"الجهاد": دماء "شهداء الجمعة" تؤكد على أن القدس قبلة الجهاد وأرض الرباط

مقاومة

غزة/ الاستقلال

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين مساء الجمعة، أن دماء الشهداء على بوابات الأقصى رسالة واضحة بأن الانتفاضة مستمرة وأن الشعب لن يستسلم، فإرادته حية وعزيمته ماضية.

 

واستشهد ثلاثة شبان فلسطينيين، مساء الجمعة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي في منطقة باب العامود بمدينة القدس المحتلة؛ بعد تنفيذهم عملية طعن وإطلاق نار في المنطقة، فيما قتلت مجندة وأصيب (5) إسرائيليين وصفت حالتهم بين المتوسطة والطفيفة.

 

وقال مسؤول المكتب الاعلامي لحركة "الجهاد" داوود شهاب، في تصريح صحفي، مساء الجمعة، إن دماء شهداء الجمعة على بوابات الأقصى، لعنة تطارد المتخاذلين عن نصرة القدس وحمايتها، كما أنها تشهد على أن القدس هي قبلة الجهاد وأرض الرباط، ومهما علا الطغيان الصهيوني وتجبّر الغاصبون فإن عزيمة الفلسطيني لن تنكسر ولن تتراجع .

 

وأضاف: طوبى للشهداء الأبرار الصائمين الذين انتفضوا للدفاع عن طهارة وقداسة الأرض المباركة، ليصرخوا في وجه كل المتآمرين والمطبعين، وليقولوا هذا هو العدو الذي يحتل أرضنا ويدنس قدسنا، كما أنهم خرجوا يرفضون الرضوخ لإملاءات العدو ومطالبه بملاحقة المقاومة ووقف "التحريض".

 

وقال شهاب: سلام على الشهداء الأكرمين، وعهدا ألا نفرط في وصاياهم، وأن نواصل المسير في طريق المقاومة والجهاد .

التعليقات : 0

إضافة تعليق