ألمحت بإعادة تفعيل "أدوات الإرباك"

"مسيرة العودة" تدعو لأوسع مشاركة غداً بــجُمعة "صمودنا سيكسر الحصار"

سياسي

غزة/  قاسم الأغا:

دعت الهيئة الوطنية العليا لـ"مسيرة العودة وكسر الحصار"، مساء الخميس، جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة يوم غدٍ في جمعة "صمودنا سيكسر الحصار"، على طول المناطق الشرقية لقطاع غزة.

 

وقالت الهيئة في بيان وصل "الاستقلال": "ندعو المواطنين لأوسع مشاركة عصرًا في الجمعة الـ 42 لمسيرات العودة (صمودنا سيكسر الحصار).

 

وتتزامن هذه الدعوة مع توتّر "غير مسبوق" للأحداث الداخلية الفلسطينية (السياسية والأمنية)، وتصعيد الاحتلال ميدانيًا وسياسيًّا ضد القطاع.

 

وكان الاحتلال قرّر منتصف الأسبوع الجاري تجميد الدفعة الثالثة من أموال المنحة القطرية المخصصة لصرف رواتب موظفي حكومة "حماس" السابقة؛ بذريعة اعتراض صاروخ في شمال عسقلان، تم إطلاقه من القطاع.

 

وحمّلت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وقادة فصائل فلسطينية الاحتلال التداعيات والنتائج الكاملة لهذا القرار/ معتبري إيّاه تنصلًا من تفاهمات "إعادة الهدوء وكسر حصار غزة"، التي تجري برعاية الأمم المتحدة  ومصر وقطر.

 

وألمحت الهيئة على لسان العضو فيها أحمد المدلّل، بإعادة النظر في الأدوات والأساليب السلمية المستخدمة بالمسيرات؛ طالما استمر الاحتلال بالمماطلة والتسويف في تنفيذ التفاهمات.

 

وفي تصريح  لـ"الاستقلال"، أكّد المدلّل وهو القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن سيناريو العودة إلى الأدوات والأساليب السلميّة المُربكة للاحتلال مطروح للنقاش بقوة على طاولة "الهيئة".

 

وتابع: "سنعيد التكتيكات، واستخدام الأدوات السلمية التي أربكت العدو الصهيوني، وتجعل من مناطق غلاف غزة جحيمًا له ولمستوطنيه"، مشددًا على أن من حق شعبنا اتخّاذ كل ما يملك؛ لإرغام الاحتلال على تنفيذ التفاهمات حول إعادة الهدوء وكسر الحصار.

 

إلى ذلك، حمّلت حركة "حماس" الاحتلال نتائج تنكره لحقوق شعبنا الفلسطيني، ومماطلته وتنصله من تطبيق تفاهمات "كسر الحصار".

 

ودعا المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع في تصريح لـ"الاستقلال"، الوسطاء إلى إلزام الاحتلال بالتفاهمات التي تمت وتنفيذ ما بقي منها، مشددًا على استمرار فعاليات مسيرة العودة "حتى انتزاع كامل حقوق شعبنا من الاحتلال، فحقوقنا ننزعها انتزاعًا ولا تُوهب لنا".

 

يأتي ذلك في وقت رجّحت فيه وسائل إعلام عبرية، أن تشهد فعاليات مسيرة العودة تصاعدًا في أدواتها وأساليبها، خلال المرحلة المقبلة.  

 

وزعم موقع "والّلا" العبري، أن "حركة حماس تستعد لتجديد إطلاق البالونات الحارقة والأساليب التي استخدمتها في مسيرات العودة خلال الأسابيع الماضية"، مدعيًا أن "ممثلي حماس التقوا بممثلي وحدات الطائرات الورقية، والكوشوك، والإرباك الليلي، للتحضير للجولة التالية من التصعيد".

 

ومنذ انطلاقها يوم 30 مارس/ آذار الماضي، أدى قمع قوات الاحتلال بالرصاص وقنابل الغاز للمشاركين بمسيرات العودة، إلى ارتقاء نحو 243 شهيدًا، وجرح آلاف آخرين.

التعليقات : 0

إضافة تعليق