خسائرهم  تقدر بملايين الشواكل

انخفاض أسعار الدواجن بغزة يرفع ضغط المربين!

انخفاض أسعار الدواجن بغزة يرفع ضغط المربين!
اقتصاد وأعمال

غزة / سماح المبحوح

داخل احدى مزارع الدواجن بشمال القطاع ، يقف أحمد الحاج علي مكتوف اليدين ، شارد الذهن ، أمام مزرعته التي تحوى المئات من الدواجن بعد أن نضجت وأصبحت جاهزة للبيع للتجار لعرضها بالأسواق منذ اكثر أسبوع.

 

المزارع علي  الذي ما زال مصمماً على إقناع نفسه بعدم بيع كمية الدواجن التي يمتلكها بمزرعته ، محاولا إعطاءها مزيدا من الوقت كفرصة له ، يستثمرها ويكتسبها في حال ارتفع سعر الدواجن لأكثر من 6،5 شواكل.

 

انخفاض أسعار الدواجن لأقل من  9 شواكل للكيلو الواحد ، سيكبد الحاج علي نحو 3 آلاف شيكل في ظل امتلاكه نحو ألف دجاجة ، بعد أن احصى أطنان الاعلاف والأدوية  وثمن ايجاره للمزرعة والدجاج النافق وغيرها من التكاليف التي خسرها ، بحسب ما تحدث لـ "الاستقلال" .  

 

وأوضح أن دخول كميات كبيرة من البيض للقطاع ، وانخفاض سعر الصيصان لأقل من 3 شواكل ، كانا سببين شجعاه على الشراء ، متمنيا أن يرتفع السعر لأكثر من 8 شواكل كي يعوض ثمن ما دفعه من أموال كبيرة في تكاليف مزرعته .

 

وشهدت  أسعار الدواجن خلال الفترة الماضية انخفاضا كبيرا في الاسواق الغزية ، إذ لم يتجاوز ثمن الكيلو الواحد الـ7 شواكل ، وهو ما كبد مربي الدواجن خسائر فادحة ، تقدر بملايين الشواكل ، في ظل ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين ، نظرا للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعصف بقطاع غزة.

 

خسائر فادحة

 

الخسارة المالية الكبيرة التي من المتوقع أن تلحق بالمزارع الحاج علي في حال لم يرتفع سعر الدواجن في الأسواق خلال الأيام القادمة كما يتمنى ، هي ذاتها التي من الممكن أن يتكبدها المربي والموزع محمود صلوحة من مدينة غزة.

 

وأوضح صلوحة لـ"الاستقلال " أن ثمن تكلفة الكيلو الواحد للدجاجة يصل نحو 8 شواكل ، وفي ظل الانخفاض الحاد على أسعاره  التي وصلت لأقل من 6,5شواكل، فإن المزارع يخسر آلاف الشواكل .

 

وبين أنه في حال استمر الانخفاض في أسعار الدواجن ، ولم تضع وزارة الزراعة حلول لإنقاذ المزارعين ، فإن العديد منهم لن يستطيع تسديد ما عليهم من التزامات مالية لأصحاب الفقاسات والأعلاف ، وبذلك يصبحون من أصحاب الذمم المالية وملاحقين للجهات الحكومية .

 

وأشار إلى أن استمرار استيراد الدواجن المجمد بعد فترة طويلة من حدوث الأزمة وكذلك استيراد كميات كبيرة من البيض من قبل أصحاب الفقاسات ، أدى إلى تفاقم الأمر لاضعاف مضاعفة .

 

أسباب عدة

 

بدوره، أكد تحسين السقا مدير عام التسويق بوزارة الزراعة بغزة، أن انخفاض أسعار الدواجن بشكل كبير خلال الفترة الماضية، يعود لعدة أسباب، منها زيادة العرض بالأسواق وقلة الطلب بعد ضعف القدرة الشرائية للمستهلكين في الأوضاع الاقتصادية الصعبة ، وكذلك حلول عيد الأضحى ، وكذلك اقبال مربى الدواجن على شراء كميات كبيرة من الصيصان بعد انخفاض أسعارها .

 

وشدد السقا لـ"الاستقلال" على أن انخفاض سعر الصوص الواحد لنحو شيكل بعد أن كان يصل سعره لنحو 3 شواكل ، زاد من اقبال مربي الدواجن لشراء كميات كبيرة ، في ظل الأوضاع التي لا تشجع على ذلك .

 

وأشار إلى أنه بالرغم من الزيادة السكانية السنوية لقطاع غزة ، إلا أن نسبة استهلاك القطاع الشهري من الدجاج ، انخفضت لتصل لأقل بكثير من 2,5 مليون دجاجة كانت تستهلك شهريا ، موضحا أن ذلك يكبد أصحاب المزارع خسائر فادحة تقدر بملايين الشواكل .

 

ولفت إلى أن نسبة الخسارة في كل دجاجة تنضج وتصبح جاهزة للبيع ، تصل نحو 2-3 شواكل في الكيلو الواحد للدجاج ، أي تقدر بـ7  إلى 9مليون شيكل شهريا من إجمالي عدد الدجاج الموجود بالمزارع.

 

وأشار إلى أن الوزارة عملت على تجنب المزارعين المزيد من الخسائر ، كمنع استيراد الدجاج المجمد وأجزائه ، وكذلك محاولة رفع سعر كيلو الدجاج ، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق