إصابة رئيس هيئة "مقاومة الجدار والاستيطان" برصاص الاحتلال برام الله

إصابة رئيس هيئة
محليات

الضفة المحتلة/ الاستقلال

أصيب رئيس هيئة "مقاومة الجدار والاستيطان" (حكومية) وليد عساف، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته بمسيرة احتجاجية ضد محاولات قطعان المستوطنين الاستيلاء على منطقة "جبل الريسان"، غرب رام الله، في الضفة المحتلة.

 

وقال عساف لحظة نقله إلى مجمع فلسطين الطبي: "إن جنود الاحتلال تعمّدوا إطلاق الرصاص المطاطي تجاهه من مسافة قريبة؛ ما أدى لإصابته في أذنه اليسرى واثنين من مرافقيه في اليد والظهر".

 

وكشف أن محكمة الاحتلال ردّت اليوم على التماس المواطنين الفلسطينيين بوقف عمل الجرافات في أراضيهم دون إذن، مانحة الاحتلال ومستوطنيه (5) أيام لاستكمال مخطّط التجريف.

 

ولفت إلى أن هذا الرد يدّلل على وجود مخطط تدعمه دولة الاحتلال وأجهزتها المختلفة من شرطة وقضاء لفرض أمر واقع على الأرض.

 

وأوضح أن من يحاول السيطرة على "جبل الريسان" "هي شركة أملاك استيطانية يرأسها زعيم المافيا الإسرائيلية (زنبيش)، الذي ترأس التنظيم السريّ اليهودي الإرهابي في عام 1976 (احتلال القدس والضفة)".

 

ودعا عساف إلى أوسع مشاركة جماهيرية يوم غدٍ الجمعة، وإقامة الصلاة فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء، وتعزيز صمود اهلنا على أراضيهم.

التعليقات : 0

إضافة تعليق