عاد إلى الدرجة الاولى بعد غياب 9 مواسم

" الأقصى"..  مشوار شاق.. والنهاية أفراح

رياضة

 

غزة / عبدالله نصيف:

توج نادي الأقصى الرياضي أحد أندية مخيم النصيرات بلقب دوري الدرجة الثانية" فرع الوسطى و الجنوب " ، ليعود من جديد لمصاف دوري الدرجة الأولى بعد غياب دام 9 سنوات .

 

وعمت الفرحة أرجاء المخيم بالتتويج و الصعود و كتابة إنجاز جديد شارك فيه مجلس الإدارة برئاسة بهاء مطر والجهاز الفني بقيادة المدرب عبدالله محمود و الفريق الأول على رأسهم حامي العرين علي الحواجري والكابتن بهاء أحمد وخلفهم جمهور ساندهم منذ بداية المهمة حتى نهايتها والتي تكللت بالنجاح .

 

وعبر رئيس النادي عقب المباراة عن سعادته الكبيرة بهذا التتويج وتحقيق الإنجاز بعد موسم طويل و شاق تكلل بالصعود  دوري الدرجة الاولى.

 

و قال مطر " الحمد لله على تحقيق لقب دوري  الدرجة الثانية والذي جاء بهمة الجميع ، و الصعود للدرجة الأولى ، بعد سنوات طويلة من التعب و العمل المتواصل لعودة الكيان لهذه المكانة" .

 

وتابع " البداية كانت تحقيق أول إنجاز لمجلس الإدارة الذي عمل على صعود الفريق من الدرجة الثالثة إلى الثانية قبل عامين، ولم يحالفنا الحظ العام الماضي من تحقيق الصعود للدرجة الأولى، ليكلل الله هذه الجهود هذا الموسم بعد منافسة شرسة مع الجار أهلي النصيرات وحسم بطاقة الصعود في آخر جولة" .

 

وأكد على أنهم سيعملون في العام القادم على توفير ما يلزم لبقاء الأقصى بالدرجة الأولى وأن يحتل مركز يليق بالفريق، ومن ثم العمل على الصعود لأول مرة في تاريخ النادي للدرجة الممتازة، خلال الفترة المقبلة".

 

فرحة كبيرة

 

هذا ولم يستطع المدير الفني للفريق قائد السفينة للدرجة الأولى عبدالله محمود اخفاء دموع الفرح، عقب إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة معلنة تتويج فريقه بلقب الدرجة الثانية وتحقيق حلم الصعود .

 

وأوضح محمود أن هذه الدموع، دموع فرحة كبيرة، وعتب شاق تكلل بالصعود، متابعا "سعينا على مدار العام للتأهل للدرجة الأولى ونجحنا في تحقيق حلمنا ، أشكر كل اللاعبين الذين بذلوا كل الجهد لتحقيق الحلم ولن نكون ضيوف شرف في الدرجة الأولى ".

 

و قال محمود لـ" الاستقلال " سعيد بتحقيق انجاز ثاني على التوالي و الصعود مع فريق جديد نادي الأقصى، بعد الصعود العام الماضي لنفس الدرجة مع نادي العطاء، لافتا الى انه مستمر في قيادة الأقصى العام القادم بالدرجة الأولى .

 

جهد كبير

 

فيما أشاد حامي العرين علي الحواجري بزملائه الذين قدموا جهدا كبيرا في اللقاء الأخير في الدوري أمام أهلي النصيرات الذي ساهم في حسم التتويج والصعود .

 

وقال الحواجري: قدمنا مستويات متميزة مما جعلنا نحسم اللقب هذا الموسم رغم الصعوبات التي صاحبت الفريق في مشواره، لكن بهمة الأبطال والإدارة الحكيمة التي لبت للفريق كل شيء، والأب الروحي للفريق الكابتن عبد الله محمود تحقق الإنجاز" .

 

وأهدى الحواجري  هذا الإنجاز الجديد للأقصى  للجمهور الذي لم يقصر مع الفريق في المساندة والوقوف معه في أحلك الظروف، ولمجلس الإدارة وكل من دعم وساند الفريق للوصول إلى منصات التتويج .

التعليقات : 0

إضافة تعليق