الاحتلال يعتقل مقدسيًا ويُبعد معلمة وابنتها عن الأقصى

الاحتلال يعتقل مقدسيًا ويُبعد معلمة وابنتها عن الأقصى
القدس

القدس المحتلة/ الاستقلال

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء الأحد، ناشطًا مقدسيًا عقب اقتحام منزله في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك.

 

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الناشط المقدسي زهير خضر عبد الفتاح الرجبي (47 عامًا) في حي بطن الهوى/ الحارة الوسطى في بلدة سلوان، واعتقلته.

 

يذكر أن الرجبي رئيس لجنة حي بطن الهوى، تعرض للاعتقال والاستجواب من قبل شرطة الاحتلال أكثر من مرة على خلفية تصديه والسكان لمخططات الاحتلال وجمعياته الاستيطانية في الاستيلاء على عقارات الحي وتحويلها إلى بؤر استيطانية.

 

وفي السياق ذاته، أفرجت سلطات الاحتلال عن الطفلة المقدسية شفاء أبو غالية (16 عامًا) بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين، وذلك عقب التحقيق معها بمركز "القشلة" في باب الخليل بالقدس القديمة، لعدّة ساعات.

 

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الطفلة أبو غالية ظهر أمس عقب خروجها من المسجد الأقصى من جهة باب حطة.

 

وسبق قرار إبعادها قرار مشابه بإبعاد والدتها المعلمة المقدسية خديجة خويص عن المسجد الأقصى والقدس القديمة لمدة ستة شهور، وذلك عقب استدعائها للتحقيق.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق