تتعرض لعقاب جماعي منذ عدة أيام

"سلفيت".. صمود ومقاومة في وجه حصار الاحتلال

سياسي

غزة / سماح المبحوح:

لليوم الرابع على التوالي يواصل الاحتلال الإسرائيلي فرض حصار مشدد والقيام بعمليات مداهمة على قرى وبلدات محافظة سلفيت؛ حيث يتهم شاباً من المحافظة بالمسؤولية عن عملية قرب مستوطنة ارئيل شمال الضفة المحتلة أسفرت عن مقتل جندي ومستوطن وإصابة ثالث بجروح خطيرة واعتقت افراد عائلته كافة للتحقيق معهم وعدد من أصدقائه، فلا  تكاد تمضي ساعة  دون مداهمة أو اعتداء هنا وهناك.  وفي ظل سعي الاحتلال الإسرائيلي لاعتقال الشاب أبو ليلي ( 19 عاما) من قرية الزاوية بذات المحافظة الذي يتهمه بتنفيذ العملية، داهمت قوة من جيش  الاحتلال منزل عائلته الليلة قبل الماضية ، واعتقلت والده وشقيقه نور ، كما اقتحمت قوة أخرى محل تابع للعائلة في قرية بيديا.

 

 

و فرض الاحتلال الاسرائيلي إغلاقا على قرى الزاوية و بورقين والديك ، وأقام غرفة عمليات أمامية مشتركة لجيش الاحتلال والشاباك ، كذلك شن  حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة ، تخللها اعتقال 15 فلسطينيا .

 

إجراءات الاحتلال الإسرائيلي المشددة بحق قرى وبلدات محافظة سلفيت ، تأتي في ظل اتهام " الشاب " أبو ليلى " بتنفيذ عملية طعن وإطلاق النار  يوم الأحد الماضي قرب مفرق " أرئيل"، والتي أسفرت عن مقتل جندي ومستوطن وإصابة ثالث بجروح خطيرة .

 

إجراءات مشددة

 

محافظ محافظة سلفيت ابراهيم البلوي أكد أن الاحتلال الإسرائيلي يشدد من حصاره لقرى وبلدات محافظة سلفيت ، من خلال تعزيزات كبيرة على مداخل ومخارج القرى والبلدات ، منها نشر أعداد مضاعفة من جنوده وضع الحواجز والبوابات الحديدية .

 

وأوضح البلوي لـ"الاستقلال" أن إجراءات الاحتلال الإسرائيلي أدت لقطع أوصال القرى والبلدات عن بعضها البعض ، ما أدى لعرقلة حركة المواطنين وتعطيلهم عن أعمالهم وإنجاز أمور حياتهم الاعتيادية .

 

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي يفرض سياسة العقاب الجماعي على كافة المواطنين بالقرى والبلدات بمحافظة سلفيت ، سعيا منه لإحكام سيطرته عليهم ، واعتقال الشاب أبو ليلى الذي تتهمه بتنفيذ العملية .

 

وأشار إلى أن  سكان القرى والبلدات بمحافظة سلفيت ، يعشيون حالة من التوتر والقلق الشديدين ، نتيجة استمرار التعزيزات الأمنية لقوات الاحتلال الإسرائيلي ومداهمة منازلهم بوضح النهار و ترويعهم بالليل لاعتقال أبنائهم .

 

وأكد أن كافة مواطني محافظة سلفيت يسطرون ملاحم الصمود والثبات في معركتهم مع الاحتلال الإسرائيلي , كما أنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بالعمليات البطولية التي تنفذ ضد الاحتلال.

 

ورقة ضغط

 

المحلل السياسي من الضفة الغربية المحتلة أحمد رفيق عوض أكد أن كافة الإجراءات الأمنية التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي في محافظة سلفيت ، تؤثر بالسلب على حياة كافة المواطنين فيها ، فتتوقف أعمالهم بشكل شبه تام .

 

وشدد عوض لـ"الاستقلال" أن التعزيزات الأمنية المفروضة على قرى وبلدات محافظة سلفيت  من قبل الاحتلال الإسرائيلي ، تهدف لتشكيل ورقة ضغط على منفذ العملية ، وعائلته والمواطنين وعلى من يفكر بتنفيذ أعمال مقاومة ضده .

 

واعتبر أن كافة الوسائل والأساليب التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي للوصول لمنفذ العملية ، والتي تنتهى بالعادة بالاشتباك معه ، وتسفر إما عن استشهاده أو اعتقاله ، تأتي ضمن مخطط أمني شامل ومدروس بإحكام .

 

ولفت الى ان الإجراءات القمعية  الإسرائيلية التي تم اتخاذها ضد المواطنين في محافظة سلفيت بعد تنفيذ العملية لن تكسر عزيمتهم في دعم المقاومة ومساعدة المقاومين .

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق