الرقم "17".. هل سيكون له ما بعده مع الزعيم؟

الرقم
رياضة

الاستقلال/ محمد العقاد

 الرقم (17) كان لنجم في شباب رفح في المواسم الماضية وكان له بصمة مع الفريق واختار رقم أخر، وهذا الرقم أصبح للاعب شاب صاعد من مدرسة الزعيم الكروية ليدافع عن ألوانه الموسم الجديد.

 

تم اعارته إلى فريق القادسية الرفحي وقدم مستوي مميز معهم وساهم بصعود الفريق إلى دوري الدرجة الممتازة، وقدم أداء مميز أيضاً بدوري الدرجة الممتازة الموسم الماضي، ولم يتمكن من بقاء الفريق بالممتازة رغم الأداء المميز الذي قدمه هو وزملائه، وذلك بسبب نقص الخبرات لديهم.

 

استعادة شباب رفح ليدافع عن ألوان الزعيم الرفحي في الموسم الجديد، قادم بقوة وحامل في جعبته الكثير من الأسلحة التي يمتلكها من أجل الدفاع عن ألوان الزعيم.

 

اللاعب الشاب محمد النمس (19 عاماً) يعتبر من أبرز اللاعبين التي خرجتهم مدرسة الناشئين في شباب رفح بالآونة الأخيرة، وفي حديث خاص لـــ" صحيفة الاستقلال" أكد أن طموحه كبيرة وليس لها حدود، ويأمل بتحقيق موسم ناجح مع شباب رفح وتحقيق البطولات، حتى يصل للعب في صفوف المنتخب الفلسطيني وتمثيله في المحافل الدولية.

 

وبثقته وامكانياته العالية، قال النمس: أنه قادر على تحقيق بطولة الدوري لشباب رفح، مبيناً أن هذا الموسم سيكون الحمل عليه كبير وسيكون إيجابي، وأن عينهم على اللقب واحراز البطولة.

 

وظهر النمس في أول مباراة مع شباب رفح بهذا الرقم في بطولة الشهيدة الطفلة "بيان أبو خماش" التنشيطية، وقدم أداء رائع ولفت الجميع بقدراته ومراوغاته وإزعاجه للخصم وأحرز هدف ليساهم مع بفوز الفريق، ولفت الأنظار، وأثبت للجميع أنه قادم بقوة، واعتمد عليه المدرب بشكل أساسي لنهاية المباراة.

 

هل هذا الرقم سيكون فاتحة خير عليه وعلى الزعيم الرفحي ويحقق ما كان يطمح له؟ أرضية الملعب ستكشف لنا ذلك في الأيام القادمة، ولننتظر ما الذي سيقدمه النمس.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق