مخازن الصحة بغزة تخلو من لقاحاته

د.ضهير: أنفلونزا «H1N1» فيروس غير مقلق ونبذل كل الجهود لمواجهته

د.ضهير: أنفلونزا «H1N1» فيروس غير مقلق ونبذل كل الجهود لمواجهته
صحة وجمال

غزة/ دعاء الحطاب

أكد د. مجدي ضهير مدير دائرة الطب الوقائي في وزارة الصحة بقطاع غزة، أن الانفلونزا المنتشرة في قطاع غزة موسمية لا تتطلب اتخاذ خطوات استثنائية خاصة لمنع انتشارها، مشدداً على أنها لا تختلف من حيث الأعراض عن الإصابة بفيروسات انفلونزا أخرى.

 

وقال د. ضهير لـ"الاستقلال":" إن انفلونزا H1N1"" أو ما تعرف بإنفلونزا الخنازير التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، انفلونزا عادية موجودة في جميع دول العالم من عشرات السنين، وباتت موسمية يزداد انتشارها في فصل الشتاء وينحصر في الصيف، بعد ظهورها لأول مره عامي (2009-2010)، وتُصيب الانسان مرة أو مرتين خلال العام".

 

وأضاف:" أن انفلونزا H1N1 الموسمية، واحدة من مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تُسبب الانفلونزا، لذا فهي لا تختلف عن غيرها من حيث المُضاعفات والأعراض، كذلك أن نسبة الوفيات الناتجة عنها هي نفسها، وفقاً لمُعطيات الصحة العالمية"، مشيراً إلى أن الصحة العالمية ألغت مسمي انفلونزا الخنازير واستبدلته باسم انفلونزا H1N1.

 

وأوضح أن هناك فئة من المواطنين تؤثر عليهم الإنفلونزا والتي قد تسبب لهم بالوفاة، بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم، وخاصة لكبار السن" فوق الخمسين عاما"، والمُصابين بأمراض مزمنة كـ"مرضى القلب، السكر، الضغط،"، ومرضى الكلي والكبد والسرطان، إضافةَ للحوامل، لافتاً الى أن هذه الفئة قد يُصاحب العدوي مُضاعفات قد تؤدي للوفاة، اذا لم تُعالج بالوقت المناسب.

 

وشدد على ضرورة توجه أصحاب تلك الفئة للمؤسسات الصحية بمجرد ظهور أعراض الانفلونزا لديهم، ليتم تقييم حالتهم وإعطائهم العلاج المناسب، خاصة أن الاكتشاف المبكر يُساعد على تجنب أي مضاعفات قد تؤدي إلى الوفاة.

 

أعراض وعلاج

 

وبين أن أعراض الإصابة بالإنفلونزا تتمثل بارتفاع درجة الحرارة، والسعال، وألم المفاصل والظهر، وسيلان الأنف، وفي بعض الأحيان صعوبة بالتنفس، مبيناً أن شرب السوائل الدافئة، وتناول الأطعمة الغنية بفيتامين C، كالحمضيات والليمون، بالإضافة إلى تناول خافض للحرارة ومسكن ألم، جميعها تُساهم في تخفيف حدة الانفلونزا.

 

ولفت إلى أن هناك 6 حالات وفاة نتيجة الإصابة بانفلونزا H1N1 في قطاع غزة، منذ بداية تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وهم من كبار السن المُصابين بأمراض مزمنة ومناعتهم ضعيفة، بحيث استطاعت الفيروسات الفتك بالجسم، مُشيراً إلى أن هذه الحالات وصلت المُستشفى في وقتٍ مُتأخر.

 

وذكر أنه ثبت لدى الجهات الطبية الرسمية بالفحص والمتابعة وجود حالات إصابة بفيروس الانفلونزا H1N1 في منطقتين في غزة ولا تتعدى 12 حالة، مؤكداً أن وزارة الصحة تتعامل مع الحالات المُصابة بالمرض في كافة العيادات والمراكز الصحية، بإجراءات واضحة ومُتجددة كل شتاء.

 

ولفت إلى أنه لا يمكن منع انتشار الانفلونزا والقضاء عليها حتى في أرقى دول ومستشفيات العالم، لكونه مرضاً سريع الانتشار لارتباطه بالمناخ الفيروسي المتواجدة في الطبيعة، لكن يمكن الحد من انتشاره من خلال اتخاذ إجراءات بسيطة، تتمثل بشرب السوائل الدافئة باستمرار، وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات، التهوية والابتعاد عن الأماكن المغلقة، والتعرض لأشعة الشمس وغسل الأيدي باستمرار.

 

وبين أنه ظل في الواقع الذي تشهده وزارة الصحة في قطاع غزة جراء الحصار فإن مخازنها تخلو من الأدوية ذات الفاعلية الكبيرة في الحد من أعراض الفيروس وتحديداً دواء (تاميفلو)، كذلك اللقاح الخاص بالمرض، نتيجة احتجازها من قبل الاحتلال الإسرائيلي. 

التعليقات : 0

إضافة تعليق