عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة
القدس

القدس المحتلة/ الاستقلال

 

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وسط قيود على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد.

 

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة الساعة السابعة والنصف صباحًا، وتجولهم في باحات الأقصى وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

 

وذكر مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس أن 57 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحراسة أمنية مشددة، ووسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

 

وخلال الاقتحامات، أدى مستوطنون صلوات علنية في منطقة باب الرحمة شرقي الأقصى، وسط حالة من التوتر سادت المكان.

 

وواصلت شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت هويات بعض النساء الشخصية عند الأبواب، بالإضافة إلى استمرار منع دخول عشرات النساء والرجال للمسجد منذ فترة طويلة.

 

وفي سياق متصل، دعت ما تسمى بـمنظمة "طلاب لأجل الهيكل" أنصارها وجمهور المستوطنين الى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى المبارك، خلال الاحتفال "برأس السنة العبرية" في أيلول/ سبتمبر المقبل.

 

ونشرت هذه المنظمة المتطرفة دعواتها وإعلاناتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الأحياء الاستيطانية المتشددة.

 

وجاء في بعض أوراق ألصقتها هذه الجماعة المتطرفة دعوة للتوجه لاقتحام الأقصى خلال "عيد رأس السنة" بدل السفر للخارج لقضاء الإجازة.

 

وقال رئيس المنظمة اليهودية المتطرف "طل كوفل" إن "هذا النشاط هو مقدمة لنشاطات عديدة وكبيرة قادمة من أجل زيادة أعداد اليهود في جبل الهيكل". على حد تعبيره.

 

وسيشهد الشهر المقبل أطول فترة أعياد عبرية خلال العام الجاري، وعادة ما يكون فيها المسجد الأقصى نقطة الاستهداف الرئيسة فيها لعربدات واستفزازات المستوطنين.

 

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

التعليقات : 0

إضافة تعليق