باحثون يكتشفون جهازاً مناعياً جديداً يحارب الأمراض

باحثون يكتشفون جهازاً مناعياً جديداً يحارب الأمراض
صحة وجمال

الاستقلال/ وكالات

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن دراسة جديدة كشفت عن مجموعة من الخلايا تعمل كمقرات رئيسية للجسم؛ من أجل مهاجمة الأجسام الغريبة.

 

وبحسب الصحيفة، فإن العلماء قالوا إن هذه الخلايا تحتوي على ذاكرة تتكون من مكتبة للمعلومات المناعية، وقد تتحول لخلايا دم بيضاء، وتنضم بنفسها لمحاربة أي عدوى أو أجسام غريبة داخل الجسم.

 

ويقول الخبراء إن فهم الكيفية والتوقيت الذين يتذكر عندهما الجسم المناعة، يمكن أن يساعد في تطوير لقاحات أفضل في المستقبل.

 

وعن طريقة عملها، أضافت الصحيفة أن تجمعاً كبيراً من الخلايا المناعية تظهر بالقرب من العقدة الليمفاوية (الحمراء) وعندها يبدأ جسم الشخص في محاربة العدوى. حيث أن ظهور هذه الخلايا على العُقد الليمفاوية يؤدي إلى زيادة سرعة التفاعل لمواجهة العدوى.

 

والعُقد الليمفاوية هي غدد الجهاز المناعي، ويتراوح عددها بين 500 و700 عقدة منتشرة حول الجسم.

 

وأكد العلماء أن هذا الاكتشاف نقطة محورية لقدرة الجسم على الاستجابة بسرعة؛ لأن العقد الليمفاوية تمثل مراكز تحكم موضوعة باستراتيجية في جهاز المناعة، وهي متموضعة عند أماكن دخول البكتيريا أو الفيروسات إلى الجسم.

 

يذكر أن هناك العديد من الدراسات السنوية التي يجريها العلماء على جسم الانسان ومركباته المختلفة؛ وذلك بغرض الوصول إلى اكتشافات جديدة من شأنها مساعدتهم في فهم آلية عمله وتركيبه، ما قد يساعدهم في إيجاد لقاحات لأمراض فتاكة كالسرطانات بأنواعها وغيرها من الأمراض التي تهدد حياة الملايين من البشر.

التعليقات : 0

إضافة تعليق