الاحتلال يفرج عن أسير مقدسي بشروط

الاحتلال يفرج عن أسير مقدسي بشروط
الأسرى

الاستقلال/ وكالات

أفرجت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، ظهر يوم الخميس، عن الأسير المقدسي ياسر عمار الباسطي (23 عامًا) من سكان البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة بشروط.

 

وأجبرت إدارة سجن الاحتلال بـ "نفحة" الأسير "الباسطي" قبل الإفراج عنه التوقيع على قرار يقضي بإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة شهر ومدينة القدس لمدة أسبوع وعدم إقامة أي احتفال بمناسبة الإفراج عنه، فيما اتصلت مخابرات الاحتلال بالقدس مع والده وأبلغته عبر الهاتف بشروط الإفراج عن نجله ياسر.

 

وتبلغ محكومية الأسير المقدسي 3 سنوات، حيث اعتقلته سلطات الاحتلال بحجة المشاركة في عدة فعاليات في المسجد الأقصى والتصدي للمستوطنين المقتحمين لباحاته.

 

ونقل الأسير ياسر عن الأسرى من داخل سجن "نفحة" مطالبتهم ببذل الجهود للوقوف ضد صفقة ترمب (القرن) واعترافه المزعوم بمدينة القدس عاصمة للاحتلال، وترحيل سكان تجمع الخان الأحمر وهدم منازلهم.

 

وأوضح أنه ترك أسرى نفحة في حالة من الحيطة والحذر والتوتر من قيام إدارة السجن بقمع الأقسام في أي لحظة ونقل الأسرى على غرار ما حدث في سجن جلبوع قبل عدة أيام.

 

وكان الأسير ياسر الباسطي تعرض لعدة توقيفات قبل اعتقاله الأخير في مراكز الاحتلال، وقضى مدة محكوميته البالغة (3) سنوات بين سجون "إيشل وأوهليه كيدار في سجن بئر السبع والنقب ونفحة".

 

وذكر ياسر أنه قضى في بداية اعتقاله مدة شهر في زنازين المسكوبية خلال التحقيق معه، ومارس المحققون معه الضغط النفسي وحرمانه من النوم لمدة 5 أيام على التوالي.

 

وأضاف أن مصلحة السجون حرمت والده من زيارته لمدة عام في بداية اعتقاله، وسمحوا له بزيارته بعد تنفيذ التنظيم  في السجن الطعام عدة احتجاجات وإرجاع وجبات.

 

كما حرم الأسير ياسر وغيره من الأسرى عدة مرات من زيارة ذويهم لمدة شهرين لدى مشاركتهم في التصدي لاقتحامات وحدات المتسادا للاحتلال الأقسام.

 

يُشار إلى أنه يقبع في سجون الاحتلال (480) أسير مقدسي من بينهم (60) قاصرًا.

التعليقات : 0

إضافة تعليق