دولة عربية تتصدّر قائمة الشعوب الأقل نشاطًا في العالم.. فمن هي؟

دولة عربية تتصدّر قائمة الشعوب الأقل نشاطًا في العالم.. فمن هي؟
صحة وجمال

الاستقلال/ وكالات

رصدت دراسة جديدة نشرتها منظمة الصحة العالمية مؤخرا، مستويات النشاط البدني غير الكافي لشعوب معظم البلدان، والتقييمات العالمية والإقليمية بشأن ذلك، في مسح شمل 186 دولة، لتختار منها قائمة أكسل 20 شعبًا في العالم.

 

وتربّع الشعب الكويتي على صدارة القائمة، إذ احتل المرتبة الأولى في قائمة أكسل 20 شعبًا، في حين نالت المملكة العربية السعودية والعراق، المرتبتين الـ3 والـ4 على التوالي، في الدراسة التي اعتمدت على تحديد مستويات ممارسة الرياضة في جميع أنحاء العالم.

 

وتبلغُ مستويات ممارسة النشاط البدني في الكويت، أدنى المستويات في العالم، مع فشل 67% من أفراده في تحقيق الأهداف الصحية الموصى بها. في حين كان 5.5% فقط من الناس في أوغندا لا يقومون بتمارين كافية للحفاظ على صحتهم، مما جعلها تتصدر المرتبة الأولى على قائمة الدول الأكثر نشاطًا، وفقًا لإحصائيات المنظمة.

 

وفي المُقابل، احتلت بريطانيا المرتبة 46 في الدراسة التي نشرتها منظمة الصحة العالمية والتي شملت 186 دولة، إذ ورد أن 36% من البريطانيين يعرّضون حياتهم للخطر، من خلال عدم القيام بما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة كل أسبوع.

 

وأوضحت الدراسة أن كثيرا من البريطانيين فشلوا في تحقيق الأهداف الصحية التي تُوصي بها منظمة الصحة، على عكس شعوب البلدان الأكثر فقرًا، مثل أفريقيا وأميركا الجنوبية ومعظم آسيا، إذ يميل هؤلاء للسير مسافات طويلة ويكونون أكثر نشاطًا في وظائفهم، في حين يعتمد سكان البلدان الغنية على وسائط النقل العامة.

 

وكشفت الدراسة أن 40% من الشعب الأميركي، و41% من الشعب الإيطالي، و53% من الشعب السعودي، و52% من الشعب العراقي، لا يقومون بتمارين كافية، وكان المتوسط العالمي للنشاط غير الكافي، وهو ما يُعادل 27% من سكان العالم، في حين لم تقلّ نسبة النشاط البدني عن 10% في 7 دول فقط، هي أوغندا، وموزامبيق، وليسوتو، وتنزانيا، ونيوي، وفانواتو وتوغو.

 

وحذّر التقرير من المخاطر الصحية التي تنجم عن الخمول البدني، والتي تتفاوت ما بين زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب، ومرض السكري والسرطان، وبين الموت المبكر.

التعليقات : 0

إضافة تعليق