اعتبرها تجاوزا خطيرا للحريات الإعلامية

التجمع الإعلامي يندد باستهداف الاحتلال للصحفيين

التجمع الإعلامي يندد باستهداف الاحتلال للصحفيين
سياسي

غزة/ الاستقلال

ندد التجمع الإعلامي الفلسطيني بشدة، باستمرار وتصاعد الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، مطالباً الجهات الحقوقية الدولية المعنية بالحريات الإعلامية وحقوق الصحفيين، بالتدخل العاجل لتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين في ضوء تغوّل الاحتلال الإسرائيلي عليهم.

 

وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على الصحفيين أمس الجمعة إلى إصابة أربعة منهم، حيث أصيب كل من الصحفيين مصطفى حسونة مصور وكالة الأناضول التركية، وعطية درويش مصور وكالة الرأي الحكومية، وحسن اصليح مصور قناة القدس الفضائية، بقنابل الغاز أثناء تغطيتهم لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة، والصحفي مصعب شاور بعيار مطاطي أثناء تغطيته للفعاليات بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.  

 

وقال مسؤول التجمع الإعلامي الفلسطيني توفيق السيد سليم في تصريح صحفي تلقت "الاستقلال" نسخة عنه، إن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصحفيين، تعتبر تجاوزا خطيرا للمواثيق والأعراف الدولية التي تكفل حرية العمل الصحفي وتجرّم المساس بالصحفيين.

 

وأكد السيد سليم على أن التقاعس الدولي عن توفير الحماية اللازمة للصحفيين بالرغم من الجرائم الإسرائيلية الواضحة بحقهم؛ شكّل مساحة إضافية لقوات الاحتلال لمواصلة هذا العدوان في استخفاف واضح بكافة المواثيق الدولية ذات العلاقة بالعمل الصحفي والإعلامي.

 

وطالب السيد سليم بضرورة توفير الحماية الدولية للصحفيين ووضع حد لمسلسل الاستهداف الذي يتعرضون له على مرأى ومسمع من العالم بأسره.

 

وثمن السيد سليم الأداء المهني والوطني للصحفيين في تغطية مسيرات العودة وكافة الأحداث على الساحة الفلسطينية، بالرغم مما يتعرضون له من اعتداء وتضييق وملاحقة، متمنيا الشفاء العاجل لكافة الزملاء الجرحى والحرية للزملاء الأسرى الذين يقبعون خلف زنازين الاحتلال.

التعليقات : 0

إضافة تعليق