"أبلغنا السفير القطري محمد العمادي بذلك"

"الحيّة": نرفض استقبال "المنحة القطرية" و"تلكؤ" الاحتلال بإدخالها "غير مقبول"

سياسي

غزة/ الاستقلال:

أكد عضو المكتب السياسي نائب رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، مساء الخميس، رفض حركته استقبال أموال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية، مرجعًا ذلك إلى مماطلة وتلكؤ الاحتلال بإدخالها في أتون انتخاباته الداخلية (الكنيست)، والتراجع عن الالتزام بالتفاهمات.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي له بمدينة غزة، عقب لقاء جمع قيادة "حماس" بالسفير القطري محمد العمادي، الذي وصل القطاع الليلة الماضية.

 

وقال الحيّة: "إن حماس أكدت للسفير العمادي رفضها استقبال أموال الدفعة الثالثة ومحاولات الاحتلال ابتزاز شعبنا وإدخاله ومسيرة العودة في أتون الانتخابات".

 

وأضاف: "نرفض استلام المنحة القطرية ردًا على سلوك الاحتلال تجاه التفاهمات التي رعتها مصر والأمم المتحدة ونحمّله المسؤولية"، مؤكدًا في الوقت ذاته على استمرار "مسيرات العودة" حتى انتزاع الحقوق الوطنية، وتحقق الأهداف التي انطلقت المسيرات لأجلها.

 

وأشاد عضو المكتب السياسي لـ"حماس" بدور وجهود قطر الرامية للتخفيف من معاناة الفلسطينيين المحاصرين في غزة، ولكل المساعي المحققة لهذا الهدف.

 

وفي وقت سابق اليوم، قرر رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" تبنّي توصية أجهزة أمنه والسماح بدخول الدفعة الثالثة من المنحة القطرية إلى قطاع غزة؛ "منعًا لتصاعد التوتر بشكل أكبر".

 

 وفي أكتوير/ تشرين أول 2018، أعلنت قطر عن منحة مالية للقطاع لستة أشهر بواقع (150) مليون دولار، ضمن تفاهمات "تثبيت وقف إطلاق النار" بين المقاومة والاحتلال، إبّان حرب عام 2014.

 

وتستهدف المنحة دفع فاتورة رواتب موظفي حكومة "حماس" السابقة، وتوفير الوقود الخاص بمحطة توليد الكهرباء.

 

وحوّلت الدوحة شهرين من المنحة (أكتوبر ونوفمبر/ 2018)؛ إلّا أن الدفعة الثالثة عن شهر ديسمبر الماضي، تماطل "إسرائيل" بإدخالها بذريعة "عدم استقرار الوضع الأمني".

التعليقات : 0

إضافة تعليق