً بهذا الصدد عن أمله بوصول الخدمة إلى قطاع غزة، وأن يصار إلى كسر هذا الحصار الظالم عن أهالي غزة، وأن يتمتعوا بحياة أفضل كما باقي شعوب الارض.

 

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر إن "المجموعة باتت محط الأنظار، بل وهي صاحبة بصمة دائمة في كل النجاحات والمبادرات، سواء كان من خلال المبادرات المجتمعية أو البرامج الريادية الطوعية".

 

وأضاف: "بالأمس القريب وقّعنا مع وزارة التربية والتعليم العالي مِنَح المجموعة لطلبة الثانوية العامة (الإنجاز)، وها نحن نعيش فرحة تخريج كوكبة من أبنائنا الطلبة الذين أنهوا متطلبات البكالوريوس في مختلف الجامعات المحليّة على نفقة مجموعة الاتصالات".

 

وتابع: "بالإضافة إلى مئات المشاريع الصغيرة المنتشرة في أرجاء الوطن التي استطاعت إخراج عدد من الأُسر الفلسطينية من دائرة الفقر، ضمن برنامج "حياة كريمة"، الذي نفذته المجموعة من خلال مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية، وكذلك برامج تطوير التكنولوجيا والبرمجة التي تستهدف من خلالها الشباب الفلسطينيين".

التعليقات : 0

إضافة تعليق