نصر الله: نتوقع أن يعترف ترمب بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية

نصر الله: نتوقع أن يعترف ترمب بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية
سياسي

الاستقلال/ وكالات:

أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن الاعتراف الأميركي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل حدث مفصلي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وهو يوجه ضربة قاضية لما يسمى عملية السلام.

 

ولفت نصر الله في كلمة له عبر شاشة قناة "المنار" مساء اليوم الثلاثاء إنه عندما سمح العالم للرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن يصادر القدس ويعلنها "عاصمة أبدية لإسرائيل" فتح الباب أمام كل تجاوز من قبل الأميركي.

 

وقال إن "ما جرّأه هو الموقف في العالم العربي والإسلامي تجاه مسألة القدس لذلك علينا أن نتوقع بعد مدة أن يخرج ترمب ليعترف بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية".

 

واعتبر نصر الله أن أضعف الإيمان إذا كان هناك بقية حياة وشرف وضمير وشهامة في العالم العربي أن تقوم القمة العربية المقبلة في تونس بإعلان سحب "المبادرة العربية للسلام" عن الطاولة.

 

وأكد أنه أمام هذه التجربة -أي القدس والجولان- يجب أن يقتنع من ما زال مترددًا أن الخيار الوحيد هو المقاومة ليستعيد السوريون الجولان واللبنانيون مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والجزء اللبناني من الغجر ويحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه.

 

ونبه إلى أن الذي يمنع الاحتلال الإسرائيلي من شن حرب على لبنان هو وحدة اللبنانيين وقوة الردع وقدرة المقاومة على المواجهة.

 

ورد نصر الله على كل ما ورد في تصريح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارته لبنان، فأشار إلى أن مشكلة لبنان الوحيدة بنظر الأميركيين هي مشكلة حزب الله.

 

وقال في ختام كلمته إن "هذه الزيارة التي توقع كثيرون أن تكون بداية لمرحلة خطرة تم تجاوزه".

 

وأضاف الأمين العام لحزب الله: "فليكمل موضوع العقوبات وطالما ان الظلم علينا خاصة سنواجه هذا الظلم وندير أوضاعنا بما يبقينا أقوياء وصامدين، لكن بالتأكيد عندما يصبح الظلم يطال بلدنا كله وشعبنا كله، يجب ان نفكر بموقف آخر".

التعليقات : 0

إضافة تعليق