مجموعة الاتصالات تدعم جامعة الخليل بمختبر علمي

مجموعة الاتصالات تدعم جامعة الخليل بمختبر علمي
اقتصاد وأعمال

رام الله/ الاستقلال:

وقّعت مجموعة الاتصالات الفلسطينية وجامعة الخليل اتفاقيّة لدعم إنشاء وتجهيز مختبر العلوم (الأحياء) التابع للجامعة، يتم بموجبها تزويد المختبر بأجهزة حديثة في مجال الفحوصات المخبريّة.

 

ووقّع الاتفاقية نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية محمد الجعبري، ومدير المسؤولية الاجتماعية في مجموعة الاتصالات رائد عواد، بحضور وفد من شركات المجموعة (بالتل، جوال، حضارة)، إضافة إلى نُوّاب رئيس الجامعة والموظفين فيها.

 

وقال الجعبري إنه سيتم تزويد المختبر بعدد من الأجهزة الحديثة الخاصة بالفحوصات المخبرية، وستبلغ الطاقة الاستيعابية للمختبر (20) طالبًا في ذات الوقت، وسيخدم طلبة كليات العلوم، والصيدلة، والتمريض، والزراعة، وتكنولوجيا المختبرات، مما سيمكنهم من الحصول على تجربة عملية باستخدام أحدث المعدات والأجهزة الحديثة.

 

وأكد على أهمية ربط المسار الأكاديمي بالجانب العلمي، قائلاً: "إن ذلك جزء مهم وحيويّ؛ لأنه يتيح للطلبة القيام بهذه العمليات بشكل يحاكي المختبرات المنتشرة في المشافي وسوق العمل، إلى جانب استفادة المجتمع المحلي من هذا المختبر.

 

من جهته، قال عوّاد: "إن مجموعة الاتصالات تدرك أهمية وجود مختبر حديث في الجامعة؛ بهدف تدريب الطلبة على إجراء تلك الفحوصات، وممارسة ذلك عملياً، مما يُعزّز خبراتهم العملية في هذا المجال، خاصة وانهم يتعاملون بأحد أهم الحقول العلمية "الطب المخبري".

 

وشدّد على أن سياسة المسؤولية المجتمعية في المجموعة ترتكز على مبدأ تحقيق التنمية في المجتمع الفلسطيني، والنهوض بمؤسساته وتدعيمها في التكنولوجيا اللازمة في مجال عملها.

 

وأشار إلى أن المختبر سيساهم في النهوض بقطاع التعليم والصحة، إذ ستستفيد منه الكليات كافة، ذات العلاقة بالعلوم الطبية والمخبرية.

 

وتابع أن "المجموعة تفتخر بتجربة التعاون ما بينها وبين جامعة الخليل، حيث دعمت في سنوات سابقة، الجامعة بمشروع تطوير مركز الإعلام فيها.

التعليقات : 0

إضافة تعليق