د. عليّان لـ"الاستقلال": تفاهمات كسر حصار غزة "تسير ببطء" والتزام الاحتلال بها "مُستبعد"

 د. عليّان لـ
سياسي

غزة تتعرض لمؤامرة كبيرة لوأد مقاومتها وتمرير "صفقة القرن"

"مسيرات العودة" لن تتوقف والصراع مع الاحتلال "وجودي"

فُرص تحقيق المصالحة بعيدة والسلطة تريد فرض شروط لا تؤسس للشراكة

مواجهة "أنظمة التطبيع" تتطلب استراتيجية شاملة قائمة على "المقاطعة والتجريم"

غزة/ قاسم الأغا:

أكّد عضو القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. جميل عليان، أن تفاهمات "كسر حصار غزة" برعاية مصرية "تسير ببطء"؛ بفعل تعنّت الاحتلال "الإسرائيلي" وتنصّله من تنفيذ ما عليه من التزامات، كاشفًا في ذات الوقت عن "مؤامرة كبيرة" يتعرض لها قطاع غزة؛ لتمرير الصفقات المشبوهة في إشارة إلى (صفقة القرن).

 

وفي حوار شامل مع صحيفة "الاستقلال"، استبعد د. عليّان أن تستطيع الأطراف المختلفة إلزام الاحتلال على تنفيذ تفاهمات كسر الحصار، على الأقل خلال الفترة الراهنة التي تسبق مرحلة الانتخابات الصهيونية الداخلية (الكنيست)، المقررة بإبريل (نيسان) المقبل.

 

وقال: "شهر مارس (آذار) الجاري خطير وحسّاس بالنسبة للمستقبل السياسي لبعض السياسيين الصهاينة، وعلى رأسهم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، كونه يسبق مباشرة موعد إجراء الانتخابات، ولهذا من المستبعد أن يقدم نتنياهو تنازلات وإنجازات لقطاع غزة؛ خشيةً من خسارة المزيد من أصوات المنتخبين".

 

وأضاف: "نتنياهو يحاول استغلال الوقت حتى موعد الانتخابات الصهيونية، وما ستؤول إليه من نتائج، دون دفع فاتورة حقيقية للفلسطينيين"، مشيدًا بالتحركات المصرية عبر الوفد الأمني المصري، في محاولة جديدة لإحداث التخفيف من الحصار "الإسرائيلي" الشامل المفروض على القطاع منذ نحو (13) عامًا.

 

وبيّن أن تفاهمات "كسر الحصار" تشمل بنودًا متكاملة مبدوءة بتحسين أوضاع القطاع المعيشية والاقتصادية عبر مشاريع إعادة الإعمار والبنى التحتية وتشغيل الأيدي العاملة، وتوسيع مساحة الصيد إلى 20 ميلًا، مرورًا بإنشاء الممرّ البحري، ومد خط غاز لمحطة توليد الكهرباء، وربطها بخط 161 "الإسرائيلي".

 

وأشار إلى أن قطاع غزة يتعرض لمؤامرة كبيرة لجهة كسر بندقيته ووأد مقاومته، باعتباره الرافعة والأكثر تأثيرًا لمشروع المقاومة في فلسطين، إلى جانب الروافع الأخرى أيضًا (الضفة والقدس والأراضي المحتلة عام 1948، والشتات).

 

وتابع: "من هذا المنطلق يأتي الحصار المفروض على القطاع، سواءً من قبل الاحتلال الإسرائيلي، أو بذراع عربي، أو فلسطيني (السلطة الفلسطينية)، حتى يتم تمرير الصفقات المشبوهة، الهادفة لتصفية القضية والثوابت الوطنية".

 

وأكمل: "معظم التحركات الجارية بشأن قطاع غزة، تأتي في إطار محاولة احتواء مسيرات العودة لجهة تمرير المخططات وخوفًا من الانفجار بوجه الاحتلال، وليس بدافع المساعدة والتخفيف من الأوضاع الحياتية والاقتصادية الصعبة بالقطاع، كما تعيش بقية شعوب العالم الحيّة.    

 

مسيرات العودة

 

وبشأن مسيرات العودة وكسر الحصار التي اقتربت من دخول عامها الثاني، جدّد د. عليّان - وهو عضو الهيئة العليا للمسيرات - التأكيد على استمراريتها، بغض النظر عن "التفاهمات".  

 

ولفت إلى أن المسيرات خضعت لسلسلة تقييمات لعامها الأول من قِبل هيئتها العليا وداخل الفصيل العضو بالمسيرات للوقوف بشكل شفّاف على نقاط القوة والضعف لهذا الفعل الشعبي المقاوم، وضمان تواصله بما يحقق أهدافه الاستراتيجية والتكتيكية.

 

وأكّد  أن يوم 30 مارس (آذار) الجاري، الذي يصادف ذكرى يوم الأرض، ومرور عام على انطلاق مسيرات العودة سيكون يومًا مشهودًا وفارقًا في تاريخ شعبنا، ومستقبل المسيرات، في عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعلى مستوى العالم. وتابع: "الثلاثون من مارس سيشهد مليونية غير مسبوقة بالقطاع، وخروج لآلاف الفلسطينيين بالضفة المحتلة والأراضي الـمحتلة عام 1948، وكذلك مناطق اللجوء الفلسطيني، إضافة إلى وقفات في بلدان أوروبية دعمًا للأرض وحق العودة".

 

وجدّد عضو القيادة السياسية لحركة "الجهاد"، التأكيد على أن المسيرات انطلقت لتحقيق هدفين، الأول "استراتيجي"، "وهو تثبيت حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، الذين هُجروا قسرًا إبّان النكبة الفلسطينية عام 1948م"، والآخر "تكتيكي"، "ألا وهو كسر الحصار المفروض على غزة وليس التخفيف من وطأته فقط".

 

وقال: "حتى وإن تمّ كسر الحصار كاملًا عن القطاع فإن مسيرات العودة لن تتوقف؛ لأن محطتها الأخيرة العودة إلى فلسطين المحتلة".

 

وأشار إلى أن المسيرات نجحت بإعادة عنوان القضية الفلسطينية على أجندة الاجتماعات والمحاضر الدولية، وتعطيل مشاريع سياسية بالمنطقة، كمشروع هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الاحتلال، وطرح صفقة القرن، التي تأجل الإعلان الرسمي عنها في غير مرة.

 

وكشف عن أن الهيئة الوطنية العليا للمسيرات تبذل جهودًا كبيرة جدًا لجهة توسيع رقعة الجغرافية للمسيرات خصوصًا بالضفة الغربية والقدس المحتلتَين، ضد مرتكزات المشروع الصهيوني القائم على الاستيطان والحواجز والتنسيق الأمني (مع السلطة الفلسطينية) وتهويد المقدسات الإسلامية.

 

وعن موقف حركته (الجهاد) إزاء قتل الاحتلال المتعمّد للمتظاهرين السلميين بمسيرات العودة وقصفه أهدافًا بالقطاع، قال: "العدو الصهيوني منذ إنشائه قائم على سياسة القتل والعدوان"، مؤكدًا على أن الصراع مع العدو هو "صراع وجود" وليس حدود.

 

وشدّد على أن فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي لن تسمح للعدو بمواصلة اعتداءاته ضد الفلسطينيين، خصوصًا المتظاهرين بمسيرات العودة.

 

وأضاف: "الجهاد أثبتت سابقًا أنها قادرة بالفعل على لجم العدو، حيث بدأ ذلك بعملية ثأر تشرين، التي شملت قصف الجناح العسكري للحركة (سرايا القدس) مستوطنات ما يسمى غلاف غزة بعشرات القذائف الصاروخية في تشرين أول (أكتوبر) 2018، وما تلاها بشهر (تشرين ثان/ نوفمبر) من العام ذاته من عملية جحيم عسقلان، وما سبق هاتين العمليتين". 

 

واستبعد أن يُقدم الاحتلال "الإسرائيلي" على شنّ عدوان عسكري جديد على القطاع، الذي أسقط وزير الحرب الصهيوني السابق (أفيغدور ليبرمان) وغيره من قيادات الجيش الصهيوني، خصوصًا خلال الفترة الحالية، التي تسبق انتخابات الكنيست.

 

إلّا أن القيادي بالجهاد أكّد على أن المقاومة وعلى رأسها "سرايا القدس" جاهزة وحاضرة للدفاع عن شعبنا إذا ما أقدم الاحتلال على ارتكاب حماقة جديدة (عدوان عسكري).

 

وأشار إلى ضرورة "توحيد الجبهات" عمليًا بين قوى المقاومة ضد أي اعتداء صهيوني يتعرض له إحدى مكونات المقاومة بالمنطقة، موضحًا أن تلك المكونات باتت على قناعة تامة بأهمية هذا التوحّد، ضد العدو المشترك (إسرائيل) للأمة العربية والإسلامية. 

 

واستدرك: "لكن هذه القناعات لم تصل إلى مستوى المأسسة، إلّا أننا نعتقد أن أي اعتداء على غزة لن يقف مكونات محور المقاومة الأخرى مكتوفة الأيدي".

 

 المصالحة الوطنية

 

في سياق آخر، قلّل القيادي بالجهاد من فرص إتمام المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، في ارتفاع حدة الخلافات والتراشق الإعلامي بين الحركتين.

 

وقال: "فرص المصالحة بعيدة جدًا، والسبب وجود مشروعين مختلفين ومتضادين، الأول مشروع السلطة وهو مشروع تسوية قائم على التنازل (تقوده السلطة برام الله)، والآخر مشروع فلسطيني (مقاوم) حقيقي يسعى لاسترداد الأرض والحقوق المسلوبة من الاحتلال".

 

وفيما حمّل السلطة الفلسطينية مسؤولية تعطيل المصالحة؛ دعاها إلى مراجعة أدواتها ومشاريعها والانحياز للمشروع الوطني الحقيقي، وإعادة منظمة التحرير إلى سابق عهدها عبر تبنّي الكفاح المسلح، والحفاظ على القدس، واللاجئين، والتحلّل من إفرازات اتفاق أوسلو، ورفض صفقة القرن (..). 

 

وعدّد الإجراءات العقابية التي تفرضها السلطة على قطاع غزة والتي كان آخرها قطع رواتب المئات من موظفيها بالقطاع، ومستحقات أُسر الشهداء والأسرى والجرحى بأنها "غير مبررة"، واصفًا إيّاها بـ"الإجراءات غير الوطنية وغير الإنسانية".

 

وقال: "نحن في حركة الجهاد الإسلامي نجرّم ونحرّم هذه العقوبات، لا سيما وأن هذه الخطوة تأتي في ظل محاولات لتمرير المؤامرات على الفلسطينيين"، مطالبًا السلطة بالتراجع الفوري عن كل إجراءاتها، والعمل على تعزيز صمود شعبنا بالقطاع.

 

وبالرغم من انعدام فُرص المصالحة، بيد أن حركة الجهاد الإسلامي لم توقف جهودها ومساعيها الرامية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الداخلي.

 

ونوّه إلى أن الدعوة المصرية الأخيرة التي تلقتها حركته خلال زيارتها الأخيرة للقاهرة في فبراير (شباط) المنصرم، إلى جانب كُبرى الفصائل الفلسطينية، للاجتماع من أجل بحث المصالحة الوطنية قد أرجئت.

 

وقال: "مصر أرجأت دعوتها للفصائل الخمسة (فتح، حماس، الجهاد، الشعبية، الديمقراطية)؛ بسبب رفض فتح والرئيس أبو مازن (محمود عبّاس) الجلوس مع حماس".

 

ورحّب بدعوة الاتحاد البرلماني العربي المُنعقد أمس الأول بالعاصمة الأردنية (عمّان) بشأن تشكيل لجنة برلمانية عربية تبحث مع الأطراف الفلسطينية سبل المصالحة، كضرورة ملحّة لمواجهة التحديات التي تواجه مشروعنا الوطني.

 

وأوضح أن "الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تمرير ما تُسمى "صفقة القرن" عبر حزمة من (3) عناوين رئيسة، أولها تصفية القضية الفلسطينية، ثم الذهاب نحو التطبيع العربي مع "إسرائيل"، بينما العنوان الثالث يتمثل بإظهار إيران عدوًا وهميًا للعالم كله، وأنسنة العدو المركزي ألا وهو الكيان الصهيوني".

 

ودعا إلى تبنّي استراتيجية شاملة بين الفلسطينيين والدول المقاومة الداعمة لهم  لمواجهة الأنظمة العربية المنزلقة نحو التطبيع مع الكيان، قائمة على المقاطعة العلنية والتجريم السياسي والإعلامي لـ "أنظمة التطبيع"، مؤكدًا أن هرولة تلك الأنظمة ستصطدم بحائط الفشل، أمام صمود الفلسطينيين وتمسكهم بحقوقهم الوطنية الكاملة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق