الطاقة تصفه بـ"الإجراء الخطير"

"حماس" تحمل الاحتلال المسئولية الكاملة عن تداعيات تقليص كهرباء غزة

سياسي

 غزة/ الاستقلال

حمّلت حركة "حماس" الاثنين، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات تقليص كهرباء غزة.

 

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي وصل "الاستقلال" نسخة منه، إن "الاحتلال يتحمل المسؤولية لأنه من يجبي ضرائب غزة على المعابر"، مؤكداً أن ضرائب غزة التي تجبيها "إسرائيل" تكفي حاجتها من الكهرباء وغيرها.

 

وأعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة اليوم تخفيض (8) ميجاواط من قدرة الكهرباء على الخطوط الإسرائيلية المغذية للقطاع، موضحة أن تقليص قدرة الكهرباء "سيؤثر بشكل كبير على برامج التوزيع وانتظامها"، واصفة ذلك بـ"الإجراء الخطير".

 

وحذّرت الطاقة من أن تقليص قدرة الكهرباء يُنذر بآثار خطيرة على واقع الكهرباء في غزة، والذي يعاني أصلًا من نقص حاد وعجز كبير في إمدادات الطاقة، محملةً الاحتلال والأطراف المتسببة بهذا الإجراء كامل المسؤولية عن "العواقب الوخيمة المترتبة على هذا التقليص".

 

 وكان ما يسمى بالمجلس الأمني الصهيوني المصغر (الكابينيت)، قد قرر في آخر اجتماع له الشهر الجاري، تقليص إمدادات الكهرباء لقطاع غزة، بناء على طلب رئيس السلطة محمود عباس، وتقدم وزير المالية في حكومة الوفاق الوطني شكري بشارة تقدم بالطلب رسمي إلى الاحتلال لقطع الكهرباء عن غزة.

 

ويزود الاحتلال القطاع بعشرة خطوط، بما يوفر حوالي (123) ميجا واط، بالإضافة لـ (23) ميجا واط أخرى تزودها الخطوط المصرية لغزة.

 

وتوقفت محطة التوليد الوحيدة في غزة عن العمل تماماً، على ضوء قرار رئيس السلطة بإعادة فرض الضرائب على الوقود المورد للمحطة.

 

 

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق