موسم الأضاحي بغزة: الأسعار تنحر المواطنين

موسم الأضاحي بغزة: الأسعار تنحر المواطنين
اقتصاد وأعمال

غزة/ عبدالرحيم الطهراوي

الأوضاع الاقتصادية الصعبة والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي بغزة، كانت كفيلة بـأن ترد الحاج أبو محمود عبد ربه (64 عاما) عن إحياء السنة النبوية في عيد الأضحى المبارك التي اعتاد منذ 32 عاما أن يصلي لربه وينحر.

 

ويرى عبد ربه أن الأضحية بمثابة فرح وسعادة يدخلها على قلوب أحفاده لكن ارتفاع أسعارها وخشية فسادها نتيجة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، حرمته وأحفاده  تلك الفرحة وإحياء السنة النبوية التي التزم بها منذ سنوات طوال، موضحاً أنه سيكتفي هذا العام بتوزيع "العيدية" عليهم.

 

ونتيجة الإلحاح المتكرر من أحفاده لشراء أضحية، أوضح عبد ربه في حديثه لـ"الاستقلال" أنه اضطر إلى اصطحابهم إلى أحد مزارع العجول والأبقار التي اعتاد شراء أضحيته منها سنوياً، لا للشراء، وإنما للاكتفاء بالنظر إليها ولسان حاله يقول: " العين بصيرة واليد قصيرة".

 

ويعاني المواطنون في قطاع غزة من ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة، بسبب الحصار الإسرائيلي الذي دخل عامه الثاني عشر على التوالي، عوضاً عن الإجراءات العقابية التي تفرضها السلطة على القطاع منذ مارس العام الماضي والمتمثلة في اقتطاع نحو 50% من قيمة رواتب الموظفين، في الوقت الذي لا تصرف فيه حكومة غزة سوى 40% من رواتب موظفيها، إلى جانب تعطّل عشرات الآلاف من الشبان عن العمل.

 

حركة تجارية كارثية

 

صعوبة الحال الذي يمر به المواطنون بغزة امتد ليطال تجارها وأسواقها، حيث وصف أبو لؤي حرب، أحد تجار اللحوم في القطاع حالة سوق "الأضاحي" هذا العام بـ"الكارثية"، مرجعاً ذلك إلى انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها والتي تفاقمت خلال الأشهر القليلة الماضية، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الأضاحي مقارنة بالسنوات الماضية.

 

وقال حرب: إنه كان ينتظر موسم الأضاحي الحالي على أحر من الجمر، لتعويض ما لحق به من خسائر خلال الفترة السابقة، إلا أن المعطيات –بحسبه- لا تبشر بخير. معرباً عن أمله في أن تتحسن أحوال المواطنين خلال الفترات المقبلة. 

 

 الزراعة توضّح

 

مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة بغزة، طاهر أبو حمد أوضح أن التراجع الكبير في إقبال المواطنين على شراء الأضاحي لهذا العام؛ يعود لأسباب عدة منها: ارتفاع أسعار اللحوم التي تراوحت من (13- 19) شيكل لسعر الكيلو الواحد من العجول والأبقار ومن (5-4) دنانير لسعر الكيلو الواحد من المواشي والأغنام.

 

وأشار أبو حمد في حديث لـ"الاستقلال" إلى أن ارتفاع أسعار اللحوم يعود لزيادة تكاليف النقل والاستيراد، وغلاء الأعلاف، إلى جانب الارتفاع العالمي لأسعار اللحوم.

 

 وتوقع أبو حمد  زيادة ارتفاع أسعار الأضاحي في الأيام المقبلة، خاصة مع انخفاض العرض، بسبب عدم استيراد المزيد من العجول والمواشي، لافتاً إلى إقبال المواطنين على شراء الأضاحي هذا العام انخفض بنحو 40% عن السنوات السابقة. ويبلغ معدل استهلاك القطاع من الأضاحي سنوياً بين 12 إلى 14 ألف رأس من الماشية، و25 إلى 30 ألفاً من الخراف والأغنام ، بحسب أبو حمد.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق