وبالإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين

التجمع الإعلامي يطالب بوضع حد للانتهاكات بحق الصحفيين

التجمع الإعلامي يطالب بوضع حد للانتهاكات بحق الصحفيين
سياسي

 

غزة/ الاستقلال

 أعرب التجمع الإعلامي الفلسطيني، في الاتحاد الإسلامي للنقابات، عن بالغ قلقه إزاء الأحداث التي يشهدها قطاع غزة والتي تخللها اعتداء واعتقال غير مبرر ومرفوض ومدان؛ لعدد من الزملاء الصحفيين خلال قيامهم بواجبهم المهني في تغطية تلك الأحداث.

 

وطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني في بيان له تلقت "الاستقلال" نسخة عنه مساء الجمعة "وزارة الداخلية في غزة بضرورة الإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين، ومحاسبة العناصر الأمنية المعتدية وكل من أصدر أوامره باتخاذ هذا السلوك المنافي لعادات شعبنا وأخلاقه في التعاطي مع حراس الحقيقة، ووضع حد لاستمرار تلك الانتهاكات بحق صحفيينا البواسل الذين قدموا ولا زالوا دماءهم وأرواحهم وحريتهم في سبيل شعبنا وقضيتنا العادلة".

 

واعتقلت الاجهزة الامنية التابعة لوزارة الداخلية بغزة مساء اليوم الجمعة الزميل الصحفي في وكالة فلسطين اليوم الإخبارية مطر الزق من منزله في حي الشجاعية بغزة، كما اعتقلت الصحفي في موقع دنيا الوطن أسامة الكحلوت، واعتدت على مراسل إذاعة صوت الشعب محمود اللوح في دير البلح، خلال تغطيتهم فعاليات الحراك الشعبي ضد الغلاء.

 

وجدد التجمع الإعلامي الفلسطيني التأكيد على موقفه الراسخ والمتمثل برفض المساس بالحريات الإعلامية من أي جهة كانت باعتبارها حق ثابت من الحقوق الواجب صيانتها وعدم التعرض لها تحت أي مبرر من المبررات.

 

ودعا التجمع كافة الأطر والفعاليات الصحفية لإعلاء صوتها الرافض لأي مساس بالصحفيين سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية المحتلة على خلفية عملهم المهني، والعمل على صون الحريات الإعلامية وتوفير البيئة المناسبة والضامنة لتمكين الصحفيين من أداء رسالتهم المهنية والنضالية والأخلاقية تجاه شعبنا على أكمل وجه، انسجاما مع القوانين المحلية والدولية التي تحرّم المساس بالصحفيين على خلفية عملهم المهني.

 

 

 

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق