عطايا: عملية سلفيت تحمل رسائل للمطبعين والمتآمرين

عطايا: عملية سلفيت تحمل رسائل للمطبعين والمتآمرين
سياسي

بيروت/ الاستقلال:

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن قيام الشعوب العربية والإسلامية بالاعتصامات والوقفات الداعمة لفلسطين، يعني تمسكها بالخط الوطني العربي الإسلامي الأصيل، الذي يدعم قضايا أمتنا المُحقة بوجه الإرهاب الصهيوأميركي.

 

وقال عطايا في كلمة له خلال مشاركته في مهرجان "الوفاء لفلسطين" الذي أقامه "حزب الوفاء اللبناني"، أمس الأربعاء، في فندق "كورال الحمراء" ببيروت: إن "الشعب الفلسطيني متمسك بقضيته من خلال تمسكه بالمقاومة وبعملياته البطولية التي يرعب بها كيان العدو الصهيوني، والتي كان آخرها عملية سلفيت، التي نفذها الشهيد عمر أبو ليلى، وسطر فيها أروع الملاحم البطولية".

 

وأضاف عطايا: "عملية الشهيد أبو ليلى البطولية تحمل رسائل عديدة في كل الاتجاهات إلى المطبعين والمتآمرين، بأن الشعب الفلسطيني عصي على الانكسار، ثابت في أرضه، يدافع عن مقدسات الأمة العربية والإسلامية التي تُستباح كل يوم من قبل الاحتلال الغاصب، وسط صمت عربي وإسلامي ودولي".   

 

وأشار إلى أن "هذه العملية أعادت تصويب البوصلة نحو قضية فلسطين، التي يتقاعس معظم حكام العرب عن نصرتها والدفاع عنها"، مشدداً على "ضرورة إكمال درب الشهيد أبو ليلى، والقيام بالعمليات الفردية البطولية، التي تربك منظومة العدو الصهيوني".

 
 

التعليقات : 0

إضافة تعليق